سكان جزيرة توتي

جزيرة توتي عروس النيل

عروس النيل هي جزيرة توتي الواقعة في وسط عاصمة دولة السودان مدينة الخرطوم التي تتميز بمدنها الثلاثة مدينة أم الدرمان، ومدينة الخرطوم البحري، ومدينة الخرطوم، ويعتبر نهر النيل حائطها القصير، ويطلق على الجزيرة أيضاً اسم درة النيل.

تقع جزيرة توتي جغرافياً عند ملتقى نهر النيل الأبيض ونهر النيل الأزرق في السودان في وسط مدينة الخرطوم، وتبلغ مساحة أراضي الجزيرة تسعمائة وخمسين فداناً، وتتسم الجزيرة بخضرتها الكثيفة، وبشواطئها ذات الرمال البيضاء، وببساتينها الغنية بأشجار المانجا وأشجار الليمون، وأشجار الجوافة، وبأنّها جزيرة سياحية.

سكان جزيرة توتي

تعد جزيرة توتي من أقدم المناطق المأهولة بالسكان في الخرطوم، ومن قبائل الجزيرة المشهورة قبيلة المحس التي يزيد تاريخها عن خمسمائة سنة وهي من أصول أنصارية خزرجية، واتسمت الجزيرة بأنها دوماً كانت منارة للعلم الديني منذ قرون، فقد بنيّ على أرضها خلوة لتعليم القانون منذ أربعمائة عام بالرغم من أنّ الجزيرة كانت غابة، وكانت حياة السكان على نمط الحياة القروية فقد كانوا يعملون في الزراعة التي من أهم محاصيلها الليمون، والجرجير، والبرتقال، والمانجا، وتتصف حياتهم الاجتماعية بأنّها مترابطة، ويبلغ عدد سكان الجزيرة أكثر من عشرين ألف نسمة.

من أهم شخصيات جزيرة توتي

جزيرة توتي حظيت بكثير من الشخصيات الهامّة التي لعبت دوراً مهماً في الجزيرة وهي:

  • من الشيوخ:
    • الشيخ خوجلى أبو الجاز المعروف باسم بازرق توتي.
    • الشيخ أرباب وهو صاحب أول مسجد في مدينة الخرطوم، وذلك خلال الحكم العثماني للجزيرة.
    • الشيخ إدريس ود الأرباب ونسله راجع لشمبات والعليفون.
    • الشيخ حمد ود أمريوم.
  • من رجال السياسة والحركات الوطنية الذي تصدوا للاستعمار:
    • المناضل قاسم أمين الشيوعي النقابي.
    • الشيخ عبد الرحمن الضرير الذي هو مؤسس الشعب الديمقراطي، وقد كان وزير الداخلية السابق.
  • من الأطباء:
    • الدكتور شاكر زين العابدين، وهو مدير مستشفى شوبا الجامعي.
    • البروفسور داؤود مصطفى خالد، والذي يلقب في السودان بلقب أبو الطب
  • من الفنانين والمبدعين:
    • الفنان إبراهيم خوجلي.
    • الفنان حمد الريح.
    • الفنان العاقب محمد حسن.
    • المخرج والمبدع والمسرحي سيد أحمد محمد عبد الرحمن غاندي.

قال الشعراء عن جزيرة توتي

لقد وصف الشاعر أبو شوقي جزيرة توتي في شعره فقال:

هي درة النيل العظيم وبنته

هي جنة محفوفة بجنان

قد مدت الخرطوم رونق سحرها

وزهت جمالاً فوق أم درمان

ورمال بحري أشرقت بجنوبها

كالتبر يبرق نورها الرباني

إذا وقفت هنيهة بجنونها

لرأيت كيف تعانق النهران

وترى على أقصى الشمال برأسها

النيل منحدراً بكلأمان
الوسوم
إغلاق
إغلاق