كلمات عن الجنادرية , شعر مدح الملك سلمان , قصيدة جميلة عن الجنادرية

الشّعر نتعب عليه ونطرق بحوره
ونرضي به أذواق نقّاده وجمهوره
وما نطلع إلا مطاليع ٍ تشرفنا
بأبيات شعر ٍ مع التّاريخ محفورة
نوادر ٍ كلها جزلات ومتاني
مثل الذّهب سعرها في الشّعر مذكورة
أنحت بها في صخر وأجيب نادرها
وأرسي بها فوق متن طويق وصخوره
ولا نيب من يكتب بيوته على الماشي
يحطها حط لأجل يثبت حضوره
والشّعر يسمو مجاله لا نفتح بابه
أغراضه محدّدة تعرف ومحصورة
والمدح واحد من أبوابه ومتشعب
وكل ٍ يعبّر حسب عرفه عن شعوره
وأنا بعبّر وأجيب الصدق وأبديبه
كلّه على شان حب الدار وصقوره
نوادر ٍ في الهدد تدمي مخالبها
أمجادهم معجزة ذا الوقت وعصوره
يومه بداها المؤسّس طيّب السيرة
فوق الرّكايب وجرد البيد مهجورة
في عام تسعة عشر وألف وثلاثمائة
حول على المصمك وعجلان في سوره
قبل شعاع الفجر يظهر وينزاحي
سيطر على القصر بعزومه ومقدوره
وفي ظرف ساعة يعود الحق لأصحابه
والنّصر رفرف وحامت في السماء طيوره
وصاح المنادي وشال الصوت بالعالي
الحكم لله ثمّ لليث أخو نورة
عبد العزيز البطل داره يحلبها
جاها من الشّرق برجاله وميسورة
وسج القدم واجتلد والنصر يبراله
يبغى يجمعّ شتات الدار وكسوره
يوم القبائل تناحر كلها دايم
أشاوس ٍ تطحن ونفوس مصطورة
هذا خذا بعير هذا والسبب تافه
حناشل ٍ تدهر هلكي ومسعورة
ناس ٍ غزاها الجهل والضّعف في المذهب
والفتنة مسيطرة والنّاس مقهورة
ما فيه قائد ولا مصلح يوجهم
فيها القويّ عاش والمسكين في جوره
يمسي على غاره ويصبح على الأخرى
يحسب حساب الزّمن ويقضي شهوره
الأمن معدوم يادنيا من انتي له
وين انت ياللي تشوف الدار وتزوره
وجاهم معزي يوحّدهم ومتحزم
ويبطش بكف ٍ نهار الكون مأموره
بالسيف الأملح يزيل الظلم ويفادي
حتى خضعت وأصبحت بالشّرع معمورة
الدولة اللي تحت حكمه نعيش بها
أرسى قواعد بناها وأحكم جسوره
وركّز علمها وقال العز يا بلادي
يا راية الحق والتّوحيد منصورة
واليوم عز ورخاء والنّاس مبسوطة
في ظلّ قائد مسيرتنا وفي شوره
عبدالله اللي قلوب الشعب يملكها
يومه خطب للملا بالصوت والصورة
في شاشة التلفزة والبث متواصل
أقسم على العدل والقرآن دستوره
الله يعزك يا بو متعب ويبطيبك
مواقفك كلها تحمد ومشكورة
والله يسلم ولي العهد سلطاني
البيض ترفع لبو خالد ومنشوره
كفّ السخاء والرّخاء والعزم والهيبة
والحلم والعلم في سلطان مخبورة .

الوسوم
إغلاق
إغلاق