طريقة تحضير الفطر الهندي

ما هو الفطر الهندي؟ وما هي فوائدهُ؟ وكيف يمكن الإستفادة منه؟ وما هي طريقة إعداده؟

الفطر الهندي هو عبارة عن مشروب فوار غازي نوعا ما ويطلق عليهِ عدة أسماء كالكفير وتالاي و ميودو كيكا و لبن الكفير و بلجاروس و يعود أصل هذه التسميتة إلى إحدى الكلمات التركية وهي “كيف” والتي تعني السعادة والسرور والفرح، والفطر الهندي هو عبارة عن شراب أو لبن متخمّر أصلهُ حليب طازج تم تخميرة بطريقة ما ليصبح مشروباً فواراً غازياً، ويعود أصلة إلى الرعاة في منطقة إسمها القوقاز ويمكن تحضيرة من حليب جوز الهند أو حليب الصويا أو حليب الأبقار والغنم وهو ذو نكهة حامضية لذلك يمكن إضافة المحليات أو المنكهات له كالفواكة بأنواعها لإستساغة طعمة .

والفطر الهندي عبارة عن مادة هلاميّة الشكل متماسكة إلى حد ما تميل للون الأبيض غنية ببروتين الحليب والفتامينات العديدة والمفيّدة لصحة الإنسان ويستخدم كشراب ويمكن إستخدامها في الطبخ وإعداد حساء غنيّ بالفيتامينات والمعادن ومفيد لصحة الفرد.

طريقة تحضير الفطر الهندي:-

لتحضير مشروب الفطر الهندي يتم إحضار كميّة من الحليب البقري الطازج أو حليب أغنام أو حليب نوق (أنثى الجمل) و إن لم يجدوا يمكن وضع حليب جوز الهند أو الصويا حيث يحضر هذا الحليب الطازج ويوضع في وعاء ويضاف إليه حبوب الكفير ويوضع في درجة حرارة الغرفة لمدة ليّلة كاملة ليتخمر ويصبح فواراً غازياً .

وحبيبات الكفير التي يتم من خلالها تحضير شراب الفطر الهندي هي عبارة عن حبيبات صغيرة مكونة من البكتيّريا والخميرة وجزء من البروتين والسكر والقليل من دهن الحليب الطازج وهذا المزيج بدورة يشكل كم هائل من البكتيريا والخمائر المفيده التي تضفي له الشكل الغازيّ وتجعله مشروباً غازياً غنياً بالفتامينات ولذيذ الطعم.

وللفطر الهندي أو الكفير فوائد عديدة ومتنوعة نذكر بعضاً منها:

– يمنع ويقلل من تصلب الشرايين والجلطات حيث أنه يقلل من نسبة الكولسترول في جسم الإنسان ويقية من الجلطات.

– يحد ويقلل من نمو الأورام والكتل ويقلل من نشاط نموها و تكاثرها لذا فهو فعال بعلاج بعض حالات السرطان المختلفه.

– ينظف القنوات المؤدّية للمرارة ويفتت الحصى الموجود داخل المرارة.

– يقلل من إرتفاع ضغط الدم وينظمة ويقلل من حالات الهبوط الحاد لضغط الدم أيضاً.

– يزيد من الخصوبة لدى كل من الذكور والإناث ويساعد بمعالجة حالات العقم لدى الرجال والنساء.

– يزيل الجهد والتعب الناتج عن الإرهاق والعمل المتعب حيث يمد الجسم بالنشاط والقوه والحيوية.

– يضفي نظارة على البشرة ويحارب الشيخوخة ويقلل من تسارع الشيخوخة وسرعة ظهورها.
– ينظم عمل الكليتيّن ويعالج إلتهابات الكليتين.

– يساعد بعملية تنظيف القولون والأمعاء والمعدة ويقضي على الطفيليّات ويحسّن من عمل الكبد والمرارة أيضاً.

– يقوي جهاز المناعة ويساعد في بنائة من جديد وتقويتة حيث يساعد بزيّادة عدد كريّات الدم البيضاء.

– غنيّ بالكاليسوم والمغنيسيوم وفيتامين ب12 و فيتامين ب1 وفيتامين (ك) والفسفور البروتينات والكربوهيدرات.

– يعالج العديد من الألتهابات التي تصيب الجسم ويمنع ظهورها مرة أخرى.

– يمكن إستخدامة في حالات الرجيم لكونة يساعد على حرق الدهون في الجسم وتخفيف الوزن.

– يزيد من كميّات الأكسجيّن التي تصل للدماغ بالتالي تزيّد من القدرة على التركيز.
– يساعد على تهدئة الأعصاب ويعالج حالات الأرق.

وللإستفادة من الفطر الهندي لعلاج حالات مرضية مختلفة فإنه يُنصح بشرب كأس متوسط الحجم بشكل يومي قبل النوم لمدة عشرين يوم بشكل متواصل حيث سيلاحظ الفرد تحسن عام بصحتة وزيادة نشاطة وحيويتهُ.

الوسوم
إغلاق
إغلاق