كلام حلو عن الصديق , عبارات سناب شات عن الصديق , خواطر عن وفاء الاصدقاء

كلام حلو عن الصديق , عبارات سناب شات عن الصديق , خواطر عن وفاء الاصدقاء

الصّديق الحقيقي هو الّذي يفرح إذا احتجت إليه ويسرع لخدمتك دون مقابل.
بَهجةُ الأصدقاء، سَبب كافٍ لأن نُصبح سُعداء جداً.
الصداقة كلمة تحمل معانٍ عدّة أجملها التضحية من أجل الآخر، والتحرّر من الإنطوائية، والإندماج مع الآخر.
لا تمش أمامي فربما لا أستطيع اللّحاق بك، ولا تمشي خلفي فربما لا أستطيع القيادة، ولكن امشي بجانبي وكن صديقي
بعض الأصدقاء ” نفوس راقيه وأنيقة ” يجعلونك تكتفي بهم عن مئات الأصدقاء.
معظم الناس يدخلون ويخرجون من حياتك، لكن أصدقاءك الحقيقيين هم من لهم موضع قدم في قلبك.
حبّك يا صديقي يُزهر في قلبي بساطاً من ربيع، ويصنع من صحاري روحي المقفرة حدائق ذات بهجة.
الصديق الحقيقي هو مَن يكون بجانبك عندما يَرحل العالم كلّه.
حروف كلمة (صديق) ليست مثل كل الحروف (ص: الصّدق، د: الدم الواحد، ي: اليد الواحدة، ق: القلب الواحد).
الصداقة كصحة الإنسان لا تشعر بقيمتها النادرة إلّا عندما تفقدها.
كلّ الأمور على مايرام في الّنهاية، إن لم تكن كذلك، فتلك ليست النّهاية.
صديقي.. أنتَ بالنّسبة للعالم مجرّد شخصٍ فيه، ولكنًك بالنًسبة لشخصٍ ما أنت هو كلّ العالم.
الصّديق الحقيقي هو الّذي يقبل عذرك، ويسامحك إذا أخطأت، ويسدّ مسدّك في غيابك.
أمّي دائماً تقول لي إنّ الثّراء لا يقاس بالمال، وإنّما بالأصدقاء، ومؤكّد بأنّك ستسعد بلقائه وسترى كيف أصبحت ثريّاً بمصادقته.
سلامٌ على الدنيا إِذا لم يكن بها.. صديقٌ صدوقٌ صادق الوعدِ منصفاً.
شكراً لِلأصدقَاء الذينَ يَلمَسونَ نَبرة التوَجُع مِن أصوَاتنَا وَصمتنَا، فَلا يُنَاقشونَنَا وَإنّمَا يُفتشونَ عَن أمور تُسعدنَا وَتَبعث البَهجة فِي نُفوسنا.
عندما ترتفع سيعرف أصدقاؤك من أنت، ولكن عندما تسقط ستعرف أنت من أصدقاؤك.
لا يستطيع اللسان التعبير عن كلّ ما في النفس تجاههم، ولكن تأبى النفس إلا أن تبيّن بعض ما يتلجّج في الصدر.. ويشتعل في الأعماق ومع عودة الذكريات يعود الأمل.
الصديق هو حديث الروح، هو المرجع في كثير من الأمور.. وهو الرفيق الأطول روحاً بعد الأم في رحلة الحياة الطويلة.
إلى من عاش معنا زمناً ثمّ فقدناه.. عُد إلى مجالس الصالحين.. ومصاحبة الطيبين.
الصّديق الحقيقي هو الّذي ينصحك إذا رأى عيبك، ويشجّعك إذا رأى منك الخير، ويعينك على العمل الصّالح.
عندما يؤلمك النظر للماضي، وتخاف ممّا سيحدث في المستقبل، انظر لجانبك، وصديقك الحميم سيكون هناك ليدعمك.
الصّديق الحقيقي هو الصّديق الّذي تكون معه كما تكون وحدك، أي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النّفس.
مُعظم النّاس يدخلون ويخرجون من حياتك، لكنّ أصدقاءك الحقيقيّين هم مَن لهم موضع قدم في قلبك.

