عندما يلازمك إخوتك الصغار كظلك 2019

ليس هناك في هذا العالم من يكره إخوته الأصغر منه، بل على العكس كلنا نعشق أشقاءنا وشقيقاتنا الصغار ونستمتع بعلاقتنا الجميلة معهم، لكن في كثير من الأحيان يلتصق الإخوة الصغار كالصمغ بالأخت الأكبر سنا طوال الأربع والعشرين ساعة يوميا، ويلازمونها كظلها في كل مكان، ويقلدونها في كل ما تفعل، لدرجة تكاد تورثها الجنون، وقد تجعلها تفقد أعصابها وتنهرهم بقسوة ليبتعدوا عنها قليلا ويتركوا لها ولو القليل من الوقت والمساحة لتختلي بنفسها أو تمارس أي أنشطة مع أصدقائها.
وبالطبع، فحتى لو التصق بك إخوتك الأصغر بهذا الشكل، فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على مدى حبهم لك وتعلقهم بك، وأنهم يرونك القدوة التي يرغبون دوما في البقاء بالقرب منها ومتابعتها بإعجاب في كل ما تفعل. وهذا بالطبع جانب إيجابي للموضوع، لكن إذا كانت تمر عليك بعض الأوقات ولا تتحملين فيها التصاقهم الدائم بك، فيمكنك الأخذ بالنصائح التالية، والتي نتمنى أن تكون ذات فائدة لك:
– كوني كريمة معهم، وشجعيهم على الاستمتاع بوقتهم
عندما يقوم إخوتك الأصغر بعمل شيء جيد يستحق أن تمدحيهم عليه، كالتفوق في امتحانات الشهر بالمدرسة، أو أداء الواجب المنزلي الذي طلبت منهم عمله، أو حتى طاعتك والاستجابة لتوجيهاتك، قدمي لهم مكافأة من أي نوع معنوي أو مادي، وحاولي توظيف هذا الأمر لإلهائهم بعيدا عنك قليلا، فمثلا إذا كانت في منزلكم حديقة، اسمحي لهم باللعب فيها لساعة مثلا بعد انتهائهم من واجباتهم المدرسية، أو الذهاب للعب مع أصدقائهم قليلا عند الجيران. يمكنك أيضا أن تقدمي لهم مكافأة مالية من مدخراتك الخاصة واطلبي منهم الذهاب معا لشراء ما يريدون بها من أي متجر قريب من المنزل. واستغلي انشغالهم بمكافأتك في الحصول على القليل من الوقت لنفسك، والاسترخاء قليلا أو زيارة إحدى صديقاتك أو حتى قراءة كتاب.
– تابعيهم عن قرب بينما تقومين بإنجاز مهامك
أحضري ألعابهم إلى غرفتك أو اذهبي أنت لغرفتهم، وأخبريهم أن لديك بعض الأمور التي يجب عليك الانتهاء منها – كبحث أو واجب مدرسي أو غيره- وأنك ستبقين معهم أثناء لهوهم بشرط ألا يحدثوا ضجة واتركيهم يلعبوا أمامك بالمكعبات أو غيرها من الألعاب، مع متابعتهم من وقت لآخر لحين انتهائك من الأمر الذي يشغلك.
– اعقدي معهم صفقة مغرية
نعم، اعقدي صفقة مع إخوتك الأصغر منك أحيانا في مقابل أن يتركوا لك متنفسا للحركة أو قضاء بعض الوقت مع أصدقائك. فمثلا إذا كنت قد اتفقت مع صديقتك المقربة على الخروج للتمشية قليلا، أو عمل بعض التسوق في المركز التجاري القريب، ووجدت إخوتك الصغار مصرين على الذهاب معكما، حاولي التوصل معهم لاتفاق بأن يتركوك للخروج مع صديقتك بمفردكما هذه المرة ويجلسوا هادئين مع الوالدين في المنزل، في مقابل أن تقومي باصطحابهم في نهاية الأسبوع لتناول الآيس كريم والوجبة المفضلة لهم في المطعم الذي يختارونه، أو إلى السينما لمشاهدة فيلم الرسوم المتحركة الجديد الذي تعلمين تلهفهم لمشاهدته.
– اطلبي المساعدة من والدك ووالدتك
إذا أعيتك كل الحيل، وفشلت في التخلص من متابعة إخوتك الصغار لك في كل مكان والتصاقهم بك بشكل دائم في كل الأوقات، فليس من العيب في هذه الحالة – رغم كونك الشقيقة الكبرى – أن تطلبي المساعدة من والدك ووالدتك. أخبريهما أنك بحاجة لقليل من الوقت لتقضيه بمفردك حتى تحظي بقليل من الهدوء والراحة أو مع أصدقائك حتى تستمتعي معهم بعيدا عن إخوتك الصغار، وهنا سيسعدهما التدخل وإلهاء الصغار عنك قليلا إلى أن تنتهي مما تريدين فعله.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق