قصة و عبرة 2019

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دكتور اجنبي جاء من اوروبا ليلقي محاضره في جامعة السلطان قابوس
حين دخل القاعه لفت نظره شكل البنات برؤوسهن الأكبر من الطبيعي

فخرج فسأل أستاذ عُماني :
مابال كل الطالبات بهن إعاقه في رؤوسهن؟؟؟؟!!!!
فوضح الأستاذ العماني له أنه شعرهن، لكن الأوروبي لم يقتنع وأكد أن بهن إعاقه.
فشرح العماني له أنها ماسكات شعر تستخدم بمفهوم الموضه.
فاندهش الاوروبي أكثر وقال وهو مشمئز: لماذا يغيرن رؤوسهن لمنظر أقبح!!!!
هذا قوله فكيف لو كان مسلم وعرف ماعقوبتهن عندالله وحديث الرسول صل الله عليه وسلم رواه مسلم في الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (صنفان من أهل النار لم أرهما تيجان بأيديهن سياط يضربون بها الناس يعني ظلماً ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا). إنهن من أهل النار والعياذ بالله

واسفي علينا أننا مسلمون ولا نطبق الاسلام. لقد جعلوا من انفسنا اضحوكة للغرب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق