الرئيسية / كلى ومسالك بولية / طريقة علاج البواسير بالحلبة

طريقة علاج البواسير بالحلبة

البواسير

تعد البواسير من الأمراض المنتشرة بين العديد من الأشخاص، وذلك نتيجة تناول الأطعمة الدسمة باستمرار، والإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي كسوء الهضم، بالإضافة إلى قلة الحركة، والعامل الوراثي، وتناول كمية قليلة من الخضار الغنية بالألياف، مما يؤدي للإصابة المتكررة بالإمساك، وبالتالي تعرض الأوردة الدموية في منطقة فتحة الشرج للضرر نتيجة الشد، والضغط عليها، مما يؤدي إلى حدوث نزيف دموي، وتورم بهذه الأوردة، وبالتالي صعوبة الإخراج، علماً أنه من الممكن علاجها بالعديد من الطرق الطبيعية، كالحلبة، والتي تعد من النباتات العشبية التى تحتوى على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم، كالفيتامينات، والمعادن، وفي هذا المقال سنعرفكم على فوائد الحلبة ودورها في علاج البواسير.

طريقة علاج البواسير بالحلبة

  • يتم ذلك عن طريق وضع ثلاث ملاعق كبيرة من الحلبة في لتر من الماء، وتركها حتّى تغلي، ثمّ تصفيتها ووضعها في حوض، وتركها حتى تبرد، وجعلها كمغطس، والجلوس فيه مرتين في اليوم.
  • يتم وضع نصف ملعقة كبيرة من الحلبة في نصف لتر من الماء، وغليه، وتصفيته، وتناولة على جرعات خلال اليوم.
  • يتم وضع أربع ملاعق صغيرة من مسحوق الحلبة في وعاء، وإضافة أربع ملاعق صغيرة من زيت الزيتون، وخلطهما جيداً، وتناوله أربع مرات يومياً.
  • يتم استخدامها في علاج البواسير الداخلية، وذلك عن طريق وضع نصف ملعقة كبيرة من الحلبة في نصف لتر من الماء، وغليها جيداً مدّة دقيقة، وتصفيتها، وتركها تى تبرد، ثم استخدامها كحقنة شرجية.

فوائد الحلبة للبواسير

  • تلين الأمعاء، وتعالج الإمساك.
  • تقي من الإصابة بالبواسير؛ لاحتوائها على مواد بروتينية، وعنصر الفسفور، والمواد النشوية.
  • تحسن عملية الهضم.

كيفية معالجة البواسير بنفسك

  • غسل المنطقة بماء دافئ ومملح، وذلك للتخلص من المخاط الذي يتسرب خارجاً.
  • استخدام ورق تواليت ناعم لمسح المنطقة المصابة، وذلك لتجنب جرحها أو خدشها.
  • الابتعاد عن حك المنطقة المصابة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف، كالخضار، وذلك لمنع الإصابة بالإمساك.
  • تناول كميات كافية من السوائل.
  • محاولة دفع الكتلة بلطف للأعلى عند الشعور بها، مع ارخاء فتحة الشرج.
  • استخدام كريم خاص لعلاج البواسير، مع الحرص على عدم استخدامه أكثر من أسبوع.
  • تجنب تأجيل عملية التبرز عند الشعور بها، والابتعاد عن الشد أثنائها.
  • مراجعة الطبيب عند استمرار الأعراض لأكثر من أسبوع، وذلك للتأكد من عدم وجود سبب آخر للنزيف.
  • ممارسة التمارين الرياضية، كالمشي.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من التوابل، أو الحوامض، والأطعمة الحارة.