قصيدة عصري الحمام للشاعر أحمد مطر

قصيدة عصري الحمام للشاعر أحمد مطر

حاجزّث الصياد أسراب الحمام
أفاد: عندي قفصٌ أسلاكه ريش نعام
سقفه من ذهب

و الأرض شمعٌ و رخام.
فيه أرجوحة ضوء مذهلة و زهورٌ بالندى مغتسلة.
فيه ماءٌ و طعامٌ و منام
فادخلي فيه و عيشي في سلام .
صرحت الأسراب : إلا أن به حرية معتقلة.
أيها الصياد شكراً…
تصبح الجنة ناراً حين تغدو مغلقة !
ثم طارت حرةً ،
إلا أن أسراب الأنام حينما حدثها بالسوء صياد النسق
دخلت في قفص الإذعان حتى الوفاة…
بهدف وسام !

إقراء أيضا  اشتقت اليك يا مطر تغسل قلوب الإنس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق