فوائد الثوم الطبية

استخدم الثوم في جميع أنحاء العالم للأغراض الطبية وكذلك في الطهي وذلك على مر العصور المختلة. تتم زراعته تحت الأرض، ويتكون من عدة فصوص، يتميز بألوانه حيث أن هناك اللون الأبيض منه وكذلك الأسود الذي ينتشر في دول شرق آسيا حيث يأخذ لونه بعد عمليات تخمّر عديدة. نكهة الثوم جيدة وتضيف لأطباقنا اليومية نكهة ورائحة لذيذة علاوة على ما سنحصل عليه من فوائد صحية جمّة.

فوائد الثوم الطبية:

* يخفف من مخاطر الإصابة بأمراض القلب

يحتوي الثوم على الأليسين (allicin) الذي يمكننا الحصول عليه عند سحق الثوم، وهو المسؤول عن الرائحة المنبعثة منه، فهو غني بالعديد من المركبات التي تحتوي على الكبريت مثل كبريتيد الهيدروجين، والتي بدورها تعد مفيدة لصحة القلب حيث تساعد على خفض ضغط الدم وتقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية.

* مضاد للسرطان

يتمتع الثوم بخصائص مضادة للسرطان، فقد يخفض من مخاطر الإصابة به، بما في ذلك سرطان الجهاز الهضمي والقولون والمعدة والمريء والثدي والبنكرياس. يحتوي الثوم على مضادات للجراثيم التي تمتلك القدرة على منع ووقف تشكّل وتفعيل المواد المسببة للسرطان.

* يعزز المناعة

يعزز الثوم من الجهاز المناعي، والذي يمكن بذلك أن يساعد على محاربة الكثير من الأمراض. كما أنه يمنع الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا. يساعد الثوم في علاج الإلتهابات الفطرية وقيل أنه قد استخدم في علاج الجروح خلال الحربين العالميتين وذلك منعاً لانتقال العدوى.

* يقلل من بعض آلآم الجهاز الهضمي

يساعد تناول الثوم بكميات كبيرة مع الطعام في التقليل من الآثار الجانبية للجهاز الهضمي كالانتفاخ والإسهال، رغم وجود بعض الأعراض الطفيفة التي قد تواجهنا بعد تناول الثوم كرائحة الفم الكريهة، رائحة الجسم، فقدان الشهية، التعب والحساسية.

فوائد الثوم التغذوية:

  • تحتوي ملعقة صغيرة من الثوم المفروم على 4 سعرات حرارية، 93 ,0 جرام من الكربوهيدرات، 1,0 من الألياف، وكميات ضئيلة من الدهون المشبعة وغير المشبعة.
  • يحتوي كوب كامل من الثوم على أقل من 1 جرام من الدهون، إضافة إلى أنه لا يحتوي على الكوليسترول.
  • يحتوي الثوم على العديد من الفيتامينات والمعادن مثل: فيتامين C (ج)، الثيامين، الكالسيوم، الحديد، النحاس والسيلينيوم، كما أنه يعد غنياً بمضادات الأكسدة.

مصادر أخرى للثوم:

* شاي الثوم واحد من الأشكال التي يمكن الاستفادة من الثوم فيها، حيث يتم غلي كوب من الماء، ثم فرم واحد إلى ثلاثة فصوص من الثوم وذلك حتى يخرج مركب الأليسين وتتم الاستفادة منه أكثر ويمكن إضافة العسل والليمون لتحسين النكهة.

* بودرة الثوم وهي عبارة عن مطحون الثوم المجفف، حيث يتم إضافته لبعض الأطباق المختلفة.

* زيت الثوم عادة يستخدم بشكل موضعي لعلاج بعض الإلتهابات كالسعفة، والقدم الرياضي.

تنويه !! يجب استشارة الطبيب قبل تناوله بكميات كبيرة وذلك منعاً لتعارضه مع فعالية بعض الأدوية.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق