صناعة السكر الابيض

السكّر

يعدّ السكّر من المواد الغذائية التي لا يمكن الاستغناء عنها، ويتوفّر السكّر باللون الأبيض الذي نراه على شكل بلورات بيضاء لامعة، ومصدر السّكر هو مصدر نباتي؛ حيث يتمّ تصنيعه من قصب السّكر والبنجر أو الشّمندر السّكري، وحتى يتمّ تصنيع السّكر الأبيض لا بدّ أن يمر بمراحل عديدة من زراعة القصب واستخراجه وفصله من الشّوائب وتنقيته إلى مرحلة تكريره من اللون البني إلى اللون الأبيض، وهو المتعارف عليه بين جميع دول العالم.

مراحل صناعة السّكر الأبيض

استخراج السّكر الخام

تعتبر المرحلة الأولى وهي الحصول على السّكر الخام من النباتات، ويعتبر قصب السكّر المصدر الأساسي للسكر؛ حيث تنجح زراعته في المناطق الحارة مع المياه الوفيرة، فبعد قطاف القصب بكميّاتٍ كبيرة جداً لا بدّ من غسله بالماء وتقطيعه إلى قطع صغيرة، ومن ثمّ سحقه وطحنه بماكنات طحن خاصّة للحصول على عصير القصب، والجدير بالذّكر أنّ عصير السكّر يحتوي على شوائب كالأتربة، وبعض الأوراق الصغيرة، وكذلك ألياف من لب القصب، ولهذا لا بدّ من تنظيف عصير القصب من الشّوائب.

مرحلة تنظيف عصير السّكر الخام من الشّوائب( الكربنة)

وهي مرحلة مهمّة للتخلّص من الشّوائب، وذلك عن طريق ترسيب الشّوائب والذي يتمّ بإضافة لبن الجير أو مسحوق الجير المطفي والمُسمّى الكيميائي هو هيدروكسيد الكالسيوم، فعند خلط الجير بالسائل السكري الخام يتمّ ضخ ثاني أكسيد الكربون حتى يتفاعل مع الجير ممّا ينتج مادّةً شمعية كالطين تجذب إليها الشوائب، ويُنقّى السائل ويُغيّر لونه قليلاً، ويُضخّ عبر المرشح حتى تنفصل المادة الشمعية العالقة بها الشوائب عن السائل الخام وتصبح جاهزةً للمرحلة القادمة.

مرحلة تخفيف وإزالة اللون البني

يمر السائل السكري الخام عبر حبيبات كربونية منشّطة في مصفاة تتألّف من أعمدة كربونية تعمل على إزالة اللون البني الغامق، وعندما تنتهي فعالية الكربون يتمّ تحفيزها مرّة أخرى لتنشيطه وإزالة اللون البني تقريباً.

إقراء أيضا  طريقة تلوين السكر

التّبخير والبلورة

يُنقّى السّائل السّكري مرّةً أخرى بالتّبخير ليتحول إلى مركب سميك وذلك عن طريق تعريضه لبخار تصل درجة حرارته إلى ثمانين درجة، وبعدها يوضع في وعاء كبير جداً ليتمّ غليه مرّةً أخرى بالبخار المندفع لتتشكل البلورات، ويضاف أيضاً ما يسمى بغبار السّكر لتشكيل البلورات السّكرية، وبهذه المرحلة حصلنا على خليط مركز من البلورات قليلة التماسك أي ما زال يحتوي على ماء ولهذا لا بدّ من فصل البلورات عن السائل.

مرحلة الفصل والتجفيف

بعد أن تشكّلت البلورات السكرية لا بدّ من فصلها، وذلك بوضع عصير السكر المركز المخلوط بالبلورات في جهاز طرد مركزي؛ حيث تهدف هذه المرحلة إلى تقليل أكبر نسبة من المياه أو الرطوبة، ولهذا يُمرّر السائل أكثر من مرة بالجهاز لاستخراج أكبر نسبة من البلورات، وبعد أن يكون مؤشّر الرطوبة واحد في المائة يخضع لمرحلة التجفيف، وذلك بتمرير هواء ساخن للتخلّص من الرطوبة، ممّا ينتج سكر لونه بني لا بدّ من تكريره للحصول على السكر الأبيض.

مرحلة التكرير

المراحل التي ذكرناها في طريقة تصنيع السكر الخام تتشابه في طريقة تكرير السكر البني للحصول على سكر أبيض، ولكن في هذه المرحلة تُخلط بلورات السكر البني مع سائل سكري حار وهي ما تسمى بالصهارة، وتوضع في جهاز طرد مركزي مرّة أخرى، ويُضاف إليها هيدروكسيد الكالسيوم، وتمر بأعمدة الكربون مرّة أخرى حتى تخفف من اللون البني، ثم يتمّ تبخيرها وتجفيفا للحصول على بلورات سكرية بيضاء اللون وبعدها تخزن في صوامع كبيرة.

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق