قصة سيدنايوسف عليه السلام

الأصل المصري لقصة يوسف

ظهر أصل قصة يوسف في المكتشفات المصرية, أنها قصة في العفة وأسطورة رائعة, أصلها يوسف وتدل القصة أنه في مكان ما عبر الليطاني الشرقي كان الأخ الأصغر في بيت أخوين, وكان قوياً جميلاً، فعلقته امرأة أخيه وراودته عن نفسه, فأبى وهرب منها فحاولت إمساكه فقد قميصه من دبر، ولخشيتها من أين يخبر أخاه عن فعلتها، أو لقهرها منه, ولأن قصاص فاعلي ما اتهم به هو الخصي, فقد لفقت قصة لأخيه متهمة إياه بالتحرش بها، فكمن الأخ الأكبر لأخيه وراء باب زريبة المواشي. وتقول الأسطورة, أن البقرة حين دخلت باب الزريبة قالت ليوسف إن وراء الباب شراً كامناً، ثم دخل العجل فقال ما قالتا البقرة وكذلك الدابة والثور والعنزة والكبش. كلها قالت ليوسف إن شراً يكمن له وراء الباب، فتطلع يوسف فإذا بأخيه, والرمح في يده, كامن وراء الباب فعلاً، ولا غرابة فالمواشي كانت تبدي إجفالها عند الدخول ثم تدخل حين تتبين شخص صاحبها وراء باب الزريبة، وهكذا أخبرت يوسف بالشر الكامن وراء الباب, هم الأخ بطعن يوسف، ومع أن يوسف كان قوياً قادراً على الغلبة فإنه هرب أمام أخيه الذي تبعه حتى قطع يوسف نهر المياه الكبيرة وعجز أخوه عن العبور فوقفا على الضفتين يتكلمان وحين عرف يوسف سر غضب أخيه هاله الأمر أن يتهم بعفته, فأخذ سكينه وقطع خصيتيه احتجاجاً، ولم يطلع أخاه على جلية الأمر. وعاد الأخ مغموماً، وأبى يوسف أن يعود إلى بيت طعن فيه بعفته, وانحدر إلى مصر حيث جعله الإله شجرة ممتدة الفروع استظلها فيما بعد ذراري أخيه. هذا ملخص أسطورة يوسف والعفة التي جعلت من الذي خصى نفسه شجرة عظيمة استظل بها ظالموه. ولكن الذهنية الدينية جعلت من يوسف مفسر أحلام ثم عزت إليه أفظع ما عرف في مصر. ففي سنوات المجاعة في مصر، على ما جاء في التخاريف الدينية. باع يوسف القمح المخزون للمصريين لقاء حيواناتهم, ثم ابتاع منهم أرضهم كلها فأصبحت ملكاً لفرعون, وحين لم يعد للشعب ما يبتاعون حنطة للأكل واشتد بهم الجوع ابتاعهم يوسف جميعهم عبيداً لفرعون, هذا الرجل العف الحكيم يلصق اليهود به، من حقدهم على المصريين, ما جعله يستعبدهم لفرعون, وبمثل هذه القصة اليهودية اللون نفث المتدينين حقدهم على المصريين (من مسلمين ويهود ومسيحيين).

يوسف في الأسلام واليهودية والمسيحية

تم ذكر يوسف عليه السلام في سفر التكوين في العهد القديم أو التناخ وهو شخصية مهمة في تاريخ بني إسرائيل. يوسف هو ابن يعقوب الحادي عشر وإبن راحيل الأول..[1].

يوسف في الإسلام

اهتم القران الكريم بذكر نبى الله يوسف بن يعقوب وهناك سورة في القران تسمى سورة (يوسف) وهى تتحدث عن قصة (يوسف عليه السلام) وما حدث له

حياة السجن

بعدما أخذ الإِسْمَاعِيلِيُّونَ يُوسُفَ إِلَى مِصْر، اشْتَرَاهُ مِنْهُمْ شخص يُدْعَى عزيز مصر بوتيفار وكان يحكم مصر وقتها الفراعنة وكان على سدة الحكم امونحتب الأول. فَأَفْلَحَ يوسف فِي أَعْمَاله ِ وَأَقَامَ فِي بَيْتِ سَيِّدِهِ وَحَظِيَ يُوسُفُ بِرِضَى سَيِّدِهِ فَجَعَلَهُ وَكِيلاً عَلَى بَيْتِهِ وَوَلاَهُ عَلَى كُلِّ مَالَهُ ولكن ما َلْبَثْت أَنْ أُغْرِمَتْ بِهِ زَوْجَةُ مَوْلاَهُ وتدعي زليخة أو امرأة العزيز. َلَمْ يُذْعِنْ يُوسُفُ لَهَا مَعَ أَنَّهَا كَانَتْ تُلِحُّ عَلَيْهِ يَوْما بَعْدَ آخَرَ ولكن يوسف ظل يرفض طلبها إلى أن وجهت تُهمة كاذبة ضد يوسف وأشتكته إلى زوجها فوُضع يوسف في السجن.(36\يوسف. (وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانَ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ)وفي السجن كان الله مع يوسف وقد نال يوسف ثقة من كان معه في السجن فذاع صيته. في يوم من الأيام قام موظفَا الفرعون بأخبار يوسف بالحلم الذي حلما به والذي لم يستطيعا تفسيره بنفسيهما. فسر يوسف حلميهما وقال بأن واحداّ منهما سيخرج من السجن في غضون ثلاثة أيام وهو الساقي وأن الآخر وهو الخباز سوف يُحكم عليه بالاعدام صلبا. فتحقق ما فَسَرهُ يوسف فأوصى الموظف الذي خرج من السجن بأن يَذكرهُ أمام الملك ولكن ذلك الموظف نسى أمر يوسف. جراء ذلك، بقي يوسف سبع سنين أُخر في السجن. في هذه الفترة حلم الملك بحلم غريب (43\يوسف. (وَقَالَ الْمَلِكُ إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ).وهو أنه واقف بجوار نهر النيل وأذا بسَبْعِ بَقَرَاتٍ حِسَانِ الْمَنْظَرِ وَسَمِينَاتِ الأَبْدَانِ، صَاعِدَاتٍ مِن النهر أخذت ترعى في المرج ثُمَّ إِذَا بِسَبْعِ بَقَرَاتٍ أُخْرَى قَبِيحَاتِ الْمَنْظَرِ وَهَزِيلاَتٍ تَصْعَدُ وَرَاءَهَا مِنَ النَّهْرِ وَتَقِفُ إِلَى جُوَارِ الْبَقَرَاتِ الأُولَى عَلَى ضَفَّة النهر وَالْتَهَمَتِ الْبَقَرَاتُ الْقَبِيحَاتُ الْبَقَرَاتِ السَّبْعَ الْحَسَنَاتِ. فأقلق هذا الحلم الملك وأراد أن يعرف تفسيره. في هذه الأثناء تذكر مُوَظف الفرعون مُفسر الأحلام يوسف الذي كان معه في السجن فأستدعى الملك يوسف ففسر يوسف الحلم كما يلي: هُوَذَا سَبْعُ سِنِينَ رَخَاءٍ عَظِيمٍ قَادِمَةٌ عَلَى كُلِّ أَرْضِ مِصر تَعْقُبُهَا سَبْعُ سَنَوَاتِ جوع. نصح يوسف الفرعون بأن يأمر رجاله بتخزين الحنطة القمح في سنابلة لسنين القحط. أُعجب الملك بكلام يوسف فعينَهُ نائب الملك وأطلق عليه اسم صَفْنَاتَ فَعْنِيح َوَزَوَّجَهُ مِنْ أَسْنَاتَ بِنْتِ فُوطِي فَارَعَ كَاهِن. وأنجبت أَسْنَاتَ ولدين ليوسف اسْمَ الْبِكْرِ مَنَسَّى والثَّانِي فَدَعَاه أَفْرَايِمَ.

نائب ملك مصر

خلال سنوات الرخاء السبع، جَمَعَ يوسف كُلَّ الطَعَامِ الْمُتَوَافِرِ فِي أَرْضِ مِصْرَ وقام ببيعه للمصريين ولغير المصريين. تفشت المجاعة في البلاد المُجاورة لمصر أيضاً مما أضطر أخوان يوسف – عدا بنيامين إلى الذهاب لمصر للشراء بعض الحنطة. تعرف يوسف على أخوته الذين سجدوا له في الحلم الذي رأه يوسف وهو صغير. لقد عاملهم يوسف بخشونة وأتهمهم بالتجسس حتى يستطيع أن يأخذ ما يقدر من معلومات عن عائلتهم. كان يوسف يتمنى أن يرى بَنْيَامِينُ فطالب أحد الاخوان بجلبه وأبقى البقية في السجن لثلاثة أيام وبعدها أخرجهم وأرسل معهم حنطة ولكنه أبقى على شِمْعُونُ في السجن. وظلت المجاعة مُستمرة في أرض كنعان فأرسل يعقوب أولاده لطلب الحنطة مرة أُخرى ولكنهم تذكروا كيف أن يوسف لن يقبل بمجيئهم بدون أخيهم بَنْيَامِينُ ولكن يعقوب كان مُتردد من أرسال بَنْيَامِينُ معهم فقام يعقوب بأرسال هدية إلى يوسف لينال رضاه ولكن أمر يوسف بأرجاع الهدية والاموال في حقائب أخوانه. ‏

كشف الحقيقة للإخوان

عندما جاء الإخوان إلى مصر للمرة الثانية, أحسن يوسف أستقبالهم وأعد وليمة لهم ولكنه أعطى اهتماماَ خاصاَ لبنيامين. أراد يوسف أن يختبر ماذا ستكون ردة فعل إخوانه إذا أبقى بنيامين معه, فأمر يوسف بأن تُملى أكياس إخوته بالحنطة وأن يوضع معها المال الذي دفعوه ثمناَ للبضاعة, إضافةَ لذلك أمر بوضع كأساَ فضية من الكؤوس التي له بين أغراض بنيامين. في صباح اليوم التالي هم الإخوان بالرحيل ولكن قبل ذلك جاء مُرسل من يوسف يتهمهم بسرقة الكأس الفضية. قام المُرسل بالتفتيش في أغراض إخوة يوسف وعندها وجد الكأس الفضية في أغراض بنيامين مما اضطرهم ا للرجوع إلى مصر. وبخ يوسف إخوته على ما فعلوه وقال يهوذا الذي كان المُتكلم بالنيابة عن أخوته بأنهم مستعدين أن يكونوا كعبيد ليوسف. ولكن يوسف رفض أقتراحهم وأخبرهم بأنه سيأخذ بنيامين للحجز. ولكن منظر أخوته أثر به فقام بكشف نفسه لهم وطالب بأن يرى والده يعقوب. قام يوسف بإرسال العديد من الهدايا إلى أبيه وطلب من إخوته أن يجلبوه بسرعة. قابل يوسف أباه فِي أَرْضِ جَاسَان وقال يوسف لأبيه أخوانه بأنه سيذهب إلى فرعون ويخبره بقدوم عائلتهُ وبأنهم رعاة فجاؤا مع ماشيتهم. َمَثَلَ يُوسُفُ أَمَامَ فِرْعَوْنَ وَأَخَذَ خَمْسَةً مِنْ إِخْوَتِهِ وَقَدَّمَهُمْ إِلَيه, فسمح فرعون أن يسكنوا في أرض جاسان, وَأَنْزَلَ يُوسُفُ أَبَاهُ وَإِخْوَتَهُ فِي مِصْرَ وَمَلَّكَهُمْ فِي رَعَمْسِيسَ اجود الأرض. نَفَدَ الْخُبْزُ فِي جَمِيعِ الْبِلاَدِ لِشِدَّةِ الْمَجَاعَةِ، وَأَقْحَلَتْ أَرْضُ مِصْرَ وَأَرْضُ كَنْعَانَ مِنَ الجوع, فباع أهل مصر كل أراضيهم للفرعون مقابل الحنطة. قبل موت يعقوب, ذهب يوسف أبنه ليراه فباركه يعقوب وطلب منه أن يُدفن في أرض كنعان. عاش يوسف طويلاَ ورأى أحفاده, ثُمَّ مَاتَ وَقَدْ بَلَغَ مِنَ الْعُمْرِ مِئَةً وَعَشْرَ

الوسوم
إغلاق
إغلاق