دوسة يدعو الأحزاب لوضع تدابير تمنع تزوير الانتخابات

قال القيادي بالمؤتمر الوطني، محمد بشارة دوسة، إن مقترح يوم واحد في القانون لا يمكّن ثلث الناخبين من ممارسة حقهم، داعياً القوى السياسية إلى تجاوز محطة إجازة القانون، والتفكير في تدابير تتعلق بإزالة المخاوف حول تزوير انتخابات 2020.

وطالب دوسة خلال حديثه يوم الثلاثاء، في منتدى وزارة الإعلام الأسبوعي، حول "قانون الانتخابات.. ما بعد الإجازة"، طالب الأحزاب والقوى السياسية بالعمل بشفافية على تنفيذ مطلوبات العملية الانتخابية، مبيناً أن المرحلة المقبلة تتطلب الجد في تطبيق وتنفيذ القانون.

وأفاد بأن الحديث عن تزوير الانتخابات ليس لمنسوبي حزب بعينه، ومضى للقول "المسألة غلاط ليس له قيمة ولا أصل"، حاثاً على انتهاج وسائل تتعلق بالشافية والرقابة على مسار العملية الانتخابية، من خلال المنظمات الإقليمية والدولية، لأجل منع وتقليل فرص التزوير.

وأكد أن التوافق حول القانون لم يُنسف كما أشيع، وإنما تم بنسبة فاقت 99%، مشيراً إلى أن كل القوانين والتشريعات تمر بمراحل متعارفة عليها للإجازة، بيد أن قانون الانتخابات قُصد من الحوار حوله الوصول إلى التوافق بين مكونات الطيف السياسي.

وأوضح دوسة أن المؤتمر الوطني توافق مع القوى السياسية حول أكثر من عشر نقاط كان يتمسك بها في قانون الانتخابات، ودعا القوى السياسية إلى ضرورة المضي قدماً في إحكام الضمانات واللوائح لتبديد مخاوفها في الممارسة الانتخابية.

ورأى ضرورة اتجاه الأحزاب والقوى السياسية نحو جماهيرها، ونشر الوعي الانتخابي، والعمل المشترك لإرساء قيم الديمقراطية، وإشاعة الأجواء الوفاقية وتقبل الآخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق