كيفيه تفادى المشاكل مع حماتك ، طرق تجنب مشاكل الحماه

لا تنزعجي من علاقتي الجيدة بابني، فأنا أمه التي ربيته واعتنيت به قبل أن يتعرف إليك. لا اريد أن اتدخل في علاقته بك ولا اريدك أن تتدخلي في علاقتي به

قد تعتقدين بأنني لا احبك بقدر ما احب ابني وبأنني سأقف معه دائما ضدك، ولكن هذا ليس الحال دائما فأنا افكر بك، خاصة عندما أعرف بأن ابني يظلمك ويعاملك معاملة قاسية

لا يهمني كثيرا مدى سعادتك مع ابني واطفالك، أرغب أحيانا في سماع قصة مشوقة عن صديقاتك أو سهرات زوجك بعيدا عن المنزل أو كم انفقتما في الإجازة، ديكور المنزل أو على الهدايا

الانتقال للعب دور الحماة يمكن أن يكون محبطا ومليئا بالتوتر، لذا عبر موقع العرب نقدم لكم بعض الرسائل التي يرغبن الحموات في نقلها الى زوجات ابنائهن الجدد. تعالوا نتعرف على ما يدور في أذهانهن:
كيفيه تفادى المشاكل حماتك تجنب
صورة توضيحية

لا ترفضي وجودي:
رسالة الحماة: اعلم بأنك تملكين شخصية مختلفة وترغبين في القيام بالامور بطريقتك الخاصة ولكن هذا ليس سبب كاف لتتجنبيني.
نصيحتنا: استشيري حماتك دائما واطلبي نصائحها حول الاطفال، العمل والحياة المنزلية – أي شيء ترغبين في مشاركتها به. سوف تشعر بالامتنان لك وقد تقلل من تدخلها في شؤونك نتيجة لذلك لانها تعرف بأنك ستطلبين رأيها عند اللزوم.

لا تشاركيني:
رسالة الحماة: لا تشاركيني في مشاجراتك مع زوجك؟ اللجوء الى حماتك للوقف معك ضد ابنها ليس فكرة ذكية دائما. (هذا الكلام ينطبق على والدتك أيضا!)
نصيحتنا: بدلا من ذلك، اطلبي مشورتها ونصيحتها حول التعامل مع ابنها بنية صادقة دون محاولة استمالتها لطرفك.

أمنحيني الوقت:
رسالة الحماة: من المحتمل أنك لم تعجبي بإبني من أول نظرة، لذا لا تعتمدي كثيرا على فكرة الوقوع في غرامي من أول لقاء.
نصيحتنا: اللقاءات الأولى لا تعتبر فاصلة وحاسمة في كثير من الأحيان، تلعب الظروف دورها في تشتيت الانتباه وزيادة التوتر والحساسية، امنحي حماتك وقتا كافيا لمعرفتك والتحدث إليك بعيدا عن رسميات اللقاء الأول وقد تجدينها سيدة طيبة ورقيقة ولطيفة تماما كوالدتك.

إقراء أيضا  الزوج العصبي , التعامل مع الزوج العصبي, كيفيه التعامل مع الزوج العصبي

لست تهديدا لك:
رسالة الحماة: لا تنزعجي من علاقتي الجيدة بابني، فأنا أمه التي ربيته واعتنيت به قبل أن يتعرف إليك. لا اريد أن اتدخل في علاقته بك ولا اريدك أن تتدخلي في علاقتي به.
نصيحتنا: تخلي عن الانانية والغيرة، فهي أمه في البداية وستبقى أمه للنهاية، لا تتصرفي بتسلط وصبيانية كأنك وجدته للتو وأصبح من حقك وحدك. تصرفك هذا ينم أما عن خوف أو قلة ثقة بالنفس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق