طبقات البطن

طبقات البطن

يتكوّن جسم الإنسان من مجموعة من الأعضاء والأجزاء التي تعمل مع بعضها البعض بشكل متكامل، من أجل استمرار حياة الإنسان بشكل صحي وسليم، وأحد أهمّ هذه الأجزاء هو البطن والذي يكون على شكل حجرة أسطوانية، وتمتد من أسفل الصدر إلى أعلى الحوض بالشكل التالي:

  • تمتد الفتحة العلوية للبطن من نهاية الفتحة الصدرية، والتي تغلق من خلال الحجاب الحاجز.
  • أمّا عن التقاء البطن بالحوض فيكون من خلال جدار الحوض من الأسفل.
  • أمّا بالنسبة للتجويف البطني نفسه فيتواصل بدوره مع تجويف الحض، وتكون الأحشاء البطنية معلقة بالجوف الداخلي والذي يسمى البرتواني أو موجودة ما بين الجوف نفسه والجدار الهيكلي للعضلات.

الأحشاء الموجودة في البطن

يتكوّن تجويف البطن من عناصر الجهاز الهضمي الأساسية والتي تشمل كلاً من:

  • المعدة والنهاية المذنبة للمريء.
  • الأمعاد الدقيقة وكذلك الغليظة.
  • الطحال والحويصلة الصفراء.
  • إضافةً إلى الكبد والبنكرياس.

طبقات البطن

بالوصول إلى طبقات البطن فيقسم أو يتركب جدار البطن من القسم العظمي الذي يتركب أيضاً من مجموعة فقرات قطنية وأقراص ما بين الفقرية المرتبطة بها، والأجزاء العلوية من عظام الحوض والأجزاء العظمية المرتبطة بجدار الصدر من الأسفل والتي تضم الحافة الضلعية واثني عشر ضلعاً إضافةً إلى الضلع الناتئ الرّهابي. وبالنسبة للجزء العضلي فيضم جانب من العمود الفقري وتحديداً المربّعة القطنية والحرقفية وما يعرف بالبسواس، والجزء الوحشي الذي يتكون من ثلاث طبقات من العضلات، بحيث تشترك في العضلات الوربية وهي المعترضة البطينية والمنحرفة الظاهرة إضافةً للمنحرفة الباطنة، وأخيراً الجزء الأمامي والذي يضم عضلة البطن المستقيمة التي تمتد على طول المسافة ما بين الصدر والحوض. بينما يقسم أطباء آخرون طبقات البطن إلى طبقات أخرى مختلفة تضم التالية:

  • طبقة الجلد.
  • اللفافة السطحية والتي تتكوّن من الطبقة السطحية الشحمية والطبقة العميقة الغشائية.
  • اللفافة العميقة.
  • إضافةً إلى عضلات البطن والتي تتكون بدورها من ثلاث طبقات أخرى كالتالي:
    • الطبقة السطحية والتي تضم ثلاث عضلات وهي المستقيمة والهرمية إضافةً للمنحرفة البطنية الظاهرة.
    • الطبقة المتوسطة والتي تضم عضلة البطن المنحرفة الباطنة.
    • الطبقة العميقة التي تضم عضلة البطن المستعرضة البطنية.

علاقة عضلات البطن بالتنفس

أمّا عن علاقة عضلات البطن بالتنفس فحين يحدث الشهيق فإنّ جوف الصدر يتوسع فتسترخي عضلات البطن، وتقوم عضلة الحجاب الحاجز بالتقلص عند الزفير؛ بهدف رفع كمية الضغط الموجودة في الصدر وبالتالي خروج الهواء منه، علماً بأنه يمكن تغيير الضغط الموجود في جوف البطن عندما تتقلص عضلات البطن، ثمّ يتم إغلاق الحبل الصوتي الكاذب والموجود في الحنجرة، فيرتفع الضغط الموجود في جوف الصدر أيضاً وهذا ضروري جداً من أجل قيام الجسم بوظائفه المختلفة كالتبول والتغوط إضافةً إلى الولادة عند السيدات.

الوسوم
إغلاق
إغلاق