ما أجمل تلك المشاعر البشرية والأحاسيس الإنسانية المرهفة الصادقة المفعمة بالحب والنقاء.. التي تمتلئ بها الروح ويضطرب بها القلب ويهتز بها الوجدان.
الصَدِيق الحقَيقيَ هُو الذَي تَتَشاجَر مَعْهُ يوَمياً! وتصَابون أنَتَ وهو بفَقدانَ الذَاكِرةَ فِي اليوم َالتَالي.
كلّما صرنا أقبح في عيون الآخرين، سنكون أروع لبعضنا البعض، وهذا كان دائماً إيماني الراسخ عن الصداقة.
إذا تشاجر صديقان من أصدقائك فلا تحكم بينهم لئلّا تخسر أحدهما، وإذا تشاجر عدوّان من أعدائك فأحكم بينهما لأنك ستكسب أحدهما.
صحبة الأخيار تورث الخير، وصحبة الأشرار تورث الندامة.
صديقي هو وطني.
لَيسَ هُنَاك كَلِمَه تُوَصَف مَعنى التِقاَئك بِصَدِيَق قَدِيَم.
الصّداقة وِد وإيمان.
الصديق الحقيقي هو الذي يمشي إليك عندما باقي العالم يبتعد عنك.
الصّداقة حلمٌ وكيان يسكن الوجدان.
صديقك الحقيقي هو من يفهمك بلا كلمات، وهو من يصدّقك بلا أدلة، وينصحك من دون أغراض، ويُحبك من دون أسباب، وهو من يعرفك من دون مصالح.
الصداقة بحر من بحور الحياة نركب قاربه ونخدر أمواجه.
يقول لي أبي دائماً: عندما تموت ولديك خمسة أصدقاء، فقد عشت حياة عظيمة.
يا صديقي.. أتعرف الفرق بين ابتسامتي وابتسَامتك؟ أنتَ تبتسم إذا شَعرتَ بالسَعادة.. وأنا أبتسم إذا رأيتك سَعِيداً.
إذا قرر أصدقائي القفز من فوق الجسر فإنّني سوف لن أقفز معهم، ولكن سوف أنتظرهم تحت الجسر لأتلَقاهم.
في الحياة نحن لا نخسر الأصدقاء.. بل نتعلّم من هو الصديق الحقيقي.
الصداقة هي طاقة لا يمكن للإنسان العيش من دونها.. هي متنفّس حيث يجد المرء منّا كلّ راحته في التعبير عن رأيه.. يقول رأيه بكلّ طلاقة ومن دون أن يَشعر بأنّه مقيّد.
الصداقة هي عقل واحد في جسدين.
لا تمشِ أمامي فربّما لا أستطيع الّلحاق بك، ولا تمشِ خلفي فربّما لا أستطيع القيادة، ولكن إمشِ بجانبي وكن صديقي.
الجميع يسمع ما تقول، الأصدقاء يستمعون لما تقول، وأفضل الأصدقاء يستمع لما لم تقل.
الصّداقة كلمة تحمل معانٍ عدّة أجملها التّضحية من أجل الآخر، والتحرّر من الانطوائيّة، والاندماج مع الآخر.
الصّديق هو الشّخص الّذي يعرف أغنية قلبك، ويستطيع أن يغنّيها لك عندما تنسى كلماتها.
كلٌّ منّا له طريقه في الحياة، ولكن أينما ذهبنا فكل يحمل جزءاً من الآخر.
الصّداقة نعمة من الله وعناية منه بنا.
الصّداقة هي ملح الحياة.
لا تبكِ على من لا يبكي عليك.
الأصدقاء الحقيقيّون يصعب إيجادهم، ويصعب تركهم، ويستحيل نسيانهم.
الصّداقة هي طاقة لا يمكن للإنسان العيش من دونها هي متنفّس حيث يجد المرء منا كلّ راحته في التّعبير عن رأيه يقول رأيه بكلّ طلاقة ومن دون أن يشعر بأنّه مقيّد.
الصداقةُ ملح الحياة.. لا طعم للحياة بلا أصدقاء، يضيفون لحياتك شيئاً مميّزاً بكل تفاصيله.. لا تضيفه لك عائلة ولا زواج إنما هم الأصدقاء.
الصّديق الحقيقي هو الّذي يظنّ بك الظنّ الحسن، وإذا أخطأت بحقّه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعلّه لم يقصد.
الأصدقاء الحقيقيّون كالنّجوم، لا تراها دوماً لكنّك تعلم أنّها موجودة في السّماء.
الصّداقة بحرٌ من بحور الحياة نركب قاربه ونخدّر أموآجه.
مِن السّهل أن تضحّي لأجل صديق، ولكن من الصّعب أن تجد الصّديق الّذي يستحقّ التّضحية.
الصّداقة مدينة مفتاحها الوفاء وسكّانها الأوفياء.
إذا كان لا بد لك أن تموت، أرجوك أن تسأل إذا بالإمكان أن تأخذ معك صديق.
إذا كنت ستعيش مئة عام، فإنّني أتمنّى أن أعيش مئة عام تنقص يوماً واحداً كي لا أضطر للعيش من دونك.
الصّديق جميل وحلو المعشر إن كان جديداً، وأجمل إن كان صادقاً، وأكثر جمالاً إن كان أنت.
الصّديق مثل الكتاب يجب أن تقرأهُ لتقدّر جماله.. ولهذا أنتَ يا صديقي مِن أجود الكتب كتابةً وكم أتمنى أن يعاد نسخك.
الصّداقة شجرة بذورها الوفاء وأغصانها الأمل وأوراقها السّعادة.
مُجرد حديثي مَعك يا صديقي في عِز الخنقه والضيق.. يُشعرني أني ما زلت أحيا وأتنفس وأني بخير.
لُمْ صديقك سِراً، وامدحه أمام الآخرين.
خير الأصدقاء من ضحِكت لك الدُنيا لم يَحسدك وإن عَبست لك لم يترُكك.
الصّديق الحقيقيّ هو الّذي يمشي إليك عندما يبتعد باقي العالم عنك.
يقول لي أبي دائماً: عندما تموت ولديك خمسة أصدقاء، فقد عشت حياةً عظيمة.
الصّداقه الحقيقيّة هي تلاحم شخصين في شخصيّة واحدة تحمل فكراً واحداً.
تمسّك بالصّديق الحقيقي بكلتا يديك.
أتعلّم منك وتتعلّم منّي وسوف لن نختلف.
الصّداقة هي عقل واحد في جسدين.
الصداقة تبدأ عندما تشعر أنك صادق مع الآخر وبدون أقنعة.
صديقي.. ستبقى من يؤنس وحدتي ويملأ عليّ خلوتي.. ويبعد عنّي وحشتي.. أنت يا توأم روحي.
من يَبحث عن صديق بلا عيب، يبقى بلا صديق.
ما أجمل أن نجد صديقاً صادقاً في هذا الزمن، ويجعلنا دون عِلمنا أشخاصاً أفضل.

الوسوم
إغلاق
إغلاق