كيفية حل المشكلات في التدريس

التدريس إحدى أهمّ وأرقى المهن الإنسانيّة على الإطلاق فبها تتطوّر الشعوب، وترتقي الأمم، وكلما كان النظام التدريسيّ قويّا متينا مواكباً للعلم والثقافة ممارساً للفكر الحرّ والتفكير الإبداعيّ، كانت مخرجات هذا النظام جيل واعي مثقف قادر على الخلق والإبداع مضيفا لأمته المزيد من العلوم والآداب.

والتدريس مهنة تعليم الطلاب من مرحلة التمهيديّ والروضة حتّى التعليم الجامعيّ، والدراسات العليا، مروراً بالتعليم المدرسيّ بكافّة صفوفه، والمشكلات أمر متوقّع فيه كأيّ عمل وظيفيّ، خاصّة أنّ التعامل يكون عادة مع فئات عمريّة إمّا أطفال، أو مراهقين، أو شباب مندفع في مقتبل العمر، والعمل على حلّ المشكلات إحدى ميّزات التفكير الإبداعيّ وهي من المهارات العليا في التفكير.
أثناء التدريس قد يواجه المعلم أو المعلمة مشكلات متنوّعة إمّا مع الطلاب أو بين الطلاب بعضهم البعض؛ لذلك على المعلم أو المعلمة أن يمتلك مهارة حلّ المشكلات بكافّة أنواعها، إمّا بإنهاء المشكلة جذريّا أو بتخفيف حدّتها أو بإيجاد حلول بديلة.

طرق حل المشكلات في التدريس

  • أن يمتلك المعلم/ة المهارة التامة لحلّ المشكلات وعادة ما تكون من خلال مطالعة كتب متعلقة بفن حل المشكلات، ومن خلال حضور دورات أو ورشات عمل للتنميّة الذاتيّة.
  • أن يتعامل المعلم/ة مع المشكلة على أنّها وضع طبيعيّ في أي بيئة ويمكن تداركها وليست مصيبة قدريّة لا يمكن مواجهتها.
  • أن يتفهّم المعلم/ة أسباب المشكلة، ودوافعها، ونتائجها، بعيداً عن التعامل التقليديّ مع المشاكل بالعنف، والتهديد، والإهانة الشخصيّة.
  • إذا كانت المشكلة بطريقة تدريس المادة نفسها فعلى المعلم/ة أن يدرك أنّ التعليم عبارة عن عمليّة تشاركيّة بين الطالب والمعلّم، وأنّ طريقة التعليم التلقينيّ انتهت، وعلى المعلم أن يبدأ بتديس الطلاب بطريقة التعلّم النشط وإتاحة فرصة للطالب أن يكون جزءا من العمليّة التدريسيّة.
  • إذا وجد المعلم أنّ هناك مشكلة في استيعاب فكرة معينّة أو قانون رياضيّ فعليه أن يشرح ذلك بطريقة مختلفة من خلال الألعاب التعليميّة أو البحث أو التقرير أو المسرحيّة التعليميّة.
  • إذا كان هناك ملل من العمليّة التدريسيّة فعلى المعلم أن يكسر جمود الحصة الفصليّة من خلال عمل بعض التمارين أو القيام بنشاط خفيف لا يتعدى بضع دقائق.
  • على المعلم أن ينوّع بأسلوب عرضه للمادّة التدريسيّة وكذلك أسلوب طلب الواجبات المنزليّة فمرّة يكون الواجب المنزليّ أسئلة ومرّة عمل بحث أو تقرير ومرّة أخرى تجربة أو قصّة مكتوبة أو مصوّرة وغيرها من الأفكار للقضاء على مشكلة الملل والروتين لدى الطالب التي تدفعه للتهرّب من أداء الواجب أو نقله من أحد أصدقائه.
  • على المعلم أن يتعامل مع كل طالب كأنّه صفّ دراسيّ بحدّ ذاته؛ ليتجنّب بذلك مشاكل الغيرة بين الطلاب من تمييز أحدهم على أقرانه.
التدريس مهنة متواصلة وكذلك مشكلاتها فما على المعلم/ة سوى الإيمان بقدسيّة رسالته حتّى تسهل أمامه أعتى المشكلات.
الوسوم
إغلاق
إغلاق