قصص للإذاعة قصيرة , قصة هادفه للاذاعة , قصص حلوة لفقرة الإذاعة

قصص اذاعة, قصة قصيرة, اذاعة قصة قصيرة, فقرة القصه, قصص حلوة للاذاعة, قصة عن الامانة, قصة اذاعة عن البر, قصة اذاعة عن الصلاة, قصص هادفه, قصة عن الام, قصة للاطفال, قصص للابتدائي, قصة حلوة, الاسبوع التمهيدي, قصة عن الاخلاق, قصة عن الاخلاق, قصة عن رمضان, قصة عن الحج, قصص مفيده

الغلام الهندي
كان بمدينة مرو رجل يقال له نوح بن مريم، وكان رئيس مرو وقاضيها، وكان له نعم كثيرة، وحال موفورة، وكانت له بنت ذات حسن وجمال وبهاء وكمال، خطبها جماعة من أكابر الرؤساء وذوي النعمة، وأكثروا، فلم ينعم بها لأحد منهم، وتحير في أمرها، ولم يدْرِ لأيهم يزوجها، وقال: إن زوجتها بفلان أسخط فلانًا. وكان له غلام هندي دَيِّنٌ تقي اسمه مبارك، وكان له بستان عنب عامر الأشجار والفاكهة والثمار، فقال للغلام: أريد أن تمضي وتحفظ العنب؛ فمضى شهران، فجاء سيده في بعض الأيام إلى البستان، فقال له: يا مبارك ناولني عنقود عنب، فناوله عنقودًا فوجده حامضًا؛ فقال سيده: ما السبب في أنك لا تناولني من هذا العنب الكبير إلا الحامض؟ فقال: لأني لا أعلم الحامض من الحلو، فقال سيده: سبحان الله لك مدة شهرين مقيمًا في بستان العنب ولا تعرف الحلو من الحامض! فقال: لِم لَم تأكل منه؟ فقال: لأنك أمرتني بحفظه ولم تأمرني بأكله، فما كنت أخونك، فتعجب القاضي منه، وقال: حفظ الله عليك أمانتك، وعلم القاضي أن الغلام غزير العقل، فقال له: أيّها الغلام قد وقع لي فيك رغبة، وينبغي أن تفعل ما آمرك، فقال الغلام: أنا طائع لله ثم لك. فقال القاضي: اعلم أن لي بنتًا جميلة، وقد خطبها كثيرٌ من الأكابر والمتقدمين، ولم أعلم لمن أزوجها، فأشر علي بما ترى. فقال الغلام: اعلم أن الكفار في زمن الجاهلية كانوا يريدون الأصل والحسب والنسب، واليهود والنصارى يطلبون الحسن والجمال، وفي عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كان الناس يطلبون الدين والتقى، وفي زمننا هذا يطلبون المال، فاختر الآن من هذه الأشياء الأربعة ما تريد. فقال له القاضي: يا غلام قد اخترت الدين والتقى، وأريد أن أزوجك بابنتي لأني قد وجدت فيك الدين والصلاح، وجربت منك التقى والأمانة! فقال الغلام: أيّها السيد! أنا عبد رقيق هندي وابتعتني بمالك، وكيف تزوجني ابنتك؟ وكيف تختارني لبنتك وترضاني؟ فقال له القاضي: قم بنا إلى البيت لندبر هذا الأمر، فلما صار إلى المنزل قال القاضي لزوجته: اعلمي أن هذا الغلام الهندي دَيِّنٌ وتقي وقد رغبت في صلاحه، وأريد أن أزوجه بابنتي فما تقولين؟ قالت: الأمر إليك، ولكن أمضي وأعلم الصبية وأعيد عليك جوابها، فجاءت الأم إلى الصبية فأدت إليها رسالة أبيها فقالت: مهما أمرتماني به فلا أخرج عن حكم الله وحكمكما، ولا أعقكما بالمخالفة لأمركما.

فزوّج القاضي ابنته بمبارك وأعطاهما مالاً عظيمًا، وأنجبت ولدًا فسماه عبد الله، وهو معروف في جميع العالم: عبد الله بن المبارك صاحب العلم والزهد ورواية الحديث، وما دامت الدنيا فالحديث عنه يُروى.

ثمانية إذا أهينوا فلا يلوموا إلا أنفسهم

الآتي إلى وليمة لم يُدعَ إليها، والداخل بين حديث اثنين لم يدخلاه فيه، والمتآمر على رب البيت في بيته، والمقبل بحديث على من لا يسمعه، والجالس في مجلس ليس له بأهل، وطالب الخير من أعدائه، وطالب الفضل من اللئام، والمستخف بالسلطان.

حاتم والأعرابي

قصد أعرابي حاتم الطائي، يبتغي منه جدًا (أيْ: عطاءً)، وكان قد سمع بكرمه الواسع، ونفسه الشماء، فقابله مقابلة سيئة، ورده بلا جدوى، فرجع الأعرابي مستاء.

ثم تنكر حاتم برداء لا يلبسه إلا سوقة العرب، وقابله في الصحراء من طريق آخر وقال له: من أين يا أخا العرب؟

قال: من دار حاتم قال: ماذا فعل بك؟ قال: ردني بالخير الوافي والعطاء الكافي، قال: أنا حاتم وكيف تنكر ما فعل بك من الأذى؟

قال: إن قلت غير هذا، وقد عرفه القاصي والداني بالمروءة والسخاء، لم يصدقني أحد، فاعتذر له وأحسن مثواه.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق