قراءة في سيرة “حافظ القرآن” والي القضارف الشيخ “ميرغني صالح” الذي قضى نحبه اليوم

أبصر “ميرغني صالح” النور في العام 1954م، بجزيرة “بنا” نواحي دنقلا بالولاية الشمالية، التي شهدت حاضرتها مهد الطفولة ومرتع الصبا، حيث تلقى تعليمه الأولي والثانوي بها، ومن ثم اتجه صوب مصر التي أكمل دراسته الجامعية بها في جامعة “الزقازيق” كلية الزراعة، حيث تخصص في الهندسة الزراعية، كما حفظ القرآن الكريم في نضارة شبابه، بحسب ما “نقل” محرر كوش نيوز.

وهنالك استهوته أفكار الحركة الإسلامية التي انخرط في صفوفها باكراً واكتمل بين أفرادها تكوينه الفكري والتربوي، وتشكلت في أجهزتها ملامح شخصيته القيادية التي صقلها بخبرة السنوات في الخدمة العامة، التي تدرج في هياكلها، ومنها تفرغ للعمل العام حيث تقلد رئاسة الجهاز التشريعي بالولاية الشمالية في دورتين ثم تقلد منصب الوالي من العام 2005 -2008م.

عُرف” ميرغني صالح” بالانضباط الشديد والنزاهة ودماثة الخلق وقوة الشخصية والانحياز للضعفاء والدفاع عن الحقوق العامة، ولعل من أبرز المحطات في مسيرة الفقيد هي دفاعه المستميت عن حقوق مواطنيه إبان المواجهة الشهيرة بينه وإدارة السدود التي وقف في وجهها مناهضاً لقرارها بمصادرة أراضي الولاية، حتى دفع ثمن موقفه بمغادرة منصب الوالي.

ألقت به أقدار السياسة وتقلباتها في قلب العاصفة، ليخوض تجربة سياسية جديدة، بولاية القضارف منذ أكثر من ثلاث سنوات.

ليكون الوالي رقم (8) من بين الولاة الذين تعاقبوا على ولاية القضارف، في عهد حكومة الإنقاذ بدءًا من ولاة المركز وهم الشريف بدر الفقيد د. إبراهيم عبيد الله، البروفسير الأمين دفع الله، د. عبد الرحمن الخضر، ثم أبناء الولاية الضو حسن الفكي ،وكرم الله عباس الشيخ، والضو الماحي، بحسب ما قرأ محرر “كوش نيوز” بصحيفة الصيحة.

ويتصف “صالح” بالهدوء والورع والرزانة، كما يتميز بإطلالة وقورة تكسوها مسحة حُزن وزهد، كما هو حال شقيقه الفقيد العالم السوداني “محمد” الذي غادر هذه الفانية ولم يمتلك حتى بيتاً وكان ذلك ما نعى به “صالح” شقيقه متحدثاً عنه وهو يذرف دمعاً : ” أن أخي محمد صالح كان زاهداً لدرجة لم يمتلك بيت”.

إقراء أيضا  الإقالة تهدد مدرب صقور الجديان

وكان “صالح” قد لقي حتفه اليوم الأحد مع عدد من مرافقيه، نتيجة إحتراق طائرتهم التي كانت في طريقها إلى منطقة القلابات الحدودية، بسبب فقد قائدها السيطرة أثناء الهبوط مما أدى إلى إحتراقها داخل المدرج، وذلك أثناء قيامه بجولة ميدانية للمحليات الحدودية بدأت يوم السبت بمحلية البطانة، ليلحق بشقيقه العالم السوداني الدكتور “محمد صالح ” الذى توفي أيضا قبل عامين، نتيحة تحطم طائرة ركاب بالبحر المتوسط.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (كوش نيوز)

عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق