دولة قبرص

دولة قبرص

تُعرف رسمياً باسم جمهورية قبرص، وهي عبارة عن دولة واقعة في الجهة الشرقية من البحر الأبيض المتوسط، على شكل جزيرة، ويحدها من الجهة الجنوبية الشرقية كلٌّ من أوروبا والجزء الشمالي الغربي من آسيا، قُسمت في العام 1974م إلى قسمين، الأول في الجهة الوسطى والجنوبية وغالبية سكانه يونانيون، أمّا الثاني الواقع في الجهة الشمالية فمعظم سكانه من أصول تركية، استقلت عن المملكة المتحدة في العام 1960م، وأعلن عن قيامها كجمهورية في العام 1983م، وسمّيت قبرص بهذا الاسم نسبةً إلى كثرة معدن النحاس في أراضيها، وهو باللغة اللاتينية يعني قبرص.

الجغرافيا

تحتل المرتبة الثالثة من حيث المساحة وعدد السكان على مستوى جزر البحر الأبيض المتوسط، فتأتي بعد جزيرتيْ صقلية وسردينيا، والتضاريس فيها عبارة عن جبال؛ حيث تضم سلسلتين وهما بينتاداكتيلوس في الجهة الشمالية وجبال ترودوس في الجهة الجنوبية الغربية، إضافةً لمجموعة من السهول المتمركزة في السواحل الجنوبية، ويكون المناخ فيها معتدلاً خلال فصل الشتاء وحاراً جداً خلال فصل الصيف، وتبلغ مساحتها حوالي تسعة آلاف ومئتين وخمسين كيلومتراً مربعاً.

أمّا سكانها فهم متنوعون ثقافياً ودينياً وكذلك لغوياً؛ نتيجة انقسامها إلى جزء تركي وآخر يوناني كما ذكرنا سابقاً، فلكل طائفة منهما عادات وتقاليد وغيرها من الأمور لا سيما الدينية، كما أنّ اللغة اليونانية هي السائدة في الجهة الجنوبية والديانة فيها مسيحية أرثوذكسية، والتركية في الجهة الشمالية والديانة السائدة هنا الإسلامية، علماً بأنّ اللغة الرسمية التي كانت سائدة فيها هي اللغة الإنجليزية، تحديداً خلال فترة الاستعمار الإنجليزي للجزيرة.

الاقتصاد والبنية التحتية

الجهة اليونانية من الجزيرة أغنى من التركية منها، ولكن بشكل عام تتمتع الجزيرة باستقرار اقتصادي، تحديداً بعد انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في العام 2004م، حيث بلغ الناتج القومي فيها ما يزيد عن أربعة مليارات ونصف دولار أمريكي، ويعمل معظم سكانها في قطاع الخدمات، ويعمل جزء قليل منهم في الزراعة، بنسبة 5% فقط، والبعض الآخر يعمل في تصنيع العديد من المنتجات تحديداً السياحية منها كالخشبية والمعدنية، حيث يزورها العديد من السياح سنوياً ويتمتعون بإطلالاتها البحرية.

ويوجد فيها عدد كبير من المكاتب السياحية، إضافةً اشتهارها بالصناعة، وخاصة تصنيع المواد الغذائية والمشروبات، والمواد الكيمياوية، وتقوم قبرص بتصدير العديد من المنتجات كالعنب والنبيذ، والحمضيات، إضافةً للملابس والأحذية وكذلك الأسمنت، وهي من أشهر الدول في إنتاج الأجبان، تحديداً جبنة الحلوم، وأكثر الدول تعاملاً معها هي اليونان وروسيا، والولايات المتحدة الأمريكية، إضافةً لكلٍ من سوريا ولبنان.

الوسوم
إغلاق
إغلاق