سبعة أسرار سحرية لسعادة زوجية أبدية “الجزء الرابع” 2019

كان ذلك اليوم، مرت علي صديقتي، وذهبنا معا، دخلنا المركز،…….. وقدمت لنا السكرتيرة المبتسمة الشاي والعصير، حتى يأتي دورنا، .. وبينما نحن نتحدث إذا بصديقتي تهب واقفة مستبشرة “”أهلا اهلا، دكتورتنا …. وتحاضنتا بحب واضح”” كنت أرغب في رؤية وجه السيدة التي ستحل مشكلتي، وصدمت، تخيلتها أمراة كبيرة في السن، ذات نظرات سميكة، فإذا بي أرى امرأة في مثل عمري أو حتى أصغر، وبصراحة سمحة الوجه بشوشة، ملامحها كالطفلة البريئة، .. هل هذه قادرة على حل مشاكلي..؟؟ هل هذه المرأة تعرف شيء عن الزواج، لا يبدوا عليه أنها متزوجة فهي صغيرة ومرحة…..تهامست معها صديقتي ثم توجهت الدكتورة نحوي قائلة : أهلا ياام بسمة، ….. أخيرا استطعنا رؤيتك، هيا تفضلي معي”” التفتت نحو صديقتي وسألتها:” ألن تأتي معي”” قالت الدكتورة بابتسامة”” ممنوع، أريدك وحدك لنتحدث بصراحة””.
وفي مكتبها المغلق، قالت: “”نعم ككل العميلات تضنين أني صغيرة لكني متزوجة منذ عشر سنوات وأم “”، استحيت منها لأنها كشفت افكاري، وبدأنا نتحدث، أخبرتها عن مشكلتي كلها، .. فماذا قالت…؟؟
كانت طوال حديثي ترقبني بعينين غامضتين، لم أفهم تظراتها، … وأخيرا قالت لي: أنت أمراة حالمة… وهذا هو السبب في مشكلتك، …….. هل تشاهدين أفلام مصرية كثيرة…….؟؟ ضحكت وقلت نعم. ضحكت قالت لي هل أستطيع رؤية صورة لزوجك، قلت لها نعم، ثم نظرت في الصورة لدقيقة وقالت زوجك شخصية شمالية غربية، وأنت شخصية جنوبية، ……. قلت: عفوا لم أفهم، ثم تابعت: إن زوجك رجل إنفتاحي يحب الحرية، وهو رجل أعمال ناجح، وجذاب بالنسبة للنساء الباحثات عن المال والتميز، .. أما بالنسبة للمرأة التي يحبها فهي التي تشعره برجولته،………”” سألتها: كيف؟؟ قالت:””” بعض الرجال يا أم بسمة يحبون المراة المطيعة الهادئة كالرجل الجنوبي، والبعض الآخر يحب المراة المتمردة العنيدة، وبعضهم يحبها قوية الشخصية أميرة متوجة، هذا هو زوجك، ……. وأنت رميت بتاجك منذ زمن بعيد، لذلك ماعدت تجذبينه أبدا.
لقد تخليت عن وظيفتك التي كانت سببا في تعرفه عليك، نسيت انها السبب في انجذابه نحوك… كان من الممكن أن تنتقلي ألى قسم أخر يريحك أكثر وسط زميلات من النساء بدل الأستقالة.
ثم بدأت في رعايته وخدمته والرجل الشمالي لا يعشق المرأة التي ترعاه انه يشفق عليها فقط، بينما يذوب عشقا في السيدة المتوجة التي تتصرف بكبرياء، يحبها سيدة أعمال ناجحة، أمراة مشغولة بنفسها دائما، ليس لديها وقت للآخرين، يريدها قوية لا تنهار لأتفه الأسباب، لا تبكي أمامه أبدا عليه، إن بكت تبكي فقط لتتدلل.
وأنت كنت عكس ذلك، وأعلم تماما كيف تفكرين فكل يوم تمر علي نساء مثلك، بريييئات يتصورن ان كل الرجال يتشابهون وأن ما نجح مع والدها قد ينجح مع زوجها، الزمن تغير والرجال تغيروا، ….
عندما رفض زوجك مساعدتك المادية له في البداية كان عليك احترام رفضه وعدم الإلحاح في تقديم المساعدة لأن هذا حطم العلاقةالخاصة، يحب الرجل أن يتميز بمساعدة زوجته، ولا يريدها أن تلعب دوره أبدا، وأنت لعبت دوره وقمت بمساعدته ماديا…..اسوأ فعل ترتكبه النساء مع الأزواج هو عرض المساعدة..””” تحدثت عن اخطائي طويلا ……..
كل ماكنت افعله كان خطا، وكنت اضنه صح.
نظرت في الصورة من جديد وقالت: “” واضح تماما أن زوجك يمارس العلاقة الزوجية بحب، أي يحب أن يمضي العلاقة في أجواء خاصة، ويحب أن يسعد المراة التي بصحبته، …….””” قلت : نعم كان هكذا في بداية الأمر، لكن الآن تغير الوضع”” أجابت: سيتغير حتما، لأنك لا تفهمين شيء عن التناغم الجنسي…….؟؟؟ سألت: وما هو التناغم الجنسي، “” إنها يا أم بسمة علاقة خاصة بين شخصين متفاهمين تسير بانسيابية سأعلمك كل شيء في الجلسات القادمة، فلا تستعجلي””
نظرت للصورة من جديد، ثم قالت: “” عزيزتي من خلال ما ذكرت فإني أجزم ان زوجك يعيش قصة حب عنيفه، ويمكنني أيضا أن أذكر لك بعض مواصفات حبيبته،”” قلت: لا، لايمكن أن تكون هناك حبيبة، ربما نزوات ربما..”” قالت: لا يأم بسمة إن كنت تبحثين عن من تجاملك فلست أنا، أنا ساخبرك الحقيقة التي أراها في تحليلي للحكاية، زوجك عاشق، وعشيقته أمرأة خاصة، وأغلب الظن أنها لا تحبه بقدر ما يحبها، إنها تتعبه كثيرا، ولذلك هو أيضا يتعبك، ولكنها سيدة أعمال أوأمراة عاملة وحرة…….”” وجدت نفسي أدافع عنه وأقول: لا يادكتورة أنا متأكدة أن العمل هو السبب، لا يكمن ان يعشق فهو يحبني ولكنه مشغول….”” رمقتني بعين حنونة، وقالت: إلى متى سندس رؤوسنا في الرمل كالنعامة، لكي نحل المشكلة علينا اولا أن نواجه الحقيقة…..لا تهربي منها واجهيها……. الآن.
سمحت لي باستراحة مدة عشر دقائق لأفكر وخرجت،،،،،،
لقد كنت اعلم بذلك، أنه يحب أمراة أخرى كنت اشعر بهذا لكني أخدع نفسي كل يوم، وأتحايل على نفسي، لكي لا أرى الحقيقة……. أشياء كثيرة تمنعني من أن أواجه نفسي… لأني لا أريد أن أصدق فإن صدقت ساموت… قلت لها هذا فقالت: لا لن تموتي…. أبدا بل ستولدين من جديد..!! علميه كيف يكون العشق …. فانت لديك الكثير الذي لا تعلمين عنه، لديك مواهب رائعة لكنها دفينه، سنكتشفها معا……. وأعدك ان أجعله مغرما بك يتلهف عليك ويتمنى ان يبقى قربك طوال عمره…….
أعادت لدي الأمل……….واحيت قلبي بكلماتها…..
سألتها كيف أتأكد من قصة عشقه، هل هناك وسيلة…؟؟؟ نظرت إلى الصورة من جديد وقالت: نعم، من خلال تحليلي لنظرة عينيه فأني أعتقد بان هذا النوع من الرجال يخبئون اسرارهم في المكتب، او السيارة، او في شقة خاصة أخرى…….”””””
ثم دخلت السكرتيرة وقالت: انتهى الوقت،….. وهنا نهضت الدكتورة واقتربت مني، ضمت يدي بحنان وقالت: أم بسمة، إن ماتقومين به هو جهاد عظيم، فأنت تنقذين أسرتك من الإنهيار، وأريد أن أهمس لك بكلمة، كوني قوية ومهما رايت لا تتهوري ابدا، إن ادنى خطأ قد يسبب لك المتاعب، كوني حذرة وأعلمي أن زوجك شخص جيد فلا تخسريه، أريدك أن تكوني قوية ابحثي جيدا في الاماكن التي طلبتها منك، لكن لا تتهوري، عندما ترين الحقيقة اتصلي بي ، أو بصديقتك، ولا تخبريه انك اكتشفت الامر، ……… لا تواجهينه أبدا………وعودي هنا لأخبرك عن المرحلة القادمة………. سأعد لك برنامج تغيير رائع ان شاء الله يجعله يهيم بك……

تركتها وسجلت موعدا اخر ……. وذهبت وانا أفكر ماذا سأجد إذا فتشت؟؟؟……….ترى ماذا وجدت يابنات؟؟ وجدت الصندوق الاحمر……..الذي كاد يدمر حياتي؟؟؟

الوسوم
عزيزي الزائر اذا كان لديك اي سؤال او اي استفسار يمكنك مراسلتنا عبر رقم الواتساب 0993817568
إغلاق
إغلاق