قصيدة بالفصحى عن الصباح2019 , شعر فصيح عن الصباح

غداً يعود الصباح

إذا حملَ الصباحُ طيوبَ أُمِّي
فنعمَ الطيبُ ما حملَ الصباحُ
وإن هَبَّت رياحٌ فرقتها
أسائلها : لماذا يا رياحُ ؟
أما تدرينَ أن بيَ اْشتياقاً
وكل أحبَّتِي بالأمسِ راحوا ؟
وخلَّوْني وحيداً في اْغترابي
تنازلني فتغلبني الجراحُ
أَبُثُّ لوردتي أحزانَ قلبي
ويعلو بين جنبيَّ النواحُ
وأسألها وفي صدري أزيزٌ
وفي عينيّ دمعٌ مستباحُ
أيا أختَ اغترابي: كم تولّى
من الترحالِ أعوامٌ صِحاحُ
سئمتُ وقد شكا المجذافُ منِّي
وخاصمني الهنا والإنشراحُ
وتاهت خُطوتي لما توارى
شعاعُ النُّورِ و انكسرَ الجناحُ
أيا أختَ اغترابي أين أُمِّي
أغابت مثلما غابَ السماحُ ؟
وكانت تملأُ الأرجاءَ نوراً
يغارُ البدرُ منهُ والملاحُ
وتحسدها عليه الشمسُ لما
يُشِعُّ ، فتستضئ به البطاحُ
هناك بركنِها كانت تُصلي
فما للركنِ غادَرَهُ البراحُ
وسُبحتُها كأن بها التياعاً
وفوق سريرها نام الوشاحُ
ومقعدُها بصحنِ الدار خاوٍ
يُحَرِّكُ صمتََهُ حزنٌ رداحُ
و زهرٌ أطفأت أمي لظاهُ
جرى بعروقِهِ ماءٌ قراحُ
غدا بعد النوى يبساً هشيماً
من الأحزانِ تذروهُ الرياحُ
يُسائِلُنِي السنا والطُّهرُ عنها
وآنيةٌ بمطبخِها وساحُ
وأطفالٌ صغارٌ كم بَكَوْها
غداةَ البينِ واضطربوا وصاحوا
متي ستعودُ بالأزهارِ أمي
متى تشفى وتندملُ الجراحُ
متى تتبدل الآهات شدواً
ويسكن في مآقينا ارتياحُ
أُجيبُ السائلينَ وفوق خدِّي
يسيلُ بحرقةٍ دمعٌ صُراحُ
غداً إن عادت الأطيارُ تشدو
على الأفنانِ قد يأتي الصباحُ

-*-

نهضَ الصباحُ على فمكْ

واشتقَّ جملتهُ الوحيدةَ

وانتشى

لا ليلَ يفترسُ الجوارْ

لا شوكَ ينتزعُ الجدارْ

لا وحشَ يخترعُ الحصارْ

لا شكَّ يفترشُ السوارْ

فسبا الخيولْ

ونما بهياً في يدكْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ….

***

نهضَ الصباحُ على فمك ْ

فدعيهِ منتحراً هناكََ إذا ترجَّلَ في الختام ْ

ودعي التماهيَ في الإطارْ

وخذي من العمرِ الفنارْ

مسكونتان بوهجه ِ منذُ القيام ْ

شفة ُ الذبيح ِ على السؤال ِ

وحارة ُ العشق ِ معك ْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ…..

***

هل يُتعبُ الشوقُ اللقاءَ إذا ترنَّحَ في الفلكْ ؟

وإذا استقرَّ من الغيابِ على الحجاب ْ ؟

وإذا تمادى في التوحُّد ِ

مثلَ جرح ٍ مشتبكْ ؟!

من رحلة ٍ بينَ النوارس ِكانَ رمشاً في المكاحل ِ

واحتمالاً في المراحلِ

إنما كانَ الحكاية ْ

وافتتاحاً في دمكْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ…..

***

نهضَ الصباحُ على فمكْ

لا تصمتي حذرَ االسفوح ِ

ولا تشقّي في المرايا ما استراحت من ظنون ْ

ليسَ الولوجُ سوى لجرح ٍ محترق ْ

فإذا كفرتِ بما تنفَّس َ في الحجاب ِ

تذكّري أنَّ الجوابَ إذا تمادى

كانَ جزءاً من سؤالٍ مرتبك ْ

نهضَ الصباحُ على فمكْ…..

-****-

نهضَ الصباحُ على فمك ْ

يا ساحة َ البحر ِالوحيدة ِ

منذ ُ أن كانت له الشطآنُ غاية ْ

منكِ الوصولُ إليك ِ آية ْ

أيُّ شيءٍ نازعك ْ ؟!

ليسَ في النورِ الغواية ْ

فاستريحي ما انتهك ْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ….

***

نهضَ الصباحُ على فمك ْ

أبقيه ِ حيثُ أرادَ مشتعلَ الجنون ِ

ومستفزَّاً للضحك ْ

أشقى من الحبِّ الكسولِ

حجارة ٌ في الذاكرة ْ

فاتركيها حاضرة ْ

هي ومضة ُالحبِّ الفريدِ

وجوقة ُالسحرِ العنيد ِ

وباحة ُ الخطوِ الوئيد ِ

بما تيسَّرَ من وفاءٍ منهمك ْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ…

***

نهضَ الصباحُ على فمك ْ

وما تلوَّن خافقاهُ سوى بطيبٍ من يدك ْ

يا واحة َ الروح ِالنبيلة ِ

كم أحبُّك ِ من جديد ٍ كلَّما

شاخَ الكلامُ

تجدَّدَ الوهجُ العجيبُ

وسارَ يحبو من جديدٍ في سماكِ

إذا استفزَّ مضرَّجاً عندَ الوثوبِ

محمَّلاً نسكَ الوجوبِ

ومزهراً لا يشتهي ناراً سوى في معبدك ْ

الآنَ أعلنُ ما تيقَّنَ ْ

ما تمترسَ

ما استقرَّ على الوريد ْ

إني أحبُّك ِ من جديد ْ

نهضَ الصباحُ على فمك ْ……..

***

الوسوم
إغلاق
إغلاق