غرفة النوم المشتركة ومشاكل الأخوات 2019,مشاكل المراهقات في الغرف المشتركة

غرفة النوم المشتركة تعتبر تحدياً كبيراً من ناحية التصميم، وتحدياً أكبر من ناحية قدرة الأم على الإقناع، أي اقناع بناتها على النوم في غرفة مشتركة وقضاء معظم أوقاتهن فيها مع بعضهن البعض، كما أن بعض الشقيقات يعتبرن الأمر لا يحقق لهن الخصوصية، فيما ترى بعضهن أن الغرفة المشتركة هي حياة خاصة للبنات وأسرارهن، وعلى اختلاف الأراء والأسباب التي ساعرضها لكن، فإن على الأم أن تبذل قصارى جهدها لكي تكون الغرفة المشتركة مناسبة لشقيقات في مراحل عمرية وتعليمية مختلفة.
مع وضد
تشتكي “شيماء”، طالبة جامعية، من الغرفة المشتركة التي تعيش فيها مع أختها التي تصغرها بثمان سنوات، وتقول: صممت عائلتي هذه الغرفة لي ولم يفكروا أن أحداً سيشاركني بها، ولكن قدوم أختي الجديدة جعل الغرفة مناصفة بيننا، هي فوضوية بحكم صغر سنها، ومزعجة ومتطلبة، وتعتبرني أمها، وطالما هي تنام في غرفتي لا تتوقف عن الطلبات، وتوقظني من النوم لتشرب أو للذهاب إلى الحمام.
ثلاث بنات وثلاث غرف
تعيش الأخوات الثلاث منى ومريم ومروة، كل واحدة في غرفة خاصة بها، تحتفظ بها بكل ما تحب وتهوى، فهي إلى جانب كونها غرفة نوم فهي غرفة للقراءة واستخدام الحاسوب وممارسة الهوايات، ولكن هذا لا يمنع كما تقول الابنة الكبرى “منى كامل” أن تكون غرفة إحداهن هي مكان للقاء الليلي الذي يعتبر فرصة للحديث الهامس والضاحك وتبادل المشاكسات مع بعضهن البعض.
مقترحات لغرفة النوم المشتركة
نصيحة للأم: إن عمل الديكور في الغرفة المشتركة يعتمد على الأذواق أو عمر البنات، فيمكن وضع أسرة من الحديد وستائر جميلة ملونة وإضافة قطع أثاث كلاسيكية، وذلك لأن الفتيات المراهقات يمضين معظم وقتهن في غرفة النوم، حيث يلعبن ويدرسن ويحلمن بمستقبلٍ ساحر، ويجمع الخبراء أن اختيار الألوان في غرف البنات هو الأساس أولا ثم تنساب باقي الأفكار تلقائياً.
ترتيب السرير: ترتيب السرير في غرف النوم المشتركة يعتمد على عدد الأسرة وحجم الغرفة، وكلما كانت الغرفة أصغر فإن ذلك يتطلب أسرة أصغر حجماً أو أسرة بطابقين، وذلك لتوفير بعض المساحة لمنطقة الدراسة أو اللعب، ولا يشترط أن ترتب الأسرة موازية لبعضها البعض، بل يمكن ترتيبها في زوايا مختلفة لخلق بعض المناطق الخاصة والزوايا للدراسة واللعب.
فوائد غرفة النوم المشتركة
يرى الأخصائيون أن من فوائد غرف النوم المشتركة خاصة للمراهقات أنها تكسبهم خصلة التعاون وكسب مهارات التفاوض الخاصة بالمكان والخصوصية، كما أنها تعلم الأخوات مبدأ الأخذ والعطاء والحل الوسط في أمورهن، وتقلل درجة الشعور بالخوف والعزلة والشعور بالأرق أثناء الليل، وتعلمهن فن المشاركة واحترام ممتلكات الغير، وكسب كنوز من الذكريات والحكايات التي ينقلنها للأجيال القادمة.
عيوب غرفة النوم المشتركة
على الجانب الآخر، يرى الأخصائيون أن من عيوب غرف النوم المشتركة عدم التوافق بين البنات يسبب المشاكل، كأن تكون إحداهن مرتبة والأخرى تعشق الفوضى، كما أن الثرثرة تعمل على تقليل الاستيعاب الدراسي، والسهر لوقت متأخر يؤثر على تحصيلهن وعلى جمال بشرتهن.
طرائف في غرف البنات المشتركة
• أقدمت فتاة بريطانية على تكميم فم أختها الصغيرة التي لا تتوقف عن الثرثرة طوال الليل، ولم تتوقف عن هذا الفعل إلا بعد أن كبرت الصغيرة وأصبحت تشعر بالمسؤولية.
• قامت فتاة فرنسية برمي شقيقتها من الطابق الثالث في منتصف الليل بعد أن ضاقت ذرعاً بها، لأنها تشاركها غرفتها ولا تتوقف عن الرقص طوال الليل.
• اتصلت فتاة مصرية بالشرطة تطلب منهم انقاذها من شقيقتيها، وتدعي أنهما تعملان في تجارة المخدرات حتى يلقوا القبض عليهما، وذلك حسب قولها: السجن أرحم.

إقراء أيضا  "الابتسامة أجمل هدية" 2019
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق