خاطرة عن موت اعز الاصدقاء , شعر حزين جدا , خاطرة تعزيه

قصيده حزينه عن موت احد الاصدقاء
يارب ميحرمش حد من أحبابه واصدقائه
وانا لله وانا اليه راجعون
نهاية العالـــــ ــــــــــ ــــــــــ ـــم
أن يموت كل جميل ..
أن نصحو ذات صباح ولا نجد الذين نحبهم ..
نهاية العالم أن نفقد أنسان عزيز ..
نهاية العالم أن تفارقنا روح عزيزة ولا تعود أبداً ..
لماذا ياصديقي الغـــــــ ــــالي ..
لماذا ذهبت بهذه السرعة ..
لماذا خرجت بهذه الصورة المؤلمة ..
لحظات وكأنك لم تكن هنا ..
كأنك لم تأتي ..
وكأنك ما دخلت هذه الدنيا ..
ألمني فراقك ياغالي ..
كل ليلة تأتيني ذكرياتك ..
في لمح البصر تمر كل المشاهد دفعة واحدة ولا أدري هل تتسابق لتواسيني أم أنها تخشى من أن تطول لحظات الألم فت***ني ..
لا أدري هل رماني القدر في طريقك لأكون السبب في نهاية حياتك أم أنه رماك في طريقي لتزيد من عذاباتي وألامي ..
لا أدري بما أعزي نفسي …
لحظات رهيبة مرت علي بسرعة البرق ووزن جبل …
سحقتني..
أكملت على ما تبقى ..
اعلم أنك ستصدقني إن قلت لك أنني اسال الله ان يحسن لي خاتمتي
وكيف سأموت ..
وإن مت أين سأدفن ..
وإن خرجت من هذا العالم هل سألتقي بك ..
يال هذا العالم ..
ويال هذه الدنيا ..
لحظات وأنقطعت كل صلة لك بهذا العالم ..
ادعو الله أن تكون من اهل الجنه ..
أعلم أنك لن تكلمني …..
أعلم أنك لن تأتيني .. …
لاكني أتمني من كل قلبي أن تعود الحظات ساعة
لأقول لك أن تنتبه لطريقك …..
لأقول لك سامحني .. ….
لأقول لك أحبك واني لن أنساك .. ….
وأني وأني وأني الى أن ترضى وتسامحني ..
رحمك الله رحمة واسعة ..
صديقي رحمك الله رحمة واسعة ..
لو كان أحد غيرك ربما لم حزنت بهذا القدر..
دائماً تأتيني هواجسي ..
تاتي لتأرق منامي ..
أحس أحياناً أنني مجرد جسد حاولت روحه الخروج لاكنه يأبا أن يتركها تفارقه ..
متشبت بها ..
رغم علمه أنه لا نفع من ذلك ..
أمنت بالله الواحد الأحد ..
لعل الله أراد أن يفهمني بك أمراً به صلاحي ..
أفتقدك كثيراً صديقي ..
يا أرق وأنقى قلب عرفته ..
أنا أتألم بلا ألم .. وأبكي بلا صوت .. نارفي صدري بلا لهب وقودها ذكرى .. فتيلها لحظات أنهت حياة أنسان لم تكتمل فرحته في هذه الدنيا ..
أنسان عاش للناس فرح لهم وواساهم وأعان الكثيرين منهم ..

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

عزيزي الزائر وقف اضافة حجب الاعلانات واتصفح الموقع