عظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف

من العشره المبشرين بالجنه وثالث الخلفاء الراشدين ويلتقى نسبه مع رسول اللهعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngوتزوج من بنات رسول الله اثنتان رقيه ثم ماتت رضى الله عنها فتزوج ام كلثوم وكان أشد الناس حياءاً وثرياً جداً ينفق ماله كله ابتغاء مرضات الله وكان عثمان رجلا ليس بالطويل ولا القصير ابيض اللون حسن الوجه حسن الخدين واحسن الناس ثغراً….

أسلم عثمان بن عفان في أول الاسلام قبل دخول النبى عظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngدار الارقم دعاه أبو بكر إلى الاسلام قائلاً له ويحك يا عثمان واللَّه إنك لرجل حازم ما يخفى عليك الحق من الباطل هذه الاوثان التي يعبدها قومك أليست حجارة صماء لا تسمع ولا تبصر ولا تضر ولا تنفع‏ فقال‏‏ بلى واللَّه إنها كذلك قال أبو بكر‏ هذا محمد بن عبد الله قد بعثه اللَّه برسالته إلى جميع خلقه فهل لك أن تأتيه وتسمع منه‏ فقال‏‏ نعم‏ وفي الحال مرَّ رسول اللَّهعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngفقال‏ ‏‏يا عثمان أجب اللَّه إلى جنته فإني رسول اللَّه إليك وإلى جميع خلقه‏‏‏ قال ‏:‏ فواللَّه ما ملكت حين سمعت قوله أن أسلمت وشهدت أن لا إله إلا اللَّه وحده لا شريك له وأن محمداً عبد الله ورسوله…وكان اول المهاجرين…

مواقف من حياته رضى الله عنه

كان عثمان ثرياً جداً انفق ماله كله من اجل نصرة الاسلام فحين هاجر الرسول عليه الصلاة والسلام مع أصحابه إلى المدينة فصادفتهم مشكلة الماء وكان هناك عين بئر لرجل يهودى كان يبيع الماء منه بالقربه فقال رسول اللَّه عظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngمن حفر بئر رومة فله الجنة(أى من اشتراه) فاشتراه عثمان رضى الله عنه بعشرين الف درهم وأصبح ملك للمسلمون يشربوا منه بدون دفع اى أموال
………………………………………….. ………….
أيضاً حينما تزايد عدد المسلمين في المدينة وضاق المسجد بهم فتمنى رسول اللهعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngلو يجد من بين أصحابه من يشتري الرقعة المجاورة للمسجد كي تنضم للمسجد ويزداد بها اتساعا فاشتراها عثمان رضي الله عنه..
………………………………………….. …………………..
كان اسلام عثمان فى بادئ الدعوه وحينها كان الاسلام سراً فنزل عثمان إلى ميدان الدعوة غير آبه بشيء لا بالأذى والتعذيب الذين تلقاهما على يد قريش وبالأخص على يد عمه الحكم بن أبي العاص الذي قيده بالسلاسل وصرخ في وجهه قائلا (أترغب عن ملة آبائك إلى دين محدث والله لا أحل وثاقك أبدا حتى تدع ما أنت عليه من هذا الدين) لكن هذا التهديد لم يثنه عن عزمه ولم يزعزع إيمانه الصادق فأجابه بثبات شديد والله لا أدع دين الله أبدا ولا أفارقه..
………………………………………….. …………………

في العام التاسع للهجرة قرر هرقل الزحف بجيشه إلى الأمة الإسلامية في ديارها فوصلت الأنباء إلى رسول اللهعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngوفي العام التاسع للهجرة قرر هرقل الزحف بجيشه إلى الأمة الإسلامية في ديارها فوصلت الأنباء إلى رسول اللهعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngونادى أصحابه بالتهيؤ للجهاد وبسبب ما كانت تعانيه البلاد من جدب وعسرة وحر قاتل حض الرسول أصحابه على التبرع لتجهيز الجيش الذي عرف بجيش العسرة ورغم ما تبرعوا به إلا أن ذلك لم يكن كافيا فنظر الرسولعظماء عاشوا فى التاريخ ….عثمان بن عفان رضى الله عنه 21px-Mohamed_peace_be_upon_him.svg.pngإلى الصفوف الطويلة وقال ( من يجهز هؤلاء ويغفر الله له) وما كاد عثمان رضى الله عنه يسمع النداء حتى سارع إلى مغفرة من الله ورضوانه فيقال أن (عثمان بن عفان قد جهز جيش العسرة في غزوة تبوك تسعمائة وأربعين بعيرا وستون فرسا أتم بها الألف وسبعة اوقيه من الذهب)

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق