طريقة استخدام القسط الهندي للجيوب الأنفية

القسط الهندي

يعتبر القسط الهندي من الأعشاب الطبيّة، وهو عبارة عن عود خشبي يؤخذ من نبات معمّر، يستخدم كنوع من أنواع التوابل، كما يستخدم في العديد من الخلطات الطبيعيّة، لمعالجة العديد من الأمراض، لاحتوائه على نسبة عالية من الموادّ المطهّرة، ومضادات الجراثيم، ومن أبرزها مادة الهلينين، وحمض البنزوات، وعلى نسبة عالية من العناصر الضرورية لصحة الجسم.

طريقة استخدام القسط الهندي للجيوب الأنفيّة

التهاب الجيوب الأنفيّة من المشاكل الصحيّة الشائعة، وتتمثّل أعراضه بالإصابة بالزكام بشكل دائم، والحكّة المؤذية داخل الأنف أو الفم، والعطس المستمرّ، وقد تكون هذه الأعراض دائمة أو مؤقّتة، لذلك ينصح خبراء الأعشاب، باستخدام القسط الهندي، للتخفيف من الأعراض ومعالجتها، من خلال كسر عود القسط الهندي إلى أجزاء صغيرة، ومن ثم طحنه، حتى يصبح بودرة ناعمة، وأخذ ملعقة صغيرة من البودرة بمعدل ثلاث مرّات يومياً، قبل تناول الوجبات الرئيسيّة بنصف ساعة، كما يمكن خلط بودرة القسط الهندي بالعسل بكمّيات متساوية، للتخفيف من مرارة طعمه.

فوائد القسط الهندي

  • يعقّم الجروح، ويمنع ظهور الندوب، والتشوّهات.
  • ينظّم الهرمونات في الجسم.
  • يخفض مستوى الكولسترول الضار في الدم، ويذيب التجلّطات، ويقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب، والشرايين، والسكتات الدماغية.
  • يدرّ البول، وينظّف الكلى والكبد، ويعالج الحصوات الكلوية.
  • ينظّم مستوى السكر في الدم.
  • ينقّي الدم ويخلّصه من السموم.
  • يخفّف آلام التهاب المفاصل.
  • يقوّي المعدة، ويحسن أداء الكبد، وينشّط البنكرياس.
  • يعزّز صحة الجهاز المناعي، ويقلل خطر الإصابة بمرض السرطان، لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.
  • ينشّط المبيضين، ويعزّز الرغبة الجنسية عند كلا الجنسين.
  • يزيد عدد، وسرعة، وقوّة الحيوانات المنوية عند الرجال.
  • ينظّم الدورة الشهرية، وإدرار الطمث.
  • يفيد خلايا الدماغ، ويقوّي الأعصاب.
  • يسكّن الآلام، والصداع، ويحسّن المزاج.
  • يفتح الشهية، ويعالج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل الإسهال، والإمساك، ويلين الأمعاء، ويطرد الغازات.
  • يعالج الأمراض الجلدية، والحروق، والحبوب، والكلف، والنمش.
  • يمنح البشرة النضارة، والحيوية، ويزيل البقع السوداء، ويفتّح لونها، ويوحّده، ويزيل الهالات السوداء.
  • يعالج الغدة الخاملة.
  • يخفّف الوزن، لاحتوائه على خصائص تعزز حرق الدهون في الجسم.
  • يطهّر الفم، ويقضي على البكتيريا المسبّبة للروائح الكريهة.
  • يعالج التهاب الحلق، والبلعوم، وعرق النسا، والتهاب القولون العصبي.
  • يعالج اضطرابات الجهاز التنفسي، مثل الربو، والسعال، وضيق التنفّس، ونزلات البرد.
  • يوازن إنتاج الزيوت في فروة الرأس، وينظّف فروة الرأس، ويرطّبها ويمنع جفافها، ويقوّي بصيلات الشعر، ويقلل من تساقطه، ويحسّن الدورة الدموية في فروة الرأس.
  • يؤخّر ظهور علامات التقدّم في العمر، والتجاعيد.
إقراء أيضا  الناميات

مقالات ذات صلة