قليل من الشوراى 2019

ختك الكبــــرى …

شقيقتك , مستودع ذكرياتك , شريكة صباك ,

هي الكبرى الجميلة والناصحه الذكيه حين ترينها إجلسي إليها

واستشعري بأن الدنيا بين يديك وأنك أغنى الناس بها وأوفر حظاً

إذا ما نصحتك وأعطتك جملة من التوجيهات الذهبية

فربما جلست إلى عشرات وعشرات من أمثالها

لكن كفى بالروابط الأخوية الطريق إلى الراحه والتفهم العميق ..

أختك الكبـــرى ….

بين يديها انثري همومك فهي أغنى الناس فيما تريدين من الحياة

إنها مدرسة تستحق الشكر والثناء فهي وقود الأمل لك

ما كانت مستقيمه ناصحه فهي أفضل من الصديقة

لأن الصداقة سلعة غالية قلَّ وفاؤها فلا مجال لصداقة زائفه

تُظهر سرك وتكشف أوراقك وحينها تنتهي حياتك ..

أختك الكبــــرى ….

لئن تزوجت وغدت ملكة في بيتها تدير مملكتها

فليس معناهـ عدم الشورى معها بل إلى المزيد في ظل واحة

تأخذين منه معين مائه وصفائه فيفيض عليك عبير السعادة والهناء ..

أختك الكبــــــرى ….

السد المنيع لحمايتك والسراج المنير لأسئلتك

قد استجابت لكِ وكأنها أنتِ ولا شيء يُفرق بينكما ..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق