الرئيسية / عيون / كيفية علاج قصر النظر

كيفية علاج قصر النظر

مقدمة

إن من أهم نعم الله على الإنسان، هي نعمة البصر، وهي النعمة التي تجعله يرى كل ما حوله ويتمتع بالمناظر الخلابة ويتأمل خلق الله، ويميز بها الأشياء من حوله، فلا أحد يعرف قيمة وعظمة هذه النعمة إلّا من فقدها، ويعيش في ظلام دامس بدونها، ولا يمكنه أن يفعل أي شيء إلّا بمساعدة الآخرين، هذه النعمة لا بُد من المحافظة عليها وشكر الله على نعمتها، فبدونها يخسر الإنسان الكثير من روعة ما خلق الله، يوجد الكثير من المشاكل التي تخص البصر فهناك الضعف وعدم الرؤية بوضوح، وهناك الانحراف، وعدم رؤية الألوان بشكل جيد، كل هذه المشاكل بحمد الله تم وجود لها حلول تجعلك تري بشكل طبيعي، لكن فقدان النظر هي مشكلة صعبة الحل ولا يُمكن لفاقد البصر كلياً أن يرجع له البصر إلّا بقدرة من الله سبحاته وتعالى، لذلك يجب علينا الحفاظ على نعمة البصر كي لا نضطر إلى الاستعانة بالأطباء واستخدام العلاجات التي قد تؤذي ولا تنفع، فالعين لها حق علينا ويجب أن نعطيها حقها؛ بسبب الإهمال أو بالوراثة يصاب الإنسان بقصر النظر، ويجعله يرى الأشياء البعيدة بضبابية وعدم وضوح، الكثيرون مصابون بقصر النظر والعلاجات كثيرة ومتعددة، ولكن علينا أن نعرف ما هو قصر النظر وكيف يحدث.

قصر النظر

هو شكل من أشكال ضعف البصر حيث أن بؤرة الضوء تسقط أمام الشبكية، ويحدث قصر النظر عندما يكون محور المٌقلة زائد الطول خلافاً لمن نظرهم طبيعي، وقد يحدث قصر النظر لأن القرنية تكون منحنية فلا تكون الصورة التي يتم تجميعها كما هو مفترض ويتم تجميعها أمام الشبكية وليس عليها فيصبح من الصعب الرؤية جيداً، وتحدث الإصابة بقصر النظر على الأغلب في فترة الطفولة ويتم اكتشاف ذلك عندما يشكو الطفل من عدم قدرته على القراءة من على السبورة أو عدم قدرته على مشاهدة التلفاز جيداً، وقد تتدهور الحالة في مرحلة المراهقة وتستقر في هذه المرحلة.

أعراض قصر النظر

إنّ المصاب بقصر النظر يري الأشياء البعيدة مشوشة وضبابية، ولكنه يرى الأشياء القريبة بشكلٍ جيد وواضح، ومن الأعراض التي يمكن أن تؤثر على قصير النظر، عدم رؤية الكلمات التي تكون في لوحات الإعلانات، وعدم رؤية التلفاز بشكل واضح من مسافة قريبة وعدم القدرة على قراءة الكلام الذي يظهر، ويتم التحديق في كثير من الأشياء بعينين نصف مغمضتين وتكون بطريقة لا إرادية كي تظهر الأشياء أكثر وضوحاً.

أسباب قصر النظر

  • يكون خطر الإصابة بقصر النظر بمعدلات عالية لدى الأشخاص الذين يعاني أفراد عائلتهم من قصر النظر، حيث ينتقل لهم وراثياً.
  • أثبتت الدارسات العلمية أن النساء أكثر عرضة للإصابة بقصر النظر الحاد من الرجال.
  • يكون الأطفال الخدج هم الأكثر احتمالية للإصابة بقصر النظر، وخاصة الأطفال الذين لديهم إصابة بمرض اعتلال شبكية العين.
  • بعض الأمراض الوراثية الخاصة بالعين تزيد من خطر الإصابة بقصر النظر.
  • يوجد علاقة ما بين العمل من مسافة قصيرة مثل القراءة وبين خطر الإصابة بقصر النظر وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية، حيث تم ربط قصر النظر بكثرة القراءة.
  • إن أبناء المدن أكثر عرضة للإصابة بقصر النظر أكثر من أبناء الريف، لتوفر عوامل ضعف النظر لدى أبناء المدن أكثر من أبناء الأرياف.

العلاج

يوجد طريقتين للعلاج، وانت عليك اختيار ما يناسبك، الأول وهو عن طريق النظارات أو العدسات اللاصقة، حيث يعتمد علاج قصر النظر على عوامل مثل السن، والأنشطة التي تمارسها، والمهنة التي تعمل بها، ويتم من خلال هذه العوامل تحديد العدسات المناسبة او النظارة المناسبة لك، وهاتان الوسيلتين آمنة وفعالة وأقل خطراً وأقل تكلفة من إجراء عملية جراحية.
والعلاج الثاني يكون عن طريق عملية جراحية تسمى الليزر، وهي عملية ترقيع للقرنية باستخدام الليزر، وهذه العملية انتشرت كثيراً في الآونة الأخيرة، وأصبح عليها إقبالاً شديداً لنجاحها وفاعليتها لدى ضعاف النظر، فهذه العملية تؤدي إلى القضاء على حاجتك للنظارات أو العدسات اللاصقة، وذلك نتيجة لتغير في شكل القرنية، تعتبر عملية الليزر عملية جراحية لذلك تحف بها المخاطر كأي عملية جراحية، ولكن نتائجها مضمونة ونسبة نجاحها عالية، ومنذ اللحظة التي ستجري فيها عملية الليزر ستقول وداعاً للنظارات وللعدسات اللاصقة.

تجنب الإصابة

يوجد الكثير من الطرق التي يمكن من خلالها تجب التعرض لقصر النظر، ولكن في حالات الوراثة يكون من الصعب تجب الإصابة؛ إن مشاهدة التلفاز عن قرب قد تسبب قصر النظر وخاصة عند الأطفال، والجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر، والقراءة في مكان الإضاءة فيه غير جيدة، كل هذه الأسباب وغيرها تجعل من البصر يقصر مع الوقت، ويصبح كل شيء مشوش، عدم إجهاد العين بالسهر وإراحتها قدر المستطاع، الاهتمام بالصحة ككل فأجزاء الجسد متصلة ببعض وأي خلل في جزء يؤثر على الجزء الأخر، فمثلاً لو حدث خلل في البنكرياس وأصبح الشخص مصاباً بمرض السكر سيؤدي ذلك إلى ضعف النظر بعد وقت قصير، لذلك من المهم أن يحافظ الشخص على صحته.

كيف تحافظ على نظرك

لأن الوقاية خير من قنطار علاج سأقوم بذكر بعض النصائح التي ستساعد في الحفاظ على النظر من الضعف، كي لا تصل إلى مرحلة تكون فيها بحاجة إلى النظارات أو العدسات اللاصقة او إجراء عملية الليزك، والنصائح هي:

  • يجب زيارة طبيب العيون من فترة إلى اخري، وعمل فحص للنظر، للتأكد بأن كل شيء على ما يرام، لا تستهين باحمرار عينك أو حدوث زغللة بسيطة يجب أن تراجع الطبيب حتى تعرف ما هي الأسباب وما تأثير هذا عليك، يمكن أن تكون على دراية بكل الأمور التي تحدث في عينك حتى تفعل ما بوسعك للمحافظة عليهم من أي ضرر.
  • إن العدو الحقيقي للنظر هو السهر ليلاً لساعات متأخرة، والسهر يدمر كل الوسائل التي تتبعها للمحافظة على نظرك، كٌن حريصاً على النوم ليلاً وعدم السهر بشكل مستمر، فهذا يؤثر عليك سلباً.
  • من الأمور الهامة التي يجب الأخذ بها هي توفير إضاءة مناسبة في المكان الذي تتواجد فيه، خاصة عند قيامك بالقراءة أو الكتابة أو عمل شيء يحتاج إلى تركيز النظر، يجب أن تكون الإضاءة كافية لرؤيتك الأشياء بشكل مناسب حتى لا تضر نظرك.
  • قم بحماية عينك من الشمس المباشرة، فالشمس تؤثر على شبكة العين، والأشعة فوق البنفسجية التي تحملها أشعة الشمس تكون ضارة للعين، لذلك من الأفضل أن يتم ارتداء نظارات شمسية أثناء الجلوس او المشي تحت الشمس.
  • الراحة مهمة جداً للحفاظ على النظر، لأن ذلك يبعد الإجهاد عن العين ويجنبها الإرهاق والتعب.
  • تجنب الجلوس أمام التلفاز أو الكمبيوتر او على الهاتف لفترات طويلة أو في العتمة فذلك يؤثر سلبياً على النظر ويضعفه بسرعة كبيرة.
  • لقد أثبتت الدارسات العلمية أن الرياضة تؤثر على النظر بطريقة غير مباشرة، لذلك إن ممارسة الرياضة مهمة للجسم ككل وخاصة النظر.
  • بعض المأكولات تساعد في الحفاظ على العين مثل تناول اللحوم والأسماك والخضار والفاكهة وشرب اللبن يساعد ذلك في جعل النظر قوياً وحاداً.