ضحكة حد البكاء 2019

سألتني فتاة:

‘لماذا تضعين الحجاب؟’

هل شعرك مجعد أم أنه لا شعر لك؟’

فأبتسمت و قلت
:
‘ربما كان كذلك’

فأستغربت الفتاة من إجابتي ثم قالت:’ ما بالك لا تجيبينني بصدق

أظن أن لك شعر شديد الجمال حتى تخافين من أن أحسده’

فما زادتني إجابتها إلا ضحكا و قلت: ‘ قد يكون كذلك’
فبدى على ملامح الفتاة الغضب و قالت:’ من يعلم فقد يكون الصلع هو السبب؟’

فأرتفع صوتي بالضحك و أعدت لها عبارة ‘قد يكون كذلك’
فهمت بالذهاب و قد احتد بها الفضول و الغضب

فناديتها: ‘أختاه! أتدرين لماذا أضع الحجاب؟
ليس لأن شعري مجعد
و ليس لأنه رائع النعومة و أخاف من الحسد
و ليس لأنه لا شعر لي’

فتعجبت و قالت:’ إذن لماذا؟’

فقلت: ‘ لأن الحجاب فريضة، لأني أخشى ربي، لأني أعمل على طاعته، حبي للحجاب أمر يتجاوز توصيفه المادي كقطعة قماش و زي،، هو حقا رمز أنوثة المرأة رمز عفتها رمز محبتها لله و صونها عرض الأب و من سيكون زوج،،
و الحجاب الحقيقي هو الذي يقتنع به القلب قبل العقل و تحمل مسؤوليته الأفعال لا فقط الكلام. ‘
أ و أدركت الآن لما الحجاب ‘

يا رب استرنا و استر جميع المسلمات
تحيتي والحب في الله ولله

إقراء أيضا  الأبراج تكشف أسرار كل شخصية 2019

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *