دراسة الحالة

دراسة الحالة تعتبر من أهم الأمور والأعمال الإرشادية التي يقوم بها المرشد داخل المدرسة ، وتتطلب دراسة الحالة مهارة عالية جداً من المرشد ، إذ أنه يواجه مختلف الفئات العمرية ، وعلاوةً على ذلك فمن المستحيل أن تتشابه المشكلات التي يواجها ، لذلك يجب أن يتمتع بمهارة كبيرة ودقة . ما هي دراسة الحالة ، وماذت نقصد بهذه الكلمة ؟ دراسة الحالة هي جميع المعلومات بشكل مفصل عن الفرد المراد الدراسة عنه أي تعتبر تاريخ الشخص المراد البحث عنه تاريخه الماضي والحاضر . ودراسة الحالة هي الطريق الوحيد لمعرفة سلوك الفرد وجذور المشكلة ، ولها أهمية في القدرة على وضع الحل المناسب ، لكي يستجيب عليه الفرد . ويمكن إكتشف الحالة للمرشد عن طريق عدة طرق :

– الفرد نفسه : من خلال توجهه بنفسه للمرشد وطلب المساعدة .

– من خلال ملاحظة المرشد بنفسه لطالب معين .

– المعلمون ، عندما يقوم المعلم بتحويل الطالب للمرشد عندما يرى منه تصرف غريب يحتاج لتدخل المرشد .

– الإدارة المدرسية ، من خلال تحويل الطالب من قبل الناظر أو الوكيل لمعالجة مشكلة ما في الطالب .

الأسرة ، وذلك عن طريق تدخل ولي الأمر ، وطرحه لمشكلة يراها في إبنه ، ويطلب مساعدة المرشد .

ولدراسة الحالة أهداف عدة منها :

– العمل على علاج المشكلات النفسية والإجتماعية عند الطالب .

– تحقيق الثقة في النفس للطالب ودعمه لتخطي المشكلة .

– جعل الطلاب يعتمد على نفسه في حل مشكلاته بالطريقة الصحيحة .

– إزالة العقبات من أمام الطالب أو العمل على تخفيفها .

ومن الحالات التي يجب على المرشد الوقوف عليها وتستدعي تدخله :-

– التأخر في الدراسة مثل الرسوب أكثر من مرة وفي أكثر من مادة .

– ظهور سلوك عدواني على الطالب وملاحظته أنه أصبح مشاكساً ، ففي هذه الحلة يستدعى تدخل المرشد لمعرفة الأسباب وإيجاد الحلول .

– ظهور بعض الحالات النفسية في الفصل على الطلاب ، فمثلا حالة القلق أو الخوف أو الخجل أو التوتر فهنا يتدخل المرشد أذا لاحظ أن ظهور هذه الحالات قد أثرت على مسار الطالب التعليمي وتسببت في تأخره .

– وجود حالات خاصة في الفصل ، مثل ذوي الإحتياجات الخاصة . أيضاً يجب مراعاة بعض الحالات التي تستدعي تدخل المرشد مثل الحالات الجسمية مثل :

– وجود مرض لدى إحدى الطلبة مثل ضعف البصر أو السمع أو غيره .

– ظهور حالات إجتماعية على الطلبة ، مثل العزلة وعدم وجود صداقات .

– بعض الحالات العقلية مثل نقص في الذكاء أو صعوبة في الكلام ، أو صعوبة التعلم . وهناك عوامل خارجية أيضاً تؤثر على الطالب وتستدعي تدخل المرشد مثل الأسرة أو المجتمع .

ولمعرفة مدة نجاح دراسة الحالة ، يجب متابعة الطالب لمعرفة إن حصل له تحسن أم لا كطلبه بين كل فترة وأخرى لمقابلة المرشد ، أو ملاحظته من خلال المدرسين ، ويمكن ملاحظته أيضاً من خلال كراسته وإختباراته الشهرية ، وعن طريق الوالدين بالإتصال بهم وسؤالهم عن مدى تحسن سلوك الطالب .