كيفية التعامل مع البنت المراهقة التي ترفض أوامر أمها 2019

السلام عليكم ورحمة لله وبركاته.
امرأة تسأل عن ابنتها المراهقة التي أصبحت ترفض الأوامر أو النصح في خصوصياتها مثل ترتيب ملابسها أو اختيار عمل ما، كأن تقول لها: يا ابنتي هذا العمل لا يناسبك في دينك، فترد الابنة هذا ليس شأنك، أنا أعرف مصلحتي! وعندما تأمرها بتغيير ملابسها والاستحمام تقول لا تأمريني بمثل هذه الأشياء لأني كبرت ولست طفلة!

علماً بأن الأسرة محافظة ومتدينة، وهذه الفتاة كانت قبل مراهقتها بارة مطيعة ومحبة لأمها، والمشكلة أن العائلة مقيمة في أوروبا، هذا ما يقلق الوالدة! وعندما قلت لوالدتها: ما دامت ابنتك متدينة، فلماذا لم تحاولي أن تذكريها بعقاب الله للعاق؟ قالت: أخاف أن يوسوس لها الشيطان وتترك الالتزام وتقول في نفسها: ما دمت عاقة فلن يقبل الله منك أعمالك؟ والوالدة حزينة الآن، فبماذا تنصحونها؟

الجواب

هذه البنت ليست بطفلة، وليس من الصواب أن نأمرها ونزجرها، ولكن علينا أن نحاورها ونناقشها، ولا شك أن هذا الشعور طبيعي في هذه المرحلة التي يعلن فيها الأبناء خروجهم عن الطفولة بضعفها وجهلها وتعليماتها الكثيرة وقيودها الشديدة.

وأرجو أن نتخذ لأبنائنا أصدقاء في هذه المرحلة، ونحاورهم ونشاروهم على الأقل في الأمور الخاصة بهم والخاصة بإخوانهم الصغار، واحتياجات المنزل، ونفتح لهم أبواب المستقبل، ونلاطفهم، ونمنحهم الثقة مع شيء من الحذر، ونترك لهم المجال للإبداع والتعبير عن أنفسهم.

ولست أدري لماذا لا نستغل هذه المواقف؟ فنقول لها: ما هو رأيك في أن تتعاون في ترتيب المنزل؟ وما هي الوظيفة التي تناسب الفتاة المسلمة؟ ثم نثني على إجابتها إجمالاً، وبعد فترةٍ نُبدي الملاحظات السلبية على رأيها إن وجدت، ونقول لها: كلامك جميل أعجبني فيه كذا وكذا، ولكن أليس من الأفضل كذا وكذا، وماذا يضيرنا لو قلت: هيا نرتب الغرفة بدلاً من رتبي غرفتك؟

وأرجو أن تطمئن هذه الأم، فإن هذه البنت سوف تعود إلى رشدها وصوابها؛ لأن أساسها كان طيباً، وأرجو أن تعينها على البر بفهم نفسيتها والإلمام بطبيعة مرحلتها العمرية، والاقتراب منها، والاهتمام بها، والثناء على جوانب تميزها، وتقديرنا للمؤثرات الخارجية عليها، فإن البلاد الغربية والأفكار الجاهلية تعتبر مرحلة المراهقة مرحلة عواطف وأزمات، وهذا الفهم يشكل نفسية المراهقين فيندفعون إلى المخالفات والمغالطات.
وقد ذكر الأستاذ محمد قطب في كتابه منهج التربية الإسلامية ما يلي: (… ثم يأتي البلوغ، والمشكلة الكبرى التي تتحدث عنها كتب التربية وعلم النفس في هذه الفترة هي مشكلة الجنس وليس للجنس مشكلة في الإسلام، فقد خلقه الله ككل طاقة حيوية ليعمل لا ليُكبت، فالإسلام يقر به مثل كل الدوافع، ثم يقيم أمامه حواجز لا تغلق مجراها ولكن تضبطها…والغريب أن الجاهلية الحديثة تعترف بضرورة التنظيم والضبط لكل دوافع الفطرة إلا الجنس) وهذا يسبب عندهم أزمات نفسية وأمراض جنسية واضطراب في الحياة كلها.

فليست المراهقة بعواطفها الحادة مرحلة حتمية، وليس صحيحاً أنها تؤدي إلى تعطيل الطاقات وتدمير القيم الثابتات، ولكن الصواب أن توجه تلك الطاقات للمصلحة، وبذلك تصبح المراهقة مرحلة سوية وعادية في حياة الشباب، وكما قالت الباحثة الغربية مارغيب ميد: (في المجتمعات البدائية تختفي مرحلة المراهقة وينتقل الشاب من الطفولة إلى الرشد مباشرةً ولا شك أن الآثار السالبة لفترة المراهقة على صلة وثيقة بتقلبات الحضارة المادية).

وليس هناك مانع من تذكير هذه الفتاة بعقوبة الله للعاق لوالديه، مع تعريفها بتوبة الله على من يرجع إلى الصواب ويحسن الاعتذار، ويستبدل السيئات بالحسنات الماحيات، قال تعالى: (( إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ ))[هود:114].
وأرجو أن تجتهد هذه الأم في الدعاء لبنتها، وأن تقترب منها، وأن تلاطفها وتقبلها وتحتضنها، وأن تقبل اعتذارها وتنسى أخطاءها.

ونحن نوصي الجميع بتقوى الله وطاعته، فإن البيوت تصلح بطاعتنا لصاحب العظمة والجبروت، ونسأل الله الصلاح في الأولاد والأمن في البلاد.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق