قدرى

أسكنتكَ أنتَ و بالذَّاتِ — في غيهبِ جوفِ الخلجاتِ

ما بحتُ بحبِّي و لا يدري — سوىَّكَ بكلِّ الهمساتِ

أسقيكَ غرامي و هيامي — و أطرِّز فيكَ المفرداتِ

أصبحتُ بحبِّكَ مفتونًا — و أردِّد عذبَ الأبياتِ

و الشِّعرُ أتانيَ من عشقٍ — كم ألهبَ في الفكرِ فتياتِ

إقراء أيضا  تأرجحت كلماتي في ارجوحة الصبر
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق