كريات الدم الحمراء والبيضاء

الدم

يشكّل الدم جزءاً مهماً في جسم الكائن الحي، ويوصف بأنّه عبارة عن نسيج ضام، ويتألف الدم من مزيج من خلايا الدم الحمراء والبيضاء والبلازما والصفائح الدمويّة، ويتولى الدم مسؤولية نقل المواد الغذائيّة المحملة بالأكسجين والتخلّص من ثاني أكسيد الكربون، ويحافظ على درجة حرارة جسم الإنسان ضمن الطبيعيّة 37 درجة مئوية، وتبلغ نسبة الدم بالنسبة لكتلة الجسم نحو 8% تقريباً.

مكونات الدم

ذكرنا آنفاً أنّ الدم يتألف من أربعة مكونات رئيسية تشكل بمجموعها الدم، وهي:

  • البلازما، وهي عبارة عن سائل شفاف لونه مائل إلى الصفرة، تلعب دوراً هاماً في نقل الماء والأملاح والمواد الغذائيّة.
  • الصفائح الدمويّة: وهي عبارة عن أجسام سيتوبلازمية تسبح في السائل الدّموي، تبدأ بالتكسر فور تعرضها للهواء نتيجة تجلط الدم لمنع حدوث النزيف، وهي عشوائيّة الشكل، ويصل عددها إلى نحو ربع مليون صفيحة دمويّة لكل مليمتر مكعب من الدم، وتؤدي دوراً هاماً في تحويل المواد من بروتينيّة سائلة إلى مادة صلبة تسمى بالفبيرين.
  • خلايا الدم الحمراء.
  • خلايا الدم البيضاء.

كريات الدم الحمراء

وتسمى خلايا الدم الحمراء أو خضاب الدم، وهي تلك الخلايا التي يصل عددها ما بين أربعة إلى خمسة ملايين كرية لكل ملم مكعب من السائل الدمويّ، تتخذ شكلاً مقعّراً، وتفتقر للنواة، وتمتاز باحتوائها على صبغة الهيموجلوبين التي تمنح الدم اللون الأحمر، ويعتبر هذا النوع من الخلايا هو الأكثر عدداً في الدم.

جاءت تسمية كريات الدم الحمراء بحاملة الأكسجين؛ نظراً لاحتوائها على مادة الهيموجلوبين التي تتيح لها إمكانيّة اتحاد مركبها المكوّن من الحديد والبروتين والهيموجلوبين مع الأكسجين وبالتالي نقله، ويختلف عدد كريات الدم الحمراء في المرأة عن الرجل، إذ يصل عددها عند المرأة بنحو 4.5 مليون كرية في كل مليمتر مكعب، أما عند الرجل فيصل عددها 5 ملايين خلية في كل مليمتر مكعب.

تبدأ مرحلة حياة كريات الدم الحمراء بالتكوّن في جسم الإنسان منذ مرحلة ما قبل الولادة، حيث يصل الأسبوع الرابع من عمره في رحم أمه ويكون موطنها الكبد والطحال، أما لدى الإنسان البالغ والأطفال فتتولّد خلايا الدم الحمراء من نخاع العظم، ويصل عمر الكرية الدموية لفترة لا تتجاوز أربعة عشر يوماً، إذ يحلل الطحال تلك الخلايا التي بلغت سن اليأس، ويستخلص منها مادة الهيموجلوبين ويحلله أيضاً ليؤدي دوره في تكوين الصبغة الصفراوية التي يطرحها الدم مع عصارة الصفراء.

كريات الدم البيضاء

وهي واحدة من المكونات الرئيسية في الدم، وتُكمل الدور الذي تقوم به باقي مكونات الدم من خلايا حمراء وصفائح دموية وبلازما، وتلعب دوراً هاماً كخط دفاع أول عن جسم الإنسان والتصدي لهجمات الأمراض المعدية، وتعّد جزءاً من الجهاز المناعي، وهي عبارة عن عدد من الخلايا التي يتراوح عددها ما بين 400-11000 خلية بيضاء في كل مايكرولتر من الدم، تتصدى للأمراض المعدية أو أي مادة مثيرة للجهاز المناعي.

الفرق بين كريات الدم الحمراء والبيضاء

يكمن الفرق بين خلايا الدم الحمراء والبيضاء في عدة مواطن، ومنها: الوظيفة، والعدد، والحجم، والأمراض التي تصيب كل منها.

الاختلاف كريات الدم الحمراء كريات الدم البيضاء
الوظيفة
  • تحمل الأكسجين من الرئتين وتنقله إلى الأنسجة، وتعود محملة بثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين لتطرحه خارج الجسم.
  • تؤدي دوراً هاماً في الحفاظ على نسبة مادة الهيموجلوبين في الدم، ثم إفرازها في البول بعد تحويلها إلى صبغات صفراوية.
  • تلعب دوراً أساسياً في تنظيم تفاعل الدم.
  • تعتبر خط الدفاع الأول عن الجسم ضد الميكروبات.
  • تقاوم الحساسية التي تصيب الجسم وذلك بإفرازها لمادة الهمستامين التي تترك أثراً في الأوعية الدموية، وبالتالي توسعها.
  • تمنع تجلط الدم عن طريق إفراز مادة الهيبارين.
  • تسرّع التئام الجروح.
العدد 4-5 ملايين كرية لكل ملم مكعب من الدم 4000-11000 كرية لكل ملم مكعب من الدم.
الحجم 7-8 ميكرومترات تختلف وفقاً لنوع الخلية البيضاء.
الأمراض التي تصيبها
  • فقر الدم المنجلي.
  • الأنيما الفيسيولوجية.
  • فقر الدم
  • نقص كريات الدم البيضاء.
  • اللوكيميا أو ما يسمى بابيضاض الدم.
الوسوم
إغلاق
إغلاق