عبارات للدروع التذكارية 2019 , كلمات تكتب على الدروع , عبارات حلوة للدروع

لى من أعطت …وأجزلت بعطائها …إلى من سقت ..وروّت مدرستنا علما وثقافة

، إلى من ضحت بوقتها وجهدها ..ونالت ثمار تعبها …

لك أستاذتنا الغالية ……………….كل الشكر والتقدير على جهودك القيّمة ..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

معلمتي الفاضلة .. أنتي النور في زمن الظالمات وانتي من تقودين السفينة إلى بر الأمان وانتي حبل النجاة الذي يتمسك به كل حائر وهائم0 ان دورك العظيم ورسالتك النبيلة التي تتشرفين بحملها بكل اقتدار واضعةً نصب عينيك أن الأمانة التي بين يديك شأنها عظيم وأجرها كبير ووسام نبيل ، فأنت أهل التقدير والتكريم . كلنا ندين للمعلمة بالفضل ، ونكن لها من التقدير ما يليق بدورها الكبير ، فسيري على بركة الله نحو تحقيق رسالتك وتأكدي أن عين الله ترعاك0

****************************** ********************

إلى معلمتي في يوم تكريمها

معلمتي الفاضلة .. في يومك هذا وانطلاقاً من دورك العظيم ورسالتك
النبيلة التي تتشرفين بحملها بكل اقتدار واضعةً نصب عينيك أن الأمانة التي بين يديك شأنها عظيم وأجرها كبير ووسام نبيل ، فأنت أهل التقدير والتكريم .
كلنا ندين للمعلمة بالفضل ، ونكن لها من التقدير ما يليق بدورها الكبير ، ومن هذا المنطلق فقد شملت بلادنا .. المعلمة بكثير من الرعاية والعناية وعملت بكل جهودها من أجل أن تكون بمكانة تليق بها ووفرت لها كل السبل والإمكانيات الكفيلة بنجاحها وتميزها .
معلمتي .. نعلم يقيناً أن دورك عظيم ، ومن حقك أن تلقى من الثناء والشكر ما تستحقين ، وهذا ما ننتظره بإذن الله من الجميع ، ومن كل فرد يحتفظ في حياته بالفضل والعرفان لمن علمه … فسيري على بركة الله نحو تحقيق رسالتك وتأكدي أن عين الله ترعاك وأن المجتمع بكل ما يحمله لك من حب سوف يسهم في تكريمك في هذه المناسبة بكل محبة وامتنان والله معك
إلى من بذلت الوقت والجهد لكي تعلمنا وتنير دربنا إلى الشجرة الكبيرة وارفة الظلال التى نستظل بظلها إلى سفينة الأمان التى تحملنا بحنان في بحر الحياة …
****************************** ***********************

أقول لك من كل قلبي هنيئا لك أيتها المعلمة
على مهنة الانبياء
وان تساءل البعض ماذا يفعل المعلم؟؟
انه يجلو أفكار الناشئين والشباب
ويوقظ مشاعرهم، ويحيي عقولهم، ويرقي ادراكهم
انه يسلحهم بالحق أمام الباطل وبالفضيلة ليقتلوا الرذيلة
وبالعلم ليفتكوا بالجهل، إنه يملأ النفوس الخامدة حياة
والعقول النائمة يقظة، والمشاعر الضعيفة قوة
ان المعلم يملك نفوسا وعقولا ومشاعر بعدد من يعلمهم
ومن يصل نفعه إليهم، فغيره يملك مالا وضياعا وعقارا
والمعلم تاجر ولكنه يتاجر في الأرواح والعقول والمشاعر
ويكسب ويخسر ولكنه يكسب نفوسا تتعلق به وقلوبا تجتمع حوله
أو يخسر عقولا أتلفها ونفوسا أفسدها• فهنيئا لك ايتها المعلمة

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

ما الفضل الا لاهل العلم انهم… على الهدى لمن استهدى ادلاءُ
وقيمة المرءُ ما قد كان يحسنه… والجاهلون لاهل الاعلم اعداءُ
فعز بعلمك ولا تطلب به بدلا …الناس موتى واهل العلم احياءُ

في صرح علم ومنارة معرفة تلاقت النفوس المفعمة بمحبة الله عز وجل .. والاخوة الصادقة .. فكان لملتقانا نتاج مميز .. وصدارة رائدة .. في مدرسة هدفها الابداع والتفرد .. بقيادة ربان ماهر متمكن
فانت المهارة في الاداء .. والسبق في العطا .. والرمز للمشورة والتعاون..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

توشحت الكلمات رداء التقدير والاحترام ..هنا للتميّز وقفة ..إن كان للنجومـ أفلاكها .. وللبحر درره وأصدافه ..فإن للتميّز أهله ورواده ..حريٌ بنا أن نمد يد العرفان ..لأهل التميّز وصفوة النجاح وأن نُلحق الفضل لأهل الفضل.تلك العقول النيّرة التي ارتضت النجاح نبراساً لها فسعت إليه وسعى لها .نتشرّف بالتعرف على من اجتهد فأصاب وعمل فأجاد وسعى باجتهاد لخدمة الوطن .
فلنكن على عهدٍ من الوفاء وثيق …..وقلبٍ من إحساس الصدق 00 والإخلاص لصيق ..فـمهما بلغت كلماتنا مداها ..وحاكت السماء في علياها …يظلُ للوفاء لغةٌ أصدق 00 وأنبل00 وفاءً منّا لمسيرة عمل حافلة بالعطاء قضيناه معا .نتمنى لكم التوفيق والنجاح في حياتكم وتقبلوا منا أسمى آيات الشكر والتقدير ,,,,

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,,,,,,,

قيل قديما ” لكل مجتهد نصيب ” وورد في الأثر ” من لا يشكر الناس لا يشكر الله ”
أتتك حروفي اليوم تتزاحم ، ويسبقها فؤادي يزاحم ، ولهةً للقائك ، مشتاقة لسمائك ، عندما همست لها بأني راحل إلى فؤادك ، أقامت الأفراح والليالي الملاح ، مبتهجة ، منتشية ، كيف لا وهي ستذهب لمعلمة فاضلة – نحسبها والله حسيبها – ذات خلق عال ، أمينة فطنة ، ومجتهدة لبقة ، تركت هم الدنيا خلف ظهرها وأسرعت تطلب أجر الآخرة ، أغدقت بعلمها الذي تعلمته على بناتها الطالبات ، سألوها فأجابت ، وبالخير عليهم أفاضت ، اهتمت بفصلها كاهتمامها بمنزلها ، حافظت على دوامها ، رتّبت وقتها ، كل هذه الصفات أضحت لها منبرا ، لم تكن حروفي للرياء ولا المداهنة ، ولا لشيء في الدنيا الفانية ، بل أتتك من قلب صادق ، ومن مداد متواضع ، لتعبر لك عن جزيل شكرها ، ووافر عرفانها ، لما قدمتيه خلال هذا العام ، ولأمانتك في حمل رسالة التعليم والتحليق بها عاليا ، ولخدمتك لطالباتك ، ولتعاملك الراقي مع زميلاتك والأمهات

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق