الرئيسية / فوائد الزيوت / زيت الخزامى

زيت الخزامى

محتويات

  • ١ زيت الخُزامى
  • ٢ فوائد زيت الخزامى
    • ٢.١ الاستخدامات التجميليّة
    • ٢.٢ العناية بالبشرة
    • ٢.٣ تهدئة الأعصاب وتحسين المزاج
    • ٢.٤ زيادة التّركيز وتحسين الذّاكرة
    • ٢.٥ مُضادّ للبكتيريا والفطريات
    • ٢.٦ مُخفّف للألم ومُرخٍ للعضلات
    • ٢.٧ الوقاية من الأمراض
  • ٣ استخدامات زيت الخُزامى
  • ٤ المراجع

زيت الخُزامى

الزّيوت العطريّة هي زيوت طبيعيّة مُتطايرة تحوي مُركّبات مُعقّدة، وتتميّز برائحةٍ قويّةٍ، وتُستَخرج من النّباتات العطريّة. يُعتبر العرب أول من استخرج هذه الزّيوت واستخدموها في العصور الوسطى.[١] زيت الخُزامى المعروف أيضاً بزيت اللّافندر هو واحد من هذه الزّيوت العطريّة المُفيدة، وفيما يأتي تعريفٌ به وذكرٌ لفوائده.
نبات الخزامى (بالإنجليزية: Lavandula angustifolia) شُجيرة دائمةُ الخضرة سهلةُ النموّ، تُنتج زهوراً جميلةً عطرةً وأوراق شجرٍ خضراء. يتم استخراج زيت الخزامى من زهور نبات الخُزامى من خلال التّقطير بالبُخار. استُخدِم الخُزامى منذ حوالي 2500 سنة؛ فقد استخدمه الفرس، والإغريق، والرّومان وقاموا بإضافة زهوره لمياه الاستحمام للمُساعدة في غسل وتطهير الجلد، كما قام الفراعنة القُدامى باستخدامه في عمليّة التّحنيط. في الحقيقة كلمة (lavender) تأتي من الكلمة اللاتينيّة (lavare) والتي تعني (غسل).[٢]
ولزيت الخزامى استخدامات صناعية واسعة في المجالات العلاجية، والدوائية، والتجميليّة وفي تصنيع الأطعمة والمشروبات. يتركّز تصنيع زيت الخزامى في أوروبا وتشتهر المغرب وتركيا بتصنيعه أيضًا.[٣]

فوائد زيت الخزامى

الاستخدامات التجميليّة

تُعدّ استخدامات زيت الخزامى التجميليّة أكثرها شيوعاً لما يمتلكه من رائحةٍ عطرةٍ، فتجده يدخل في تصنيع مُلطّفات الجوّ ومُستحضرات الاستحمام من صابونٍ وسائل استحمام.

العناية بالبشرة

لزيت الخُزامى استخداماتٌ جلديّةٌ مفيدةٌ؛ فهو يُستخدم كمُرطّب للجلد كغيره من الزّيوت، وله خصائص علاجيّة في حالات الإكزيما والحروق، ويُساعد على القضاء على آثار الجروح وندوب الحبوب.[٤]

تهدئة الأعصاب وتحسين المزاج

استُخدِم زيت الخُزامى منذ القديم لعلاج المشاكل التي تتعلّق بالأعصاب، وتدعم نتائج الدّراسات فعاليّته في حالات الشّقيقة واضطرابات النّوم؛ حيث إنّه يُحسّن من مُستويات النّوم بشكل ملحوظ، حتّى أنّه يُحسّن من مزاج الأشخاص، ويُفيد في حالات الاكتئاب، ويُقلّل من القلق والتوتّر، لذلك يلجأ الكثيرون إلى استخدامه ليُساعد على تهدئة المرأة خلال مَرحلة المخاض والولادة.[٤] [٥] ووجد أنّه فعّالٌ في التّخفيف من الآلام في مرحلة ما بعد الولادة القيصريّة كوسيلة مُساعدة بجانب وسائل العلاج الأُخرى.[٦][٧]

زيادة التّركيز وتحسين الذّاكرة

من المثير للاهتمام أنّ بعض الدّراسات وجدت أنّ رائحة زيت اللّافندر العطريّة ساعدت على زيادة سُرعة ودقّة القيام بالعمليّات الحسابيّة، لذلك يسود الاعتقاد بأنّه يُمكن أن يُعزّز الذّكاء، ويُساعد على تحسين التّركيز وتنشيط الذاكرة.[٤] وأثبتت فعاليّته في تخفيف الأعراض والوقاية من مرض الزّهايمر كونه يُقلّل من تأكسد وتلف خلايا الدّماغ.[٨]

مُضادّ للبكتيريا والفطريات

يُعتبر زيت الخُزامى مُضادّ فعّال وقويّ للبكتيريا وقاتل للفطريّات المُسبّبة لأمراض الجلد. كما أنّ له فائدةٌ كبيرةٌ في مُعالجة البكتيريا المُقاوِمة للمُضادّات الحيويّة. يُستخدم زيت الخُزامى لتعزيز نموّ الشّعر في الأشخاص المُصابين بداء الثّعلبة، كما أنّه يُعالج مشاكل الشّعر المُتعلّقة بالقمل والصّيبان.[٤]

مُخفّف للألم ومُرخٍ للعضلات

يحتوي زيت الخُزامى على مُركّبات تمتلك خواصاً استرخائيّةً للعضلات، فيتمّ استخدامه كزيتٍ للمساج مع خليط من الزّيوت الأُخرى بهدف الاسترخاء والتّخفيف من شدّ العضلات، وقد وُجِدَ أيضاً أنّ التّدليك بزيت اللّافندر على المَنطقة المُصابة فعّال في تخفيف الألم لدى المَرضى الذين يُعانون من التهاب مَفاصل الرّكبة والرّوماتيزم، والتواء المَفاصل، وآلام الظّهر.[٩] زيت الخُزامى قد يُساعد أيضاً في تخفيف الألم النّاتج عن نخز الإبرة الطبيّة.[١٠]

الوقاية من الأمراض

من أهمّ فوائد زيت الخُزامى أنّه أثبت فاعليّةً في زيادة نسبة تكوين مُضادّات الأكسدة في الجسم، وحماية الخلايا من الأضرار التي قد تُؤدّي إلى تكوين خلايا سرطانيّة، وقد وجدت إحدى الدّراسات أن استنشاق رائحة زيت اللاّفندر زادت من إنتاج أقوى أنواع مُضادّات الأكسدة لمدّة 22 ساعة من استنشاقه.[١١] فهو بذلك يساعد على الوقاية من السرطان وأمراض القلب وغيرها من الأمراض الخطيرة.

استخدامات زيت الخُزامى

يُمكن استخدام زيت الخزامى كالآتي:

  • إضافته إلى ماء الاستحمام أو الدّش؛ فهو بذلك قد يُساعد في تخفيف آلام العضلات والإجهاد.[٩]
  • القيام بتدليك البشرة به كمُسكّن لآلام المفاصل أو العضلات،[٩] أو للاستفادة منه في علاج الأمراض الجلديّة، مثل الحروق، وحبّ الشّباب، والجروح،[٤] كما يُمكن خلطه مع أنواعٍ من الزّيوت الأُخرى المُفيدة قبل التّدليك.
  • استنشاقه أو تبخيره وذلك عن طريق استخدام مِبخرة، أو إضافة بضع قطرات على وعاء من الماء السّاخن، ثمّ التنفّس في البُخار للتّخفيف من التوتّر وتحسين المزاج.[٤]
  • إضافة بضع قطرات من الزّيت إلى وعاء من الماء الدّافئ ونقع اليدين أو القدمين فيه للتخلّص من الجلد الميت.
  • يُستخدم ككمّادة عن طريق نقع مِنشفة في وعاء من الماء الذي أُضيف إليه بضع قطرات من زيت الخُزامى، ووضع هذه الكمّادة على المنطقة المُصابة من التواءٍ أو آلامِ العضلات.
  • استخدامه كبديل لمُعطّرات الجوّ في البيت حيث إنّه يُعطي رائحةً زكيّةً في المنزل، ويُضفي جوّاً من الرّاحة والاسترخاء، ويُساعد على النّوم الهادئ.[٥]

من الجدير بالذّكر أن بعض النّاس قد يُصابون بحساسيّة من زيت الخُزامى، كما أنّه قد يكون مصحوباً ببعض الآثار الجانبيّة، مثل الصّداع، والغثيان، والقيء بعد استنشاقه أو دهن الجلد به، لذلك يجب التأكّد من عدم تحسُّس الشّخص لزيت الخُزامى قبل استخدامه،[٤] كما يُحذّر المعهد الوطنيّ الأمريكي للصحّة (NIHH) من استخدام زيت الخُزامى عند تناول بعض الأدوية، مثل المُهدّئات، والبنزوديازيبينات، وهيدرات كلورال؛ لأنّها قد تزيد من آثارها المُهدّئة وتُسبّب الدّوار الشّديد والنّعاس.[١٢]
زيت الخُزامى حاله كحال غيره من الزّيوت، إذ يُفضّل استخدام الأنواع الأصليّة منه التي لم يتمّ التّعديل عليها كيميائيّاً للحصول على أكبر استفادة مُمكنة منه، وبما أنّه من الزّيوت المُتطايرة فيجب حفظه في قواريرَ مُحكمةِ الإغلاق.

المراجع

  1. Bakkali F1, Averbeck S, Averbeck D and others (2008),”Biological effects of essential oils–a review.”, Food Chem Toxicol., Issue 2, Folder 46, Page 446-475. Edited.
  2. “Lavender”, National Institutes of Health,3/2007، Retrieved 19/10/2016.
  3. Valtcho D. Zheljazkov, Charles L. Cantrell, Tess Astatkie (2013),”Distillation Time Effect on Lavender Essential Oil Yield and Composition”, Journal of Oleo Science, Issue 4, Folder 62, Page 195-199. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ H. M. A. Cavanagh and J. M. Wilkinson (2002),”Biological activities of lavender essential oil.”, Phytother Res, Issue 4, Folder 16, Page 301-308. Edited.
  5. ^ أ ب Kasper Siegfried (2013), “An orally administered lavandula oil preparation (Silexan) for anxiety disorder and related conditions: an evidence based review.”, International Journal of Psychiatry in Clinical Practice , Issue 1, Folder 17, Page 15-22.
  6. Alireza Olapour, Kaveh Behaeen, Reza Akhondzadeh and others (2013), “The Effect of Inhalation of Aromatherapy Blend containing Lavender Essential Oil on Cesarean Postoperative Pain”, Anesthesiology and Pain Medicine. , Issue 1, Folder 3, Page 203-207.
  7. Niaz Hadi and Ali akbar Handi (2011), “lavender essence for post cesarean pain “, Pakistan journal of biological sciences, Issue 11, Folder 14, Page 664-667.
  8. Hancianu M1, Cioanca O, Mihasan M and others. (2013), ” Neuroprotective effects of inhaled lavender oil on scopolamine-induced dementia via anti-oxidative activities in rats.”, Phytomedicine , Issue 20, Folder 5, Page 446-452. Edited.
  9. ^ أ ب ت Ahmad Nasiria, Mohammad Azim Mahmodib , Zohre Nobakhtc (2016), “Effect of aromatherapy massage with lavender essential oil on pain in patients with osteoarthritis of the knee: A randomized controlled clinical trial”, Complementary Therapies in Clinical Practice, Folder 25, Page 75–80.
  10. Bagheri-Nesami M, Espahbodi F, Nikkhah A and others (2014),”The effects of lavender aromatherapy on pain following needle insertion into a fistula in hemodialysis patients.”, Complement Ther Clin Pract, Issue 1, Folder 20, Page 1-4. Edited.
  11. Amorati R, Foti MC, Valgimigli L. (2013), “Antioxidant activity of essential oils”, J Agric Food Chem, Issue (46), Folder 61, Page 10835-10847. Edited.
  12. “National Institution of health”, U.S department of health and human services, Retrieved 7/11/2016.