الرئيسية / عيون / علاج كدمات العين

علاج كدمات العين

كدمات العين

العين عضوٌ حساسٌ جداً ويحتاج إلى عنايةٍ خاصة. تتعرّض العين للكثير من الصّدمات، والكدمات، والرّضوض، والإصابات الكثيرة التي تُسبب كدماتِ العين؛ كتعرّضها لِضربة مُباشرة، أو تعرض الجمجمة لكسر، أو حوداث السّقوط التي تُؤثر على العين؛ ممّا يؤدي لنزيفٍ داخليٍ تحت الجلد المُحيط بمنطقة العين، أو نزيفٍ داخلي في العين نفسها، وأحياناً يظهر النّزيف الدّموي في العين بشكلٍ واضح، وهنا تكمُن الخُطورة، ويصبح التدخل العلاجي ضرورياً؛ وذلك كي لا يتفاقم الأمر ويزداد سوءاً.
تكمن خُطورة كدمات العين في أنها قد تُسبّب تلفاً في القرنية، وفقداناً أو ضعفاً في البصر، وقد تُؤدّي الكدمات لِارتفاع ضغط الدّم داخلَ العين، وإصابتها بالنّزيف؛ لذلك يجب اتخاذ خطوات سريعة، قبل البدء بالعلاج الكامل، وهذه الخطوات ضروريةٌ جداً، ويمكن تلخيصها بما يلي:

  • تجنب الضّغط على العين أو محاولة حكها.
  • في حال لبس العدسات اللاصقة، يجبُ تَجنُب إزالتها، خصوصاً في الحالات التالية:
    • تورم العين، وانتفاخ المنطقة المحيطة بها.
    • دخول بعض المواد الكيميائية داخل العين، وعدم التمكّن من خروج المادة حتى بعد غسل العين.
    • عدم التمكّن من مراجعة طبيب العيون بشكلٍ فوري.
  • وضع كمادات ماءٍ بارد حول العين، دون الضّغط عليها.
  • في حال وجودِ نزيفٍ دموي في بياض العين، أو في المنطقة الملونة، يجب التّوجه فوراً للمستشفى.
  • في حال دخول جسمٍ غريبٍ إلى العين، يجب تَجنّب إزالة الجسم الغريب بأيِ أداةٍ حادة، أو ملقط، أو قطن مَبلّل، أو مِنديلٍ ورقي مبلل.

علاج كدمات العين

  • الكدمات الناتجة عن دخول جسمٍ صغيرٍ فى العين أو الجفن: تستطيع العين أنْ تُخلّص نفسها من أيةِ أجسامٍ غريبةٍ تَدخُل إليها، وتطردها خارجاً بسرعة، وذلك عن طريق الرَّمش، أو بذرفِ الدّموع، وإذا لم تنجح وسائل الدفاع الذاتية للعين بإخراج الجسم الغريب، يَجبُ التّصرف كالتالي:
    • عدم حك العين أبداً، وغسل اليدين جيداً قبل محاولة لَمسها.
    • الانتباه للعين وفتحها تحت الضوء مباشرةً، وتحريك العين لأعلى وأسفل، وطلب مُساعدة شخص ما لِمحاولة إزالةِ أي جسمٍ غريب.
    • محاولةُ إدخال قطعةِ قطنٍ جافةٍ أسفل الجفنن، وإغماض العين عليها.
    • محاولة الرّمش داخل كأسٍ مملوءٍة بالماء النّظيف والمعقم، أو استخدام قطرةٍ طبيةٍ لِمحاولة التَخلّص من الجسم الغريب، وحثّه على الخروج.
    • بعد خروج الجسم الغريب، سيبقى الشّعور بوجوده مُستمراً، مع الإحساس بعدم الرّاحة، لكنّ هذا الأثر سَيزول تدريجياً خلال ثلاثةِ أيام على الأكثر، وإذا كانت هناك خدوش داخل العين بسبب الجسم الغريب، يجب استشارة الطبيب.
  • كدمات العين النّاتجة عن المواد الكيميائية: عند دخول أي مادةٍ كيميائيةٍ للعين، يتوجب غسل العين فَوراً بكمياتٍ كبيرةٍ من الماء، والحرصُ على إبقاء الرَّأس باتجاه الأسفل، وعدم إغلاق الجفون أبداً، والاستمرار بغسل العين بالماء لمدة رُبع ساعة على الأقل، ويُفضل أخذُ حمامٍ كاملٍ للجسم، يتصاعد فيه البخار الكثيف.
    • في حال ارتداء عدساتٍ لاصقة، يجب إزالتها فوراً من العين.
    • وضع كمادةٍ نظيفةٍ على العين، وعدم حكّها أو تحريكها.
    • مراجعةُ الطّبيب فوراً.
  • الكدمات الناتجة عن القطع، والخدوش، أو اللطمة القوية فى العين: في مثل هذه الحالات من الكدمات، يجب مُراجعة الطّبيب فوراً، وأثناء الذّهاب للطبيب يجب وضع كمّاداتٍ من الماءِ المُثلّج على العين والمنطقة المحيطة بها؛ وذلك لِتخفيف التّورم والانتفاخ، ويجب عدم الضّغط على العين أبداً، وفي حال كان النّزيف مُتجمعاً في العين من الدّاخل يجب وضع ضمادة على العين.
  • الكدمات الناتجة عن قطع الجفن: في هذه الحالة يتمُّ وضع الماء على العين وغسلها، ومن ثمّ يتمّ وضع مرهمٍ طبيٍ وتغطيةُ العين بضمادة، وفي حال وجود نزيف توضعُ ضمادةٌ من الثلج؛ لِتخفيف الألم والانتفاخ، ولا بُدّ مراجعة الطّبيب فوراً.