قطاع السياحة

القطاع السياحي

يعتبر قطاع السياحة من القطاعات التي تجد ازدهاراً مستمراً في الحياة، حيث يعتمد على التخطيط الاستراتيجي في عمله، أي بمعنى معرفة الأحداث الخارجية والداخلية، التي تلامست مع القطاع، وذلك خلال الفترة الزمنية التي حددها، والفئات التي يريد استهدافها، مع معرفته ورسمه للرؤية المستقبلية للمؤسسة، وبعد انتهاء الفترة المحدّدة يقوم بتقييم نفسه، ومعرفة ما العوائد، وما الخسائر، حتى يستطيع التعامل مع أي تغيّرات مفاجئة، ولها علاقة بالدولة.

التخطيط الاستراتيجي وأنواع السياحة

يساعد التخطيط الاستراتيجي على مواكبة التغيّرات، ومواجهة المنافسات الخارجية، وعندما يحدّد الشريحة التي يريدها، ولا يرى أي إقبال من قبلها على مشروعه، فإنّه يعمل على تغييراها، بشكل أكثر جاذبية للناس، وأحد القطاعات التي تحتاج إلى تخطيط استراتيجي، هو القطاع السياحي، لكون السياحة تُعتبر نشاطاً متنوعاً حسب الغاية منه، والأهم من ذلك بأنّه يدلّ على سفر الإنسان من مكان لآخر، ويوجد أنواع مختلفة للسياحة وهي:

  • السياحة الدينية: أي انتقال الناس إلى أماكن العبادة.
  • السياحة الترفيهية: والتي تهدف إلى تغيير الجو العادي.
  • السياحة الثقافية أو الاستكشافية: أي التعرّف على العالم المحيط بالشخص.

أهميّة القطاع السياحي

يقوم قطاع السياحة برسم الخريطة التي سوف يعتمد عليها بالمستقبل، في مدينة معينة، وذلك بالاعتماد على خطة محدّدة الخطوات، ومحدّدة الفترة الزمنية، وتقوم بفعل ذلك عن طريق التخطيط الاستراتيجي، وتتركّز أهمية التخطيط السياحي في قدرته على توفير كافة المعلومات والمخطّطات، التي يحتاجونها، ممّا يسهّل إيجاد أسلوب إقناع سهل للآخرين، وأيضاً يعمل على ربط القطاع السياحي مع القطاعات الأخرى، بهدف تحقيق التنمية المستدامة، ممّا يزيد من نسبة الأرباح من جميع النواحي، وبعد التعرّف على نقاط الضعف فيه، فإنّه يعمل على صيانتها.

يهدف قطاع السياحة من خلال التخطيط الاستراتيجي إلى زيادة الدخل، وتحقيق التنمية، لذلك فهو لا يقتصر على الجانب الحكومي، إنّما يحتاج إلى التعاون ما بين الجهات الحكومية، والجهات الخاصة، وبالتخطيط السياحي يستطيع قطاع السياحة تطوير نشاطاته، ممّا يوحّد القرارات بين الأفراد، نتيجة عملهم المشترك، وبالنظر إلى ذلك نرى بأنّ هناك أشكال مختلفة للتنمية السياحية، ومنها المدن والقرى والمنتجعات، أي الذهاب إلى أماكن مختلفة حسب ما يُريد الوفد السياحي.

يُعتبر قطاع السياحة من القطاعات التي تقوم بدور ريادي في التنمية، ومن مميّزات القطاع السياحي، أنّه يتّصف بالمرونة، والتكيّف مع أي متغيّر في كافة البلدان، وفي الوقت الحاضر يُعتبر قطاع السياحة من أكثر الأعمال التي تتّسم بالاتّساع والتطور، وذلك نتيجة تخطيطه، ومتابعته، ممّا يجعله أكثر سهولة في التحول إلى قطاعات أكثر تطوّراً، بالنهاية إنّ السياحة بحاجة لمعرفة عدد السياح الوافدين، والخارجين، ومعرفة قدرة استيعاب الفنادق في كل بلد، وذلك من أجل تجنّب حدوث الضغوطات، وحتى يحقق أكثر أهدافه المجوّة.

الوسوم
إغلاق
إغلاق