الرئيسية / عيون / كيف أحافظ على بصري

كيف أحافظ على بصري

نعمة البصر

البصر هو إحدى النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، فبهذه النعمة نرى العالم من حولنا بألوانه وأدقّ تفاصيله ونستمتع برؤية من نحب، وبهذه النعمة نرى الخطر ونبتعد عنه، فالبصر هو أكثر الحواس التي نستعملها بشكلٍ يوميٍّ منذ ولادتنا، تخيّل أنّك لن تستطيع الرؤية بوضوح لمسافةٍ أكثر من خمسة أمتار، أو تخيل أنّك لن تستطيع رؤية الأشياء القريبة منك إلّا إن قمت بإبعادها، إنّ هذه المشاكل هي المشاكل التي يواجهها العديد من الناس في هذه الأيام والتي تتعلّق بالإبصار، وبإمكانك تجنّب مثل هذه المشاكل وغيرها الكثير عن طريق الحفاظ على هذه النعمة، فجسمك سيعمل بكفاءته القصوى إن اعتنيت به.

المحافظة عليها

الغذاء السليم

الحفاظ على العينين يبدأ من تناول الطعام السليم، فالعين كسائر أعضاء الجسم تحتاج إلى العناصر الغذائيّة المختلفة كي تبقى سليمةً معافاةً من الأمراض، ومن ضمن هذه العناصر الأوميغا-3، والزنك وفيمتامين ج وغيرها، ويساعدك تناول الأطعمة التي تحتوي على هذه العناصر على الحفاظ على سلامة عينيك عند الكبر، وتوجد العناصر الغذائيّة المفيدة للعينين في الأوراق الخضراء كالسبانخ، والأسماك كالتونا، والبيض، والحبوب، والفواكه المختلفة، كالبرتقال الذي يشتهر باحتوائه على كميّةٍ كبيرة من فيتامين ج، وكما عليك أيضاً أن تبعد جسمك عن كلّ ما هو ضار، كالسجائر التي تسبّب تلف الأعصاب المختلفة، ومنها أعصاب العينين، بالإضافة إلى أمراض مُتلِفة متعلّقةٍ بالعينين كالتنكّس البقعيّ.

النظّارات الشمسيّة

وكما أنّه عليك الانتباه إلى راحة عينيك، فمن المهم لبس النظارات الشمسيّة بشكلٍ مستمر وخاصةً في فصل الصيف وفي الشمس الساطعة، فتساعد النظارات الشمسيّة على حماية العينين من الأشعّة فوق البنفسجيّة التي قد تضرّ بهما، وعليك استشارة الطبيب أو المختصّ بالنسبة للنظارات الشمسيّة الأفضل، والتي تحجب ما يزيد عن تسعٍ وتسعين بالمائة من الأشعة فوق البنفسجيّة، وتجنّب استعمال أيّ نوعٍ من النظارات الشمسيّة التي قد تجدها في الأسواق، والتي قد تكون في بعض الأحيان ضارّةً بالعيون أكثر من نفعها، وأمّا إن كنت تعمل في بعض الأعمال الخطرة والتي تتعرّض فيها للضوء الساطع كما في أعمال اللحام، فإنّك بحاجةً إلى لبس النظارات الواقية الخاصّة بعملك، فالعديد من العمّال وخاصّةً في الوطن العربيّ يهملون معدّات السّلامة المختلفة، والتي من ضمنها النظارات الواقية، ولهذا نجد أغلب العاملين في هذه الأعمال يصابون عند الكبر بأمراضٍ خطيرةٍ في العينين.

طول النظر إلى الأجهزة الإلكترونيّة

وأمّا الآفة الكبرى في أيامنا هذه التي تتعلّق بالعينين فهي شاشات الحاسوب، والتلفاز، والهاتف الذكيّ، فالنظر إلى شاشة الحاسوب لفترةٍ طويلةٍ من الزمن تسبّب الصداع، وجفاف العينين، وتشويش الرؤية، ومشاكل عند النظر لمسافاتٍ بعيدةٍ، بالإضافة إلى آلام الظهر والكتفين والرقبة، ولهذا فعليك أن تتأكّد من تحديث النظارات أو العدسات الخاصّة بك، إن كنت ممّن يستعملونهما لكي لا تتفاقم لديك مشاكل العينين، والتأكد من عدم النظر في الانعكاسات المختلفة القادمة من الإنارة أو النوافذ على جهاز الحاسوب، عن طريق وضعه في المكان الملائم، ومحاولة النظر إلى جهاز الحاسوب بشكلٍ منخفضٍ نسبيّاً عن مستوى عينيك، ويُنصح بالنظر كلّ عشرين دقيقة لمسافة عشرين قدماً، كالنظر من نافذةٍ على سبيل المثال لمدّة عشرين ثانية، والتأكّد من الحصول على قسطٍ من الراحة لا يقلّ عن خمس عشرة دقيقةً، كلّ ساعتين على الأقلّ، وأمّا آخر نصيحةٍ للحفاظ على العينين فهي الفحص المستمرّ لدى طبيب العيون، للتأكّد من سلامة العينين، وعدم وجود أيّ مشاكل، أو حلّ هذه المشاكل من البداية بدلاً من تفاقمها فيما بعد، والالتزام بالتعليمات المختلفة التي يعطيها لك الطبيب، فيما يتعلق بالحفاظ على سلامة عينيك بالنسبة للعمل الذي تؤديه.