زواج النت……. وقصص تكسف 2019

من خلال أحد المواقع الإلكترونية
لفتت “هدى” انتباهَ “أحمد” الفلسطيني المقيم في اليونان من خلال تفاعلها ومشاركاتها المتميزة، فبادر بالحصول على إيميلها من خلال الموقع، تحدثوا إلى بعضهما وتبادلوا الصور ونشأ بينهما “حبٌّ” عضَّت أصابع الندم من بعدِه “هُدى”..
وعدها بالزواج وتحدثت إلى أمها بالأمر فوافقت الأم على عريس ابنتها ، وأصبحت “هدى” ترفض كل عريس يتقدم لخطبتها حتى تأزمت نفسيتها خاصة في ظل إغلاق المعابر
.
وبعد انتظار طال خمس سنوات نزل أحمد مصر ليلتقي بها هناك من أجل عقد قرانهما، لكنه تفاجأ بشكلها فلم تكن حقيقتها تشبه شيئاً من الصورة التي أرسلتها له.. وببساطة، اعتذر عن زواجِه بها وعاد من حيث أتى!!
ولكن بماذا سيعود عليها اعتذاره، وهل سيعوضها سنين الانتظار تلك، سؤال ربما لا يجيب عليه سوى والديّ “هدى” اللذين أصغيا لنزوة ابنتهم ولم يوجهوها
.
وماذا بعدُ؟. ماذا تُرَاها فعلت هُدى؟ وماذا يا تُرى فعل أحمد؟ كلٌّ راح لنصيبِه الذي كُتِب له قبل أن يولَد..فما نفعهما مسنجر ولا فيس بوك، ليصدق عليهما المثل القائل:”لو تجري جري وحوش غير نصيبك ما حتحوش” لكنَّ الدَّرس الذي تعلَّماه لا شكّ كان قاسيا
المفاجأة الفاشلة

لكن النجاح لا يكون حليفاً للشخص في كل خطوة يخطوها، فمشيئة الله قد تكون فوق الحسبان “فأنت تريد وأنا أريد والله يفعل ما يشاء”..الفتاه الفلسطينية “نجوى” تعرفت على الشاب المصري “مراد” ، وبعد عام قررا الارتباط فبادرت هي تفاتح أهلَها، تقول “نجوى”:” ترددت كثيرا في البداية خوفا من ردة فعل أهلي، لكنني فاتحت والديّ بالأمر لأجد منهما القبول والرضا “، مضيفة :” لم أتخيل أن يستوعبوا الأمر ببساطة، لكنني كنت فرحة جدا”.
وأسرعت “نجوى” متلهفة للاتصال ب”مراد” لتخبره برد أهلِها، لكن.. هنا كانت المفاجأة!، فقد عارض أهله وبشدة ارتباطه بها معللين ذلك أنهم قد خطبوا له ابنة عمه دون علمه وعليه أن يتزوج بها وألا يخالف قوانين العائلة، لتنتهي الحكايةُ هنا
.
وبعد كل ما سبق..فإن أصحاب القصص النَّاجحة ليسوا إلا استثناءات لو قارنَّاها بالقصص الفاشلة..فنجاح الكثير منها لا يعني نجاحاً للفكرةِ.. كيف لا وهي خروج عن العرف والعادة وفيها شبهاتٌ لا تنفكُّ تلاحق صاحبَها ..بل وحتى الشرع في مواقف كثيرة حرَّمها.. أفنركُض خلف “حلمٍ” قد يكون في يومٍ ناراً؟
نصيحه لكل الشباب من الجنسين
معيار الاختيار هو الدين ثم الدين ثم الدين
ابحث عن الفتاه المتدينه فهى الوحيده التى سوف تثق فيها هى الوحيده التى ستحافظ عليك وعلى بيتك هى الوحيده التى سوف تطمئن مليون قيراط وانت مسافر او غائب عن البيت لاى سبب
وانتِ يا اختاه ابحثى عن ذى الدين فهو الوحيد الذى سوف يصونك الوحيد الذى لن يخونك الوحيد الذى سيعاملك كما يحب ربنا ويرضى وكما تحبى انتِ وتتمنى

إقراء أيضا  بستان الزواج بحيطان شاهقة وأسلاك شائكة؟ 2019
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق