في اي مكان توضع دبلة الخطوبة

موضع دبلة المخطوبة

كلنّا نعلم مدى السعادة التي تشعر بها الفتاة في يوم خطوبتها، حيث يتمّ في هذا اليوم لبس الدبلة لكلا الطرفين في البنصر الأيمن كدليل على ارتباطهما ببعضهما البعض، ولكن ما سبب لبس الدبلة خلال فترة الخطوبة في البنصر الأيمن بينما يلبس يوم العرس في البنصر الأيسر، ولماذا تمّ اختيار إصبع البنصر وليس أي إصبع آخر.

يقالّ أنّ السبب يعود لعادات قديمة في عصر الرومان، حيث كانت البداية أنّ كلا الطرفين كانا يضعان إكليلاً من الورود على رأسهما ليدلّ على الارتباط، ولكن تحوّلت فكرة الإكليل إلى خيط رفيع وملوّن يتمّ لفّه حول الإصبع، ثمّ تطوّر الأمر ليصبح خاتماً من الذهب، أو الفضة، أو غيرها من المعادن الثمينة، ويعود السبب لوضع الدبلة في الخنصر الأيمن هو اليد اليمنى التي تحلف بيمين عهد الارتباط، حيث إنّ كلا الطرفين يعطي عهداً بالارتباط بالطرف الآخر.

أمّا في يوم العرس فيتمّ تبديل موضع الدبلة لتصبح في البنصر الأيسر وذلك بحسب الدراسات العلمية التي أثبتت وجود شريانٍ رئيسي يأتي امتداده من القلب، والمغزى من ذلك هو أنّ الشريك يصبح مكانه في القلب، أمّا تفسير سبب وضع الدبلة في إصبع الخنصر فيعود لحضارة قديمة في الصين من خلال طريقة جميلة يجب تجربتها شخصياً، والطريقة كما يلي:

  • أصابع الإبهام يمثل الوالدين.
  • أصابع السبابة يمثل الأخوة والأخوات.
  • أصابع الوسطى يمثل الشخص نفسه.
  • أصابع البنصر يمثل الشريك.
  • أصابع الخنصر يمثل الأطفال.

بداية يتم فتح الكفين ومطابقة كل إصبع في الكف مع الإصبع المقابل له في الكف الآخر، ثم يتم طوي إصبعي الوسطى للداخل مع بقاء الأصابع متلاصقة مع بعضها، ثم يتم تجربة فصل كل إصبعين، فحين يتمّ محاولة فصل أصابع الإبهام عن بعضهما يتبيّن أنّه بالإمكان فصلهما، أي أنّ الوالدين سيرحلان يوماً ما.

يتم إرجاع أصابع الإبهام لنفس الوضعية السابقة والانتقال لأصابع السبابة لتكرار نفس العملية ومحاولة فصلهما عن بعضهما، فيتبين أنه بالإمكان فصلهما عن بعضهما مما يعني أن الأخوة والأخوات سيصبح لكل منهم عائلة وسينشغل بها، ثمّ تكرار نفس العملية مع أصابع الخنصر لنرى إن كان يمكن فصلهما أم لا، نعم بالإمكان فصلهما عن بعضهما؛ وذلك لأنّ الأطفال سيأتي يوم ويكون لهم حياتهم الخاصة بهم. أمّا بالنسبة لأصابع البنصر فهنا تأتي المفاجأة عند محاولة فصلهما عن بعضهما، حيث مهما حاولنا فصلهما عن بعضهما لا يمكن ذلك، أي أنّ الزوجين عند ارتباطهما ببعض يعني ذلك أن حياتهم مستمرة مع بعضهما البعض دون انفصال.

الوسوم
إغلاق
إغلاق