علم الفراسة

هل تمنذيت يوماً أن تعرف ماهيّة طبيعة من يقابلك؟ هل تمنّيت أن تدرك ولو شيئاً يسيراً من سريرة صديق ما لك؟ هل تمنّيت أن تعرف الجيّد و السيء مما يفكربه الآخرين؟ وما هي أخلاقهم؟ ومن أين أتى؟ وما هو أصله وفصله؟!

علم الفراسة يوفر لك جميع الإجابات عن هذه الأسئلة، ويدعك تتسرب داخل دواخل الناس دون أن يدركوا فتعرف نواياهم وخيرهم من شرهم ، هذا قبلاً موهبة من الله، ومع العلم سوف تكتمل وجبتك فتمارس الفراسة عن دراية.

دعنا نتحدث:

أهم ما في الفراسة أن تقرأ الوجه، والوجه يتكون من عينين وحاجبين وأذنين، وأنف وفم، وعليك أن تلاحظ ما هو شكله ثم بوسعك أن تحلل الشخص الذي بقربك.

أولاً: شكل الوجه

– الوجه الدائري: يعني أن صاحبه شديد العصبية وقد يقوم ببعض الأخطاء الذي تجعله يسترضي من حوله، ويجيد فن الإقناع،ولكن لديه الكثير من المشاكل التي يتحداها ويتأقلم معها، وغالباً أصحاب الوجوه المستديرة يعانون من السمنة، وقد يضحكون على أي شيء.

– الوجه البيضاوي: الوجه الذي يشبه البيضة من أعلى الجبين وأسفل الذقن له نفس المسافة تقريباً مع انحناءة، وهم أشخاص هادئون مبتسمون لهم رونق وسحر خاص وجاذبية تجذب الناس إليهم، ونفوسهم طيبة ولهذا قد يقعون بخبث بعض الناس فتفسد علاقاتهم بسبب الثقة الزائدة، وقد يقولوا أي شيء وكل شيء بطريقة عفوية جداً.

– الوجه الذي على شكل مثلث، ضيق الجبهة : أصحابه عمليون بمعنى أنهم يحبون العمل ويتحمسون إليه وإلى انجازه بأسرع وقت، وهم ايضاً لا يقبلون المزح، وإن قلت لهم نكتة ما فلن يضحكوا معك.

– الوجه الرفيع والنحيف: يسيطر على هؤلاء الاحباط بصورة سريعة إذا واجهتم المشاكل الحياتيّة، وقد يستسلمون له مؤقتاً، لأنهم حسّاسون جداً،  لكنهم لا يفشلوا فيما يخططوا له، وثقتهم بنفسهم عالية.

الوجه المربّع: شخص ناجح جداً في الحياة لأنه يتخذ قراراته الجيدة بصرامة، ويقنع من حوله بالأدلة والحجج والبراهين وله أتباع، ويكون شخصية قيادية مستقبلاً.
ثانياً: العيون

العين مرآة الشخص، فالعينان التي تنحدران لأسفل تدلان على طيبة الشخص وكرمه، أما العينان التي نهايتهما مرتفعة لأعلى فتدلان على شخص متفاخر ومغرور ومتسلط، وأصحاب العيون الداكنة كالسوداء والبنية، يميلون للغضب السريع لكنهم جيدون القرارات و الذين عيونهم ذات ألوان فاتحة كالأزرق و الأخضر فهم هادئون ويتحملون مصاعب الحياة.

ثالثاً: الحواجب

الحواجب الطويلة أصحابها أذكياء جداً، والذين في حواجبهم فراغ ما لا يحالفهم الحظ في جميع أمورهم، ويكون الشخص مخادع وغشاش حينما يتقوس حاجباه أعلى الأنف، والذين لهم حواجب طويلة أشخاص وسيمون، والحاجب القصير وغير الكثيف يعني أنّ الشخص سيء الطّبع.

رابعاً: الخدّان الخدود السمينة و المكتنزة دليل الصحة على العكس تماماً من الخدود الضامرة والنحيفة و غير الممتلئة فهي تشي بسوء الصحة والحال.

خامساً: الأنف

الأنف المعقوف يدل على أنّ صاحبه لديه موهبة ما ويرغب بإكتساب الشّهرة، وصاحب الأنفس العريض و السمين هو شخص متفاءل يتمتع بقدر من الأمل ، والأنف المستقيم يدل على شخصية حكيمة وماهرة في إنجاز تخصصها، والأنف الصغير دليل الجمال الساحر الملفت للإنتباه أمّا الأنف الذي تكون أرنبته لأعلى فهو يدل على شخص مسترخي ولا يبالي كثيراً.

سادساً: الأذنان

كلما إرتفعت الأذنان نحو أعلى الراس كلما دلت على الفطنة و الدهاء، وذو شحمة الأذن السميكة و الطويلة محظوظين، أما الشحمة القصيرة فأصحابها غير أوفياء وذو الجلد الرقيق يتمتعون بشيء من السعادة.
سابعاً: الشفاه

تتكون الشفتان من شقين شفة عليا و شفة سفلى فاذا كانت الشفة العليا أكبر من السفة فالشخصية تتحلى بصبر طويل المدى وأما الشفتان الصغيرتان الممتلئتان فهما تدلان على شخصية كريمة تتمتع بالجود، أما إن كانتا صغيرتان و رفيعتين فإن الشخص يكون واثق من نفسه، و الشفتان الواسعتين والكبيرتين تدل على شخص متطلب دوماً يريد أن يمتلك شيئاً ما.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق