طرق التخلص من رائحة الفم الكريهة

رائحة الفم

تُسبّب رائحة الفم الكريهة الإحراج لصاحبها، ونفور الآخرين منه، وتوحي بقلّة الاهتمام بالنظافة بشكل عام، على الرّغم من أنها قد تكون لسبب لا علاقة له بالنظافة. في هذا المقال سوف نتطرّق إلى السبل التي يُمكن من خلالها التخلّص من رائحة الفم، مع ذكر الأسباب التي تؤدّي إلى هذه الرائحة.

طرق التخلص من رائحة الفم الكريهة

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون مرّتين في اليوم: إنّ تراكم بقايا الطعام على الأسنان يُشكّل طبقة لزجة تتجمع عليها البكتيريا، مما يسبب رائحة كريهة للفم، وهي السبب في تسوس الأسنان أيضاً.
  • استخدام خيط الأسنان: تنظيف الأسنان بالفرشاة يزيل الكثير من بقايا الطعام ولكن ليس جميعها، لذلك يجب استخدام خيط الأسنان لإزالة بقايا الطعام العالقة بين الأسنان.
  • استخدام غسول للفم: غسول الفم يُكسب رائحةً جميلة له؛ فهو في الغالب يكون برائحة النعناع، وإلى جانب ذلك هو يقضي على البكتيريا الموجودة في الفم، ولكن يجب الانتباه لنوع الغسول، فبعض الأنواع لا تُعقّم بالدرجة المطلوبة.
  • كشط اللسان: تتشكّل طبقة بيضاء على اللسان، وغالباً ما تكون مكاناً للبكتيريا، التي تتكاثر وتصدر رائحة كريهة، فاستخدم فرشاة أسنانك لتفريش لسانك بلطف بهدف إزالة هذه الطبقة، وهناك نوع خاص لفراشي اللسان يُفضّل استخدامها.
  • تجنب الأطعمة ذات الرائحة النفاذة: تناول البصل والثوم مسؤول أوّل عن رائحة الفم الكريهة، فينصح بعدم تناولهما قبل الخروج من المنزل، وتناول عروق من البقدونس بعد تناولها< إذ لا يمكن الامتناع عن أكلهما والاستغناء عن فائدتهما للجسم.
  • الإقلاع عن التدخين: بالإضافة إلى أضرار التدخين الكثيرة بما في ذلك السرطان، فهي أيضاً تُسبّب التهاب اللثة، الأمر الذي يتسبب في صدور رائحة كريهة من الفم.
  • مضغ العلكة بعد الطعام: البكتيريا الموجودة في الفم تحبّ السكّر؛ لذلك يُنصح بتناول علكةٍ خالية من السكر لزيادة إفراز اللعاب، وبالتالي تنظيف الأسنان من بقايا الطعام.
  • معالجة أمراض اللثة: التهاب اللثة يُسبّب رائحةً كريهة للفم؛ ففي حال وجود أي مرض أو التهاب يجب معالجته بأسرع وقت.
  • شرب كميّة كافية من الماء: شرب ما يكفي من الماء يُحسّن إفراز الغدد اللعابيّة للعاب، وهو المسؤول الأوّل عن تنظيف الأسنان.
  • معالجة نخور الأسنان: تسوّس الأسنان هو عبارة عن تجمّع بكتيري في بقايا الطعام؛ حيث ينخر السن بسبب الأحماض التي تنتج عن أكسدة السكر، بالتالي فإنّ تسوّس الأسنان هو مصدر قوي لرائحة الفم الكريهة، ويصعب التخلّص منه دون مراجعة طبيب الأسنان لإصلاح النخر.

قد لا يكون السبب في رائحة الفم هو قلّة النظافة أو مشاكل تتعلق بالفم نفسه؛ فهناك العديد من الأسباب الأخرى؛ كالتهاب اللوزتين، أو التهاب الغدد اللعابية، أو التهاب الكبد، أو مشاكل في الجهاز التنفسي كالتهاب الجيوب، لذلك إن لم تكن رائحة الفم الكريهة أحد الأسباب التي تم ذكرها في الأعلى يجب مراجعة الطبيب لمعرفة السبب وراء الرائحة الكريهة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي الزائر وقف اضافة حجب الاعلانات واتصفح الموقع