خطبة محفلية عن الصداقة

الحمدلله حمدا لا ينفذ وأصلي وأسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أيها المسلمون ان الصداقة علاقة يملأها التكافؤ وهي رباط موثوق على الحب و التضحية والصداقة لها معان سامية وحقوق وواجبات

قال تعالى “الْأَخِلَّاء يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ”

فمن حقوق الصديق احترامه وعدم اهانته والزعل منه على اتفه الاشياء والصديق نوعان صالح وسيئ

قال رسول صلى الله عليه وسلم (مثل الجليس الصالح كحامل المسك و مثل الجليس السيئ كنافخ الكير ) وقال الشاعر وكل قرين بالمقارن يقتدي

الف الله بين قلوبنا واصلح بالنا وحالنا فخلاصة الموضوع حقوق الصداقة واختيار الجليس الصالح

أدعولي بالتوفيق و النجاح

الوسوم
إغلاق
إغلاق