صدى الفشل 2019

كثير من الناس عندما تكلمه عن النجاح يقول:

لا امتلك من الظروف ما تدفع إلى النجاح.

فالطالب تكلمه عن النجاح يرد عليك:

ليس عندي مكان خاص بي مريح و مناسب للمذاكرة.

و الموظف تكلمه عن النجاح و الرقي يقول لك:

مديري عقبة في طريقي.

و المدير تكلمه عن نجاح شركته،

يتأسف على مجموعة الموظفين الفاشلين الذين يحيطون به.

و الأم تكلمها عن تربية أبناءها تقول:

أبوهم غير متعاون.

و الأب تكلمه عن إدارة بيته و ضبطه في الطريق إلى الخير

يتحسر على الظروف التي لا تساعده و على الزوجة المعوقة.

و عندما تحدث الشباب عن المساجد و الصلاة و العلاقة بالله

يصرخون فيك ألا ترى الفتن من حولنا.

و عندما تكلم من حولك عن الرشوة و الأمانة و الصدق

الكل يتحجججججججججججج بالظروف و الناس و الحياة.

هذه النوعية من الردود هي ترجمة لكلمة واحدة تعبر عن أصحابها و هي الفشل.

( د. أكرم رضا من كتابه إدارة الذات ).

فكيف يمكن للمرء أن يتخطى كل هذا، بحيث لا يبرر فشله بأحد أو بأشياء غيره.

و أنا هنا لا أنكر أثر الظروف المحيط بنا على إعاقتنا و تحقيق النجاح بقدر ما أنكر على المرء أن يعلق أخطاءه و فشله على شماعة الآخرين.

و السر هنا يمكن فينا إذ يقول الله سبحانه و تعالى ( و في أنفسكم أفلا تبصرون ). الآية 21 الذاريات.
نعم الحل في أنفسنا أولاً و آخراً، و بمعنى دقيق في ذواتنا، و بمعنى أدق في إدارة الذات.
فالإدارة تعني:

تجميع الموارد و الإمكانات.
حسن التوجيه و الاستغلال

و الذات هي كل ما تنعم به من نعم ظاهرة و باطنة سواء مادية أو معنوية، فالمادية كالمال و غيره و المعنوية كالمشاعر و الأفكار و غيرهما.

فإدارة الذات هي القدرة على توجيه المشاعر و الأفكار نحو الأهداف التي تصبو إلى تحقيقها.
و إذا ما علمنا هذا جيداً يجب أن نعلم أن ألد أعداء النجاح هو العجز و لذا حذرنا رسول الله منه في الحديث الذي رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه عندما قال: صلى الله عليه و سلم فيه: ( احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ ) و هذا جزء من الحديث الذي رواه مسلم.

و لله ذر المتنبي عندما قال في هذا الباب:

ولم أرَ في عيوب الناس عيباً ×× كنقص القادرين على التمام
فاحذر بعد اليوم أن تقول: لا أمتلك من الظروف ما تدفع إلى النجاح
لأنك بقولك هذا تقدم لغيرك شهادة بأنك من الفاشلين
و لكن أعمل ما تستطيع و دعْ غيرك يستنتج عدم قدرتك على النجاح
و ما أحسن قول القائل هنا عندما قال:
ما كلف الله نفساً فوق طاقتها ×× و لا تجود يد إلا بما تجد

الوسوم
إغلاق
إغلاق