شعار مدح الاخ الكبير , كلمات حلوة عن الاخ الكبير , تغريدات حب في الاخ والسند , بيسيات جديدة عن الاخوة

أخي الغالي ”
هل تسمع صوت بحة الحنين إليك ..
وهل تسمع أنين الفقد الذي أصبح يعلو منذ رحيلك
ماعدت أرى في أرجائي سوى صورة لك تحمل بين*
أكفِها ذكرى لقلبك الطيب*
ولازال ينسكِب في ثغر مسامعِيّ .. صوتك كـ هطول ماطر*
ها أنا ذا أقف على نافذة الإنتظار لأرى شعاع عودتك*
فـ كن بخير ..
وسلاماً عليكَ في الغدو و العشيّ
أخاهُ بقلبي حكايا امتنانٍ و زهرُ ربيعٍ و عطرُ زمانٍ
أخَاه لعبنَا أخـاهُ شدونا أخاهُ بكينا فيوض الأمَانِي*
أتذكرُ يوماً يمرّ فنلهو , و تذكر بيتاً بنيــناهُ دانِي*
تعالَ نعيدُ وصــالَ الـحياةِ و ننعمُ حُباً بكلّ مكانِ !
” أخي .. سندُ الحياة , و ظلالي في حر الهجِير
أخي .. أكنّ لك حبي و تقديري و امتنانِي
شكراً .. لأنكَ تجعلُ منْ وهج أيامي ربيعاً لا يذبُل .
أخي : إني أحبك فى الله …
تتمنى بعدها أنك طير يطير في السماء*
أو أن الأرض تنشق وتبتلعك…
حياءً ..وسعادةً ..وخوفاً … وشوقا …
مشاعر كثيرة ، ازدحمت وتلاطمت ، في بحر أعماقك ،
فيساعدك أخوك مترنما :
أحبك الذي أحببتني فيه ، وبارك الله فيك ،

وجزاك الله خيرا.
قالها كنسمات عطر يلأخذ الألباب ..
ليسري في عروقك ، ويتغلغل شذاه في الأعماق ،

بإبتسامةٍ تنعكس إشراقتها ليكلل نورها محياك ، ويبارك الله مسعاك ،*
ثم يأخذ بيدك قائلا : أخي ..طريقنا شوك وأزهار…
وقصف وأنغام…..وإعصار وريحان*
أخي …نحن الآن طريقنا واحد …

وذكرنا واحد*
أخي …نحن الآن روح في جسدين …….
روح في جسدين…..روح في جسدين

الوسوم
إغلاق
إغلاق