كلمني عندما يغيب زوجي 2019

امرأة عاشت حياتها هانئة مع زوجها الحبيب، كان عطوفا كريما، خلق نابت واحترام ثابت، ولحظة من اللحظات طالبت زوجها أن يفعّل لها خدمة الوات ساب، وكما تعلمون لا يمكن للزوج أن يجلس طول نهاره مع زوجته الحبيبة، وإن وراء كل خلوة ان لم تكن ايمانا كانت تعديا وبهتانا.

يالتنا عندما نخلوا نتق الله ونناجيه…

يا ليتنا عندما تزدحم المعاصي نخشاه ونتقيه…..

لا تفسدي حياتك لأجل حديث الشهوة فمن لم يعتبر بمن سبقه لن يتعظ بالآتي.

لا تخوني زوجك ولو خانك: فالنبي صلى الله عليه وسلم قال: «أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك».

فإن قابلتيه بالخيانة فقد عوقبتي بثلاث:

= الأول: تعديك لحدود الله وغضب الله عليك.

= الثاني: إفساد حياتك فلن يخسر هو مثلما تخسري أنتِ.

= الثالث: ينصب لك يوم القيامة لواءا لغدرك تعرفين به.

رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «ينصب لكل غادر لواء يوم القيامة».

إحذري من غضب الله فكم من امرأة تتكلم مع الرجال بغياب زوجها وتدخل الشات والوات ساب وغيره من الاماكن التي تستطيع من خلالها ان تثير شهوتها وتتحدث بما يغضب الله عليها.. وتحسب أنها على خير.

وسؤالي: لماذا الزواج إذا كنتِ لا تحفظين نفسك حتى بعد زواجك..؟؟

شرع الله لنا الزواج لحفظ أنفسانا وقد حذرنا ونهانا {وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا} [الإسراء:32] فهذا السبيل لو كان فيه خيرا ما حرّمه الله علينا..

وبعض النساء اليوم تقول في نفسها: كما خانني سأخونه… أهكذا أمرنا الله تعالى؟؟؟

تأملي أخيتي العفيفة معي:

في أي لحظة سأموت وتموتي، أفلا نتقي الله الذي يرانا حتى في تقلبنا، لا ينفعك ان إغلقت ذلك الجوال بكلمة سر لتحتفظي بمحادثاتك البائسة.

يحكى ان امراة حاول أحد الشباب إغراءها بشتى الوسائل، ولما يئس منها ومن إجابتها قال لها أخبريني السبب فقط لماذا لا تتمتعين معي بالحديث كتابة فقط.. فأجابته قائلة: والله ليس لي متعة أتمتع بها الا مع زوجي، لقد أكرمني وحفظني وأحبني ووثق بي والله لا أخون أمانته حتى لو قطعت عنقي.. أحب زوجي لا أحب أحدا سواه من البشر.. هو أبي وأمي هو زوجي وأخي.. هو كل ما أملك..

إقراء أيضا  وجدت دراسة جديدة أن الرجال المتزوجين يلجأون لتلقي الرعاية الصحية الخاصة بالأزمات 2019

أين تلك النساء التي تحفظ زوجها في غيابه…

في نهاية المقال أحب ان أذكر أخواتي الكريمات أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر لنا صفات المرأة الحسنة التي لا غنى لنا عنها فقال: قِيلَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّ النِّسَاءِ خَيْرٌ؟ قَالَ: «الَّتِي تَسُرُّهُ إِذَا نَظَرَ، وَتُطِيعُهُ إِذَا أَمَرَ، وَلَا تُخَالِفُهُ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهَا بِمَا يَكْرَهُ»، وقال الله تعالى: {فَالصَّالِحَاتُ: قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ} [النساء:34]

قال الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله: {فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ} أي: مطيعات لله تعالى.

{حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ} أي: مطيعات لأزواجهن، حتى في الغيب تحفظ بعلها بنفسها، وماله، وذلك بحفظ الله لهن وتوفيقه لهن، لا من أنفسهن، فإن النفس أمارة بالسوء، ولكن من توكل على الله كفاه ما أهمه من أمر دينه ودنياه.

فهل أنتِ منهن أخيتي العفيفة؟؟

لا تعص ِ الله وحافظي على زوجك وإحفظي نفسك وماله فكما لا ترضين أن يخونك لابد أن لا ترضي لنفسك الخيانة ولو خانك الزوج فكرهتي الخيانة فلا تخوني وأنت تكرهين الخيانة..

اللهم إحفظ بناتنا وزوجاتنا وإجعلهن من العفيفات الطاهرات يارب العالمين.

مقالات ذات صلة