دبلوماسي وسياسي إسرائيلي: محمد بن سلمان ضلل ترامب

السودان اليوم:

هاجم دبلوماسي وسياسي إسرائيلي، تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أكد فيها أنه لولا المملكة العربية السعودية لكانت إسرائيل في “مشكلة كبيرة”.

وأكد يوسي بيلين في مقال له بصحيفة “إسرائيل اليوم”، أن ما صرح به ترامب “ليس صحيحا على الإطلاق، وإسرائيل يمكنها أن تتدبر أمرها بدونها”.

ورأى أن الرسالة المركزية التي تفهم من المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيس الأمريكي في فلوريدا، والذي تحدث فيه عن عدم اقتناعه بمشاركة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في قتل الصحفي السعودي في إسطنبول، جمال خاشقجي، أنه “لا يمكن إدارة سياسة خارجية وفقا للمعيار الأخلاقي، بل وفقا للمصالح”.

وأضاف: “يمكن أن نتفق مع هذه الرسالة ويمكن أن نجادلها، ولكن من الصعب جدا قبول ما قاله ترامب بالنسبة لإسرائيل: أن من شأنها أن تكون في مشكلة كبيرة بدون السعودية”.

وقال بيلين: “قبل لحظة من اقتناعي الانضمام للمساعي الإعلامية لترامب وتحصين ابن سلمان ضد النقد، فحصت مدى حيوية السعودية لوجودنا، ولم أنجح في أن أجد سندا للقول؛ أننا سنوجد في مشكلة كبيرة دون النشاط المبارك للسعودية”.

وأضاف “انتعشت ذاكرتي بإرسالية السلاح التي بعثتها السعودية للدول العربية التي قاتلتنا في حرب 1948، وفيها ما لا يقل عن 3 آلاف جندي، في حرب 1967، وأرسل جنود سعوديون لمساعدة أعداء إسرائيل”، وفق السياسي.

وتابع: “في حرب 1973، أرسلت قوة سعودية، تضمنت كتيبة مظليين وكتيبة مدرعات، لمساعدة سوريا، غير أنها وصلت بعد أن أعلن وقف النار، كما قادت السعودية مقاطعة ضخ النفط للدول الغربية لمساعدتها لنا في الحرب، وتسببت بذلك في أزمة اقتصادية خطيرة، اعتبرت إسرائيل المسبب لها”.

وذكر السياسي الإسرائيلي، أنه قام بطرح سؤال في بداية 1978، على الرئيس المصري الراحل أنور السادات، “من ستكون الدولة العربية الثانية التي ستصنع السلام مع إسرائيل بعد مصر؟ فلم يتردد وأجاب: السعودية”.

ورأى أن “السادات أخطأ، فبعد التوقيع على اتفاقات كامب ديفيد، قادت السعودية الخطوة المناهضة لمصر، وصفت مصر بأنها “خائنة”، وقطعت العلاقات الدبلوماسية معها على مدى السنين، وأدت دورا مركزيا في نقل مقر الجامعة العربية من القاهرة إلى تونس”.

وزعم بيلين، أن “السعودية تنفذ فرائض المقاطعة العربية على إسرائيل بدقة، وعندما ضعفت المقاطعة الثلاثية – على الشركات التي تقيم علاقة مع شركات اسرائيلية – في أعقاب اتفاق أوسلو، بقيت عنيدة في مقاطعتنا في كل مستويات المقاطعة، منذئذ وحتى اليوم”.

واعتبر أن ولي العهد السعودي، “ضلل بتهوره فريق السلام الخاص بترامب، وذلك بالتفكير أنه يمكن قيادة العالم العربي لسلام يتجاوز الفلسطينيين أو لتجنيده كي يفرض على القيادة الفلسطينية التنازل عن خطوطها الحمر”.

وأعرب الدبلوماسي الإسرائيلي، عن أمله في أن “يتحقق بسرعة السلام مع جيراننا القريبين والبعيدين، وفي إطاره يتحقق وعد المبادرة العربية بالتطبيع الكامل مع إسرائيل، ولكن حتى في حينه سنتمكن من أن نتدبر أنفسنا دون السعودية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق