كلام مؤلم ومؤثر

كلام مؤلم
في بعض الأحيان تكون الكلمات أكثر ألماً حتى من ضرب الصياط ، وللكلمة بالتأكيد أثراً أكبر مما ستتركه على جسدنا الجراح ، فللنظر في أعماقنا بحثاً عن كل ما مررنا به من خيبات أمل ، من خيانات ، وحتى من فراق أعظم الأحبة بعد أن لم يكن في حسباننا أن مصيرنا معهم هو الفراق ، فليس للموت مردود! ومثالاً على ذلك هذه بعض الكلمات المؤلمة التي لا تؤثر إلا بإصحاب الوجدان الحي:
• اليوم أنا بينكم ، وغداً قد أرحل عنكم ، فإن بقيت فلا تهجروني ، وإن رحلت فلا تنسوني ، وإن غبت (إذا ذكرتموني) فادعوا لي فقد أكون في أمس الحاجة لدعواتكم ، وإن أخطأت في حقكم فسامحوني ، لإغني أحبكم في الله.

• كم هو مؤلم أن أحتاجك ولا أجدك ، وأن أشتاق لكولا أحادثك ، وأن أحبك وأن لا أكون معك.

• “من السهل جداً أن يضحي الشاب من أجل فتاة ، ولكن الصعب أن تجد فتاة تستحق التضحية … لا تحزن إن خانتك فتاة ، فهي كالطير يشرب من كل قناة” (نزار قباني).

• ربي إنزع من قلبي تلك الأشيياء التي تؤلمني ، فقد خاب الظن في الكثير!! والظن بك لا يخيب.

• كم مؤلم أن تحاول الوقوف مرة أخرى ، وشيئاً قوياً يسمى اليأس يسحبك للأسفل!

• كم هو مؤلم أن يعيشوا بك كالدم ، ويلتصقوا بك كأظافر يديك ، وتكون لهم كالواحة الفسيحة ، ويكونوا لك كالوطن الجميل ، ثم تغادرهم …. بكل بساطة كالغريب.

• يوماً ما سيدركون أنني كالموت … لن أتكرر في حياتهم مرة أخرى.

• قبورنا تبنى ونحن ما تبنا يا ليتنا تبنا من قبل أن تبنى

• إن عرفت أن أعز أصدقائك قد مات قبل ان تبوح له بسرك العظيم الذي لايستطيع كتمانه غيره؟.

• أن فقدت النظر في يوم وليلة ولم تجد من تتكئ عليه عند المسير.

• إن أصبحت طيبتك مستقراً للمستغلين.
• ماهو شعورك أن تكتم أخطاء الناس وعثراتهم وفاءاً منك لهم ، وتسمع في اليوم التالي إن هذه الأسرار نشرت كأخطاء عنك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي الزائر وقف اضافة حجب الاعلانات واتصفح الموقع