الرئيسية / عيون / علاج ضغط العين

علاج ضغط العين

ضغط العين

هو عارض مرضي يُصيب العين بسبب ارتفاع نسبة الضغط الخاص بها، ويرافق عادةً مرض المياه الزرقاء، والمعروف طبياً باسم (glaucoma)، ولا يختلف مفهوم ضغط العين عن الضغط العادي؛ فهو تغيّر يَحدث على نسبة معدل الدم الموجود في العين، ممّا يؤدي إلى ارتفاعه؛ بسبب تلف يصيب العصب البصري.
من الممكن تشبيه هذا العصب بسلك كهرباء رئيسي، تتفرّع منه العديد من الأسلاك الأخرى، وعند حدوث ضغط العين يؤثّر على جميع هذه الأسلاك مسبباً تلفها بشكل تدريجي، وتظهر الأعصاب التالفة على شكل نقاط صغيرة، لا يراها المريض في البداية، ولكن في حال تأخّر علاجها يؤدّي إلى نتائج مرضية شديدة.

أسباب ضغط العين

لضغط العين مجموعة من الأسباب، التي تؤدّي إلى الإصابة به، ومنها:

  • تعطّل تدفق السائل الدمعي داخل العين.
  • التقدم بالعمر.
  • انتقال المرض عن طريق الجينات الوراثية.
  • الإصابة بمرض السكري.

أعراض ضغط العين

في العادة لا تظهر أعراض واضحة على المريض المصاب بضغط العين، وتكتشف الإصابة بمراحل مُتقدّمة من المرض، ولكن من الممكن أن تظهر بعض الأعراض العامة، والتي ترتبط بالعديد من الأسباب الأخرى، بالإضافة إلى ضغط العين، مثل: الشعور بالصداع، وعدم وضوح الرؤيا، وألم أو احمرار العين، ومن المهم أن يحرص المريض وخصوصاً المصاب بالسكري أو الّذي يُعاني من مرض المياه الزرقاء على مراجعة طبيب العيون المتخصّص بشكل منتظم، حتى يحمي عينيه من الإصابة بارتفاع الضغط.

علاج ضغط العين

يعتمد علاج ضغط العين على التشخيص الطبي لحالة المريض وفقاً للأسباب، والأعراض التي أدّت إلى إصابته، ويبدأ الطبيب بفحص عيني المريض، والتأكد من حالتهما الصحية، ومن ثم يقيس ضغط العين لتحديد معدله، ويستخدم في الحالات البسيطة أدوية خفض ضغط العين، لتجنب تلف العصب البصري، ويرافقها استخدام قطرات العيون.
تُساهم هذه العلاجات الطبية في تقليل إنتاج السائل داخل العين، أو تحسين تصريفه منها، ويتمّ اللجوء في الحالات المرضيّة المتقدمة إلى إجراء عملية جراحية للعين، أو عملية الليزر، والتي تساعد في علاج ضغط العين، عن طريق علاج تدفق السائل فيها، وتوسيع مجرى القناة الدمعية.
الآثار الجانبيّة لعلاجات ضغط العين

من المحتمل أن تظهر بعض الآثار الجانبية المتعلّقة بعلاجات ضغط العين، على حسب نوع العلاج المستخدم، نذكر منها:

  • القطرات: الشعور بوخز في العين، وظهور احمرار على العيون، وألم في الرأس.
  • الأدوية: دوار، وعدم الرّغبة في تناول الطعام، واضطراب مؤقّت في نبضات القلب، والشّعور بحركة في الأمعاء.

أنواع الإصابة بضغط العين

يوجد نوعان من مرض ضغط العين، وهما:

  • ضغط العين المفتوحة: هو النوع الأكثر انتشاراً، يُصيب الكبار في السن؛ إذ إنّ أكثر من 90% من المصابين بضغط العين يعانون منه، ويؤدي إلى تلف البصر بالتدريج، دون أن يشعر المريض بذلك.
  • ضغط العين المغلقة: يحدث عندما يتعرّض مجرى تصريف السائل في العين إلى انسداد كلي، وتنتج عنها رؤيا غير واضحة، وألم في العين، والرأس.