شعر عن المرأة الجميلة , اشعار عن النساء , قصيدة عن جمال المرأة

 

ولولا فتاه في الخيام مقيمة
لما اخترت قرب الدار يوما على البعد ِِ
أشارت إليها الشمس عند غروبها
تقول إذا اسود الدجي فاطلعي بعد ِ
وقال لها البدر المنير ألا اسفري
فإنك مثلي في الكمال وفي السعد ِ
فولت حياء ثم أرخت لثامها
وقد نثرت من خدها رطب الورد

شعر عن المرأة الجميلة للمتنبي:
هام الفؤاد بأعرابية سكنت
بيتاً من القلب لم تمدد له طنبا
كأنها الشمس يعيي كف قابضه
شعاعها ويراه الطرف مقتربا

شعر عن المرأة الجميلة لجرير:
إن العيون التي في طرفها حورٌ
قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حراك به
وهن أضعف خلق الله إنسانا

أراك طروباً والهاً كالمتيم
تطوف باكناف السـحاب المخيم ِ
أصـابك سـهمٌ أم بليـت بنظرةٍ
فـما هـذه إلا سـجـية مغــرم ِ
على شاطيء الوادي نظرت حمامة
أطالت عليّ حسرتي وتندمي
خذوا بدمي منها فاني قتيلها
ولا مقصدي ألا تجـود وتنعم ِ
ولاتقتلوها إن ظفرتم بقتلها
لكن سلوها كيف حل لها دمي
وقولا لها يا منية النفس إنني
قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلم ِ
ولا تحسبوا أني قتلت بصارم
ولكن رمتني من رباها بأسهم ِِ
ولكنني لما رايتك راحلاً
وقد كنت كفي وزندي ومعصـمي
بكيت على من زين الحسن وجهها
وليس لها مثل بعرب وأعجمي
مدنـية الألحاظ مكية الحشى
هلالـيه العـينين طائيـــه الـفــــم ِ
أشارت بطرف العين خيفه اهلها
إشارة محزون ولم تتكـــلــم ِ
فأيقنت أن الطرف قد قال مرحبا
فأهلا وسهلا بالحبيب المتيم ِ

ومفروشة الخدين ورداً مضرجا
إذا جمشته العين عاد بنفسجا
شكوت إليها طول ليلي بعبرةٍ
فأبدت لنا بالغنج دراً مفلجا
فقلت لها مني علي بقبلةٍ
أداوي بها قلبي فقالت تغنجا
بليت بردفٍ لست أستطيع حمله
يجاذب أعضائي إذا ما ترجرجا

إقراء أيضا  وحدة وطن كلمات وشيلة

ألا يا طبيب الجن ويحك داوني
فإن طبيب الإنس أعياه دائيا
أتيت طبيب الإنس شيخاً مداوياً
بمكة يعطي في الدواء الأمانيا
فقلت له يا عم حكمك فاحتكم
إذا ما كشفت اليوم يا عم مابيا
فخاض شراباً بارداً في زجاجةٍ
وطرح فيه سلوة وسقانيا
فقلت ومرضى الناس يسعون حوله
أعوذ برب الناس منك مداويا
فقال شفاء الحب أن تلصق الحشا
بأحشاء من تهوى إذا كنت خاليا

اشعار عن المرأة الجميلة

وصادتــك غـراء وهـنانـة ثقال فما خالطـت مـن عـجل
رقود الضحى ساجيـا طرفـهـا يميلهـا حيـن تمـشي الكسـل
عظيمة حلـم إذا استـنطـقـت تطيل السكـوت إذا لــم تسـل
بلهـاء من غيـر عـي بهــا يرى لبها ظاهـرا مـن عقــل
شعر عن المراة الجميلة لمرار بن منقذ:
راقـه مـنـها بـيـاض نـاصــع
يؤنـق الـعـيــن وضــاف مـسبـكـر
تهـــلــك الــمــدرارة فــي أفنانـه
فـــإذا مـــا أرســلـتـه يـــنـعـفـــر
ولـهـا عــيــنـا خـدول مــخرف
تــعــلـق الضال و أفـــنــان السمـر
وإذا تــضــحـــك أبدى ضحــكها
أقــحــوانــا قــيـــدتـــه ذا أشــــــر
لـــو تـــطــعمــت به شــبــهــــتــه
عـــســـلاً شيــب به ثــــلــج خــــضـــر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق