الرئيسية / أمراض الكبد والمرارة / كيفية علاج دهون الكبد

كيفية علاج دهون الكبد

دهون الكبد

كثيراً ما ننزعج من ظهور الدهون على البطن أو الفخذين، لكن هل سننزعج عندما تظهر الدهون على الكبد؟! قد تُعاني من هذه الحالة لكن دون الشعور بها، ويُعتبر وجود كمية قليلة من الدهون في الكبد هو شيء طبيعي، لكن أن تُشكل الدهون ما نسبته 10 إلى30% من نسبة وزن الكبد يُعتبر الأمر غير طبيعي، وقد يكون هذا نتيجة لشرب الكحول بشكل كبير، وقد يكون ناتج عن مرض كبدي، وهذا قد يُؤدي إلى مُضاعفات خطيرة، لذلك، سنتحدث في موضوعنا هذا عن دهون الكبد، ونتحدث عن كيفية الوقاية والعلاج.

الكبد

يُعتبر الكبد من أكثر الأعضاء المُستهلكة في جسم الإنسان، فله عدة وظائف، ومنها تنقية الدم من السموم والدهون أيضاً، فيُعتر الكبد بمثابة مصفاة أو فلتر للدم الموجود بالجسم، وفي بعض الأحيان قد تزداد نسبة الدهون في الجسم، وهذا يجعل بقايا الدهون تتجمع حول الكبد، فيُصبح من الصعب على الكبد القيام بوظائفه بشكل طبيعي، وفي حال استمرت الدهون في التراكم، فإن هذا الأمر قد يُؤدي إلى حدوث تليف في الكبد أو أي مرض آخر يتعلق بالكبد، حينها يجب تنقية الدم من السموم؛ حتى نتخلص من الدهون المتراكمة في الكبد كي يعمل بشكل طبيعي.

أعراض دهون الكبد

  • قد تشعر ببعض الأوجاع، وذلك في أعلى يمين البطن.
  • قد تشعر ببعض التعب والإرهاق، أو الضعف وبعض الغثيان.
  • قد تشعر بانخفاض أو فقد في الوزن.
  • قد تشعر ببعض الخلل في التركيز.

أسباب دهون الكبد

هُناك الكثير من الأسباب لحدوث دهون الكبد، وهي:

  • شرب الكحول وبشكل مُفرط، ويُعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب أهمية.
  • قد يكون أحد الأسباب هو السمنة أو زيادة الوزن.
  • قد يكون أحد الأسباب هو زيادة في نسبة الدهون في الدم.
  • يُعتبر أحد الأسباب هو إصابتك بمرض السكر.
  • يُعتبر تناول أقراص الحمل من أحد الأسباب التي قد تزيد من دهون الكبد.

وسائل الوقاية من دهون الكبد

  • يجب عليك تجنب جميع أو بعض الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.
  • الإكثار من تناول الخضروات والفواكه، والبقوليات؛ وذلك لأنها خالية من الدهون، وتُعتبر غنية بالفيتامينات والألياف.
  • يجب عليك المُحافظة على الوزن المُنتظم والمُعتدل أيضاً.
  • يجب عليك الإكثار من الرياضة، والمشي بشكل خاص، فهو يعمل على حرق الدهون.

كيفية تشخيص دهون الكبد

يتم تشخيص دهون الكبد، من خلال ملاحظة الطبيب أن هناك تضخم في الكبد قليلاً، وقد يكون هُناك علامات أخرى تدل على وجود دهون في الكبد، وتتم من خلال فحوصات، مثل:

  • فحوصات الدم: يظهر في فحوصات الدم الروتينية حدوث ارتفاع في مستويات الأنزيمات الموجودة في الكبد، وقد تكون هذه الأنزيمات ناقلة أمين الالانين، أو يكون أنزيم ناقل أمين الاسباراتات.
  • فحوصات التصوير: ويُمكنك ملاحظة الدهون على الكبد من خلال فحوصات التصوير، مثل: تصوير الأشعة السينية، أو من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية، في حال وجود مشكلة في الكبد الدهني يتطلب منك إجراء فحوصات أخرى.
  • خزعة الكبد: يتم التأكد من وجود دهون في الكبد من خلال تشخيص الكبد عن طريق أخذ خزعة من الكبد، وهي خزعة تُأخذ من الكبد، ويتم إجراء أخذ الخزعة من الكبد، وذلك بعد نفي واستبعاد أي عوامل أخرى، ويتم أخذ الخزعة من الكبد بعد تخدير المريض، ويتم عمل تخدير موضعي عن طريق إبرة بالجلد، ويتم أخذ عينة صغيرة من الدهون الموجودة في الكبد، ويتم بعد ذلك فحص العينة عن طريق المجهر، وذلك لاكتشاف علامات للدهن، سواء التهاب أو إصابة في خلايا الكبد، في حال عدم ظهور علامات التهاب أو إصابة في خلايا الكبد، في هذه الحالة يكون التشخيص هو: الكبد الدهني.

علاج دهون الكبد

يتم العلاج من خلال عدة طرق، ومنها:

  • الغذاء: يجب علينا الإكثار من أكل الخضروات، الفواكه، الحبوب، والبقوليات؛ وذلك لأنها غنية بالفيتامينات والألياف، وتُعتبر خالية من الدهون، ويجب الإكثار من الكرنب، القرنبيط، القمح، الكركم، وغيرها من المواد التي تخلو من الدهون، بالإضافة إلى عشبة شوك الحليب المفيدة، وجميعها تحتوي على مضادات الأكسدة، وتُعتبر مُقاومة للسموم.
  • الرياضة: يجب علينا الإكثار من ممارسة الرياضة وبشكل خاص المشي، لمدة لا تقل عن نصف ساعة بشكل يومي.
  • الأعشاب: تُعتبر الأعشاب من أكثر الطرق أهمية لعلاج الكثير من الأمراض، ويُمكن استخدام الكثير من الأعشاب كالبابونج والقانوطة وغيرها من الأعشاب لعلاج دهون الكبد، وذلك من خلال نقع مقادير متساوية من هذه الأعشاب في لتر من الماء المغلي وتركها لمدة ربع ساعة، ويتم شرب مقدار فنجان منه في الصباح وفي المساء.
  • القسط الهندي: ويتم نقع ملعقة صغيرة من القسط الهندي في كأس من الماء المغلي لمدة تتراوح حتى ربع ساعة، وبعد ذلك يتم شرب هذا المنقوع في الصباح وفي المساء أيضاً.
  • الحمص الأحمر: ويتم نقع مطحون الحمص الأحمر في الماء المغلي لتحضيره للعلاج من دهون الكبد، ويتم شربه على عدة مرات خلال اليوم.
  • الزنجبيل والبردقوش والقرفة: لعلاج دهون الكبد من خلال هذه الأعشاب يتم غلي أي من الأعشاب، ويتم شربها خلال اليوم على عدة مرات، وكأنك تشرب فنجاناً من القهوة.
  • العسل وخل التفاح: تُعتبر هذه الخلطة بمثابة علاج لحالة دهون الكبد، ويتم خلط ملعقتين متساويتين من خل التفاح والعسل، ويتم وضع الخليط داخل كأس من الماء الفاتر، وتُشرب في صباح كل يوم أو قبل وجبة الطعام بساعة على الأقل.
  • الليمون: يُمكن علاج دهون الكبد من خلال الليمون، والذي يُعتبر مُفيد جداً لهذه الحالة، ويتم ذلك عن طريق إضافة الليمون على الطعام، أو يُمكنك إضافته على بعض المُقبلات كالسلطات، ويُمكنك شربه من خلال عصره، فيُعتبر الليمون من أكثر المواد التي لها القدرة على طرد السموم من الجسم، وتقليل الدهون المتراكمة على الكبد.

بعد أن تعرفنا على الكبد، وعلى دهون الكبد، وأعراضه، وكيفية الوقاية منه، وكيفية علاجه، نكون قد أجملنا كل ما هو ضروري لهذا الموضوع، لنكون على سعة ومعرفة وإطلاع على الموضوع بشكل كامل، ونُصبح أكثر معرفة، ويجب أن نُؤكد أن النظام هو أساس كل شيء، فالتنظيم في الغذاء -مثلاً- يجعلك أكثر وقاية من الأمراض، والنظافة أيضاً تجعلك أكثر وقاية من الأمراض، بالإضافة إلى أنها تضفي إليك روح السعادة والسرور، وتجعلك أكثر فرحة وأكثر راحة، ونجد أن أكثر العلاجات للكثير من الأمراض تُقتبس من الطبيعة، وهذه من أكثر وأكبر النعم التي وهبنا الله -سبحانه وتعالى- إياها، فإن الله -سبحانه وتعالى- رحمن رحيم في عباده، وهبهم أكثر الأشياء جمالاً، وما من داء إلّا وجعل له دواء، ومن الحكمة أن جعل لنا في هذه الطبيعة شفاء وصحة وعافية، بالإضافة إلى المنظر الخلاب الحسن والرائع، الذي يجعل النفس مُطمئنة وشاكرة، وأكثر راحة وصفاء، وهذا أيضاً نوع من أنواع العلاج وخاصة في حالات الضغط النفسي أو الحزن أو الغضب، فيجب علينا كبشر أن نكون شاكرين لله -سبحانه وتعالى- في السراء والضراء وعلى هذه النعم جميعها، التي تَجعلنا أكثر تفكراً وتأملاً في خلقه -سبحانه وتعالى-، وفي الختام، نتمنى لكم السلامة والعافية من كُل داء، ودُمتم برعاية الله وحفظه.