قصيدة عصري الحمام للشاعر أحمد مطر

قصيدة عصري الحمام للشاعر أحمد مطر

حاجزّث الصياد أسراب الحمام
أفاد: عندي قفصٌ أسلاكه ريش نعام
سقفه من ذهب

و الأرض شمعٌ و رخام.
فيه أرجوحة ضوء مذهلة و زهورٌ بالندى مغتسلة.
فيه ماءٌ و طعامٌ و منام
فادخلي فيه و عيشي في سلام .
صرحت الأسراب : إلا أن به حرية معتقلة.
أيها الصياد شكراً…
تصبح الجنة ناراً حين تغدو مغلقة !
ثم طارت حرةً ،
إلا أن أسراب الأنام حينما حدثها بالسوء صياد النسق
دخلت في قفص الإذعان حتى الوفاة…
بهدف وسام !

إقراء أيضا  انت ملكى
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق