سخونة اليدين

سخونة اليدين

سخونة اليدين المرضيّة يُمكنُ تعريفها بأَنَّها حالةٌ مؤلمةٌ من الحرقة، والحرارة، والوخز في اليدين وفي بعض الأحيان قد تُصيب القدمين، وغالباً ما تتطوّر الحالة في الليل مما يُسبب الأرق، ويزيد من حدّته أداء أيّ مجهودٍ بدنيٍّ.
تظهرُ هذه الحالةُ بشكلٍ أكبر بين الأشخاص الذي تعدّوا عمرَ الخامسة والأربعين، وفي الكثيرِ من الأحيان تكون الحالةُ مؤقّتة، ولكن في بعض الحالات الخاصة تُصبحُ مزمنةً، في هذا المقال سنقدّم لكم الأسباب المُختلفة للإصابةِ بسخونة اليدين.

أسباب الإصابةِ بسخونة اليدين

  • احمرار الأطراف المؤلم Erythromelalgia: تبدأ هذه الحالة بأعراضٍ تتلخّصُ بالوخزِ والحكّة في اليدين والسّخونة، والتي تتطوّر ببطءٍ حتّى تُسبّب الألم الحارق، ويُصابُ المرءُ بهذه الحالة كعارضٍ جانبيٍّ لمرضٍ معيّنٍ، أو يُمكن أن تظهَرَ فجأةً، ويجب زيارة الطبيب لتشخيص الحالة بشكلٍ صحيح ومتابعة العلاج.
  • الغدة الدرقيّة: تُسبب حالةُ عدم التوازن في هرمونات الغدّة الدرقيّة إذا ما تُركت من دونِ معالجةٍ إلى الإصابة بالسخونة، أو الحرقةِ في الجسم ولا سيّما في اليدينِ والقدمين.
  • أمراض الكلى: إذا كانت الكلى لا تعمل بالطريقة الطبيعيّة ترتفعُ درجةُ حرارة الجّسم لأنَّ الكلى لا تستطيع التخلّص من النفايات والسموم الموجودة فيه.
  • أمراض الكبد: عندَ إصابة الكبد بعطلٍ لا تستطيع أنْ تؤدّي وظائفها الحيويّةَ بشكلٍ طبيعيّ، وعلى غرار تعطّل الكلى تتراكمُ النفاياتُ والسموم في الجسم، ولا يُمكن للجسم التخلّص منها بالطريقةِ التي ينبغي بها ذلك، فتتراكمُ السمومُ في الدم فينتجُ عن ذلكَ ارتفاعٌ في درجةِ حرارةٍ الجّسمِ، ولا سيّما الأطراف.
  • تلف الأعصاب: يُؤدّي تلفُ الأعصابِ إلى الإصابة بآلامٍ وسخونةٍ بالأطراف، وعادةً ما تبدأُ السخونة في اليدينِ والقدمين، ثمَّ تنتشرُ إلى جميعِ أنحاءِ الجسم، والأمراض كالسكّري يُمكن أن تُسبب حالات تلف الأعصاب الكامنة وراء ارتفاع سخونة اليدين.
  • سن اليأس: أو ما يُعرف الآنَ بسنِّ الأمل، وهي مرحلةٌ من حياة المرأة التي تمرُّ بها عندما تتوقّفُ دورتها الشهريّة، فيؤدّي إلى تدفّق في مستويات الهرمون، ومن آثارها الجانبيّة ارتفاع درجة حرارة الجّسم، ولا سيّما اليدين.
  • نقص الفيتامين: يؤدّي نقصُ الفيتاميناتِ في الجسم الناتج عن اتباعِ نظامٍ غذائيٍ غير صحّي إلى سخونة اليدين والقدمين، واتباعِ نظامٍ صحيٍ مليء بالفيتامينات من شأنه أن يحلَّ هذه المشكلة.
ملاحظة كُل المعلومات والتشخيص المرضي لحالةِ سخونةِ اليدين هي أسبابٌ عامةٌ تُصيبُ الكثيرين، وليس بالضرورة أن تُمثّل حالة مرضية كما أسلفنا إلّا إذا تمَّ التشخيص والفحص من قبلِ طبيبٍ مُختص